"بلومبيرغ": على أنقرة أن تشكر السعودية.. لهذا السبب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أكدت أن سياسات "أردوغان" ما زالت تخيف المستثمرين

كشفت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية أن السعودية دعمت تركيا لاقتراض ملياري دولار من الأسواق العالمية دون قصد، من خلال إصدار سندات جديدة بقيمة 7.5 مليار دولار.

وذكر تقرير نشرته الوكالة أمس أن أنقرة استغلت توقيت الإصدار السعودي، وقامت بإصدار سندات بقيمة ملياري دولار في السوق العالمي الأربعاء الماضي دون إعلان سابق، وإن الخطوة تزامنت مع الإصدار السعودي، الذي تمت تغطيته بعدة أضعاف؛ نظراً لثقة المستثمرين باقتصاد المملكة.

واعتبر التقرير أن أنقرة "استغلت الإصدار السعودي وقوة الطلب عليه" لإصدار سندات لاقتراض ملياري دولار لأول مرة منذ الأزمة المالية التي هزت تركيا قبل نحو عام.

وقال التقرير: رأت تركيا أن الإصدار السعودي وقوة الطلب عليه فتح نافذة لها، لتقديم نفسها للمستثمرين الذين يستهدفون منطقة الشرق الأوسط، لكن لم تتوفر لهم فرصة كبيرة من السندات السعودية؛ بسبب شدة الإقبال عليها.. والحقيقة أن قرار تركيا بتوقيت هذا الإصدار كان جيداً ومدروساً.

وأضاف: رغم الإقبال على السندات التركية في السوق العالمي، إلا أنها لا تزال هناك مخاوف في أوساط المستثمرين؛ نتيجة سياسات الرئيس "أردوغان" وتوجه تركيا إلى حالة ركود اقتصادي، رغم الاستقرار النسبي في الليرة، وانخفاض نسبة الدين العام للناتج المحلي الإجمالي، والتي تبلغ حالياً نحو 30%.

وتابع التقرير: لا تزال هناك مخاطر بأن يقرر "أردوغان" الضغط على البنك المركزي لخفض أسعار الفائدة؛ بهدف تقليص التضخم الذي لا يزال أعلى من 20%.

"بلومبيرغ": على أنقرة أن تشكر السعودية.. لهذا السبب

محمد البقمي سبق 2019-01-12

كشفت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية أن السعودية دعمت تركيا لاقتراض ملياري دولار من الأسواق العالمية دون قصد، من خلال إصدار سندات جديدة بقيمة 7.5 مليار دولار.

وذكر تقرير نشرته الوكالة أمس أن أنقرة استغلت توقيت الإصدار السعودي، وقامت بإصدار سندات بقيمة ملياري دولار في السوق العالمي الأربعاء الماضي دون إعلان سابق، وإن الخطوة تزامنت مع الإصدار السعودي، الذي تمت تغطيته بعدة أضعاف؛ نظراً لثقة المستثمرين باقتصاد المملكة.

واعتبر التقرير أن أنقرة "استغلت الإصدار السعودي وقوة الطلب عليه" لإصدار سندات لاقتراض ملياري دولار لأول مرة منذ الأزمة المالية التي هزت تركيا قبل نحو عام.

وقال التقرير: رأت تركيا أن الإصدار السعودي وقوة الطلب عليه فتح نافذة لها، لتقديم نفسها للمستثمرين الذين يستهدفون منطقة الشرق الأوسط، لكن لم تتوفر لهم فرصة كبيرة من السندات السعودية؛ بسبب شدة الإقبال عليها.. والحقيقة أن قرار تركيا بتوقيت هذا الإصدار كان جيداً ومدروساً.

وأضاف: رغم الإقبال على السندات التركية في السوق العالمي، إلا أنها لا تزال هناك مخاوف في أوساط المستثمرين؛ نتيجة سياسات الرئيس "أردوغان" وتوجه تركيا إلى حالة ركود اقتصادي، رغم الاستقرار النسبي في الليرة، وانخفاض نسبة الدين العام للناتج المحلي الإجمالي، والتي تبلغ حالياً نحو 30%.

وتابع التقرير: لا تزال هناك مخاطر بأن يقرر "أردوغان" الضغط على البنك المركزي لخفض أسعار الفائدة؛ بهدف تقليص التضخم الذي لا يزال أعلى من 20%.

12 يناير 2019 - 6 جمادى الأول 1440

03:12 PM


أكدت أن سياسات "أردوغان" ما زالت تخيف المستثمرين

A A A

كشفت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية أن السعودية دعمت تركيا لاقتراض ملياري دولار من الأسواق العالمية دون قصد، من خلال إصدار سندات جديدة بقيمة 7.5 مليار دولار.

وذكر تقرير نشرته الوكالة أمس أن أنقرة استغلت توقيت الإصدار السعودي، وقامت بإصدار سندات بقيمة ملياري دولار في السوق العالمي الأربعاء الماضي دون إعلان سابق، وإن الخطوة تزامنت مع الإصدار السعودي، الذي تمت تغطيته بعدة أضعاف؛ نظراً لثقة المستثمرين باقتصاد المملكة.

واعتبر التقرير أن أنقرة "استغلت الإصدار السعودي وقوة الطلب عليه" لإصدار سندات لاقتراض ملياري دولار لأول مرة منذ الأزمة المالية التي هزت تركيا قبل نحو عام.

وقال التقرير: رأت تركيا أن الإصدار السعودي وقوة الطلب عليه فتح نافذة لها، لتقديم نفسها للمستثمرين الذين يستهدفون منطقة الشرق الأوسط، لكن لم تتوفر لهم فرصة كبيرة من السندات السعودية؛ بسبب شدة الإقبال عليها.. والحقيقة أن قرار تركيا بتوقيت هذا الإصدار كان جيداً ومدروساً.

وأضاف: رغم الإقبال على السندات التركية في السوق العالمي، إلا أنها لا تزال هناك مخاوف في أوساط المستثمرين؛ نتيجة سياسات الرئيس "أردوغان" وتوجه تركيا إلى حالة ركود اقتصادي، رغم الاستقرار النسبي في الليرة، وانخفاض نسبة الدين العام للناتج المحلي الإجمالي، والتي تبلغ حالياً نحو 30%.

وتابع التقرير: لا تزال هناك مخاطر بأن يقرر "أردوغان" الضغط على البنك المركزي لخفض أسعار الفائدة؛ بهدف تقليص التضخم الذي لا يزال أعلى من 20%.

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق