يوسف الكودة: أنا معارض خارج مدرسة تجمع المهنيين

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

السودان اليوم:

أعلن المعارض السوداني د. يوسف الكودة المقيم بفرنسا عن معارضته خارج تجمع المهنيين ممتعضاً من غموض قيادتهم والكشف عنها حتى لمعارضين مثله.

وقال “الكودة” يوم السبت” معليش أعذرونى حاولت أن أصبر على متابعة مجهول قرابة الثلاثة أشهر ما استطعت أتمنى لجميع المعارضين التوفيق، فإنى معارض خارج التنظيم، مردفاً إذا كانت شهادة معارض لا تُعطى لمن يسأل فقط عن كنه تجمع المهنيين وأسماء قياداته فانى أعلن بأني معارض خارج مدرسة تجمع المهنيين.

مضيفاً:” نعوذ بالله من عبادتهم وتحريم السؤال عنهم، لا نعرفهم ولم يفصحوا لنا عن هويتهم.

ولاقى الكودة هجوماً لاذعاً من قبل بعض المعارضين واتهامات بشق الصف، وأنه غواصة للكيزان، ورد مخاطباً منتقديه: ” أنتم تؤكدون لنا ضرورة مراجعة رأينا فى التجمع إذا أنتم بهذه الاخلاق وهذا السلوك”.

منتقداً الإساءة عند مجرد السؤال عنهم بقوله: ” أغلب أتباع تجمع المهنيين فى القروبات يشتمونك إذا ما رغبت فى معرفة قيادات التجمع أو سألت عنها مجرد سؤال”.

وألمح “الكودة” لمعاداة بعض المعارضين للإسلام، قائلاً : بعض أنصاف المثقفين يظن أن الدعوة للحريات والديمقراطية والتداول السلمى للسلطة والمواطنة تقتضى أن يتخذ الانسان موقفاً من الاسلام ؟!!”.

وفاجأ قبله المعارض الناشط “ذو النون عثمان” متابعوه، بانتقاده لبعض قرارات التجمع، وعدم وجود تواصل بينه وبينهم، ملمحاً بجهله لقيادتهم، الأمر الذي أصاب الآلآف من متابعي بثه المباشر التعبوي ضد النظام، بالحيرة والصدمة.

ويخفي تجمع المهنيين السودانيين، المنظم للاحتجاجات ضد النظام السوداني قيادته تماماً ولم يعلن عنها منذ انطلاقة الاحتجاجات قبل ثلاثة أشهر، ولا يعُرف له أي مكان غير صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” غير أن مراقبين يقولون بأنه بات معروفاً للأجهزة الأمنية، التي تستفيد من هذا “الغموض”، ومجهولاً لدى العامة فقط.

إقرأ الخبر من المصدر السودان اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق