أزمة مشتقات خانقة والحوثي يبيع الدبة البترول بـ20 ألفا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وتعيش العاصمة صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الانتهازية، أزمة مشتقات نفطية صنعتها الميليشيا، في إطار تجارتها بمعاناة المواطنين. 

وكشف مواطنون أن سعر دبة البترول وصلت في السوق السوداء إلى 20 ألف ريال، وتوجد كميات كبيرة من الوقود في خزانات شركات النفط، وتمتنع عن توزيعها للمحطات، ما تسبب بتضرر المواطنين وتوقف حركت الناس ومصالحهم، وفقاً لوكالة 2 ديسمبر التابعة للمقاومة الوطنية. 

ويشير المواطنون إلى شركة النفط الخاضعة للحوثيين في صنعاء، تقوم بتوزيع المشتقات النفطية، على تجار السوق السوداء في الشوارع، العاملين لصالح الميليشيا، واستحدثوا "طرمبات" وخزانات وقود في عديد من شوارع العاصمة.

وتقف أمام محطات بيع الوقود طوابير طويلة من مركبات النقل الصغيرة والثقيلة، تستمر لأيام حتى تنال دبة بترول، وفي ذلك يقول أحد مُلاك محطات بيع المشتقات النفطية في العاصمة صنعاء لـ "وكالة 2 ديسمبر" إن شركة النفط التابعة للحوثيين تمتنع عن تزويد المحطات بالمشتقات النفطية، وتوزعه على نقاط بيع الوقود في السوق السوداء.

وتقف ميليشيا الحوثي الانتهازية، أمام مصالح الشعب اليمني، وتمنع أي إجراء يحسن مستواهم المعيشي، وتمنع شركات استيراد المشتقات النفطية، والبنوك من التعامل بالطرق الرسمية، وتوريد قيمة الشحنات بالريال اليمني، إلى البنك المركزي بعدن، ومصارفتها بالدولار من قبل البنك المركزي بعدن.

إقرأ الخبر من المصدر اليمن العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق