"الغذاء والدواء" تكشف عن أهم 4 طرق لتقليل بقايا المبيدات في الأغذية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
مخاطرها على صحة المستهلك تتضمن اختلال عمل الهرمونات والغدد

كشف نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الغذاء الدكتور صالح الدوسري، عن أهم أربع طرق لتقليل بقايا المبيدات في الأغذية، وفي مقدمتها التأكد من الغسل الجيد لهذه المنتجات.

وقال خلال #بودكاست_غذاء_ودواء: هناك بعض العمليات المهمة التي تؤدي إلى تقليل بقايا المبيدات على هذه المنتجات الغذائية؛ منها عملية الغسل، حيث إنه لا بد من التأكد من الغسل الجيد لهذه المنتجات، ويكون الغسل أكثر فعالية إذا كانت بقايا المبيدات على سطح النبات.

وأضاف: خلال عملية الطهي يتم تكسير هذه المبيدات إلى جزيئات أقل، وبالتالي بقايا أقل، بينما تسهم عملية التقشير في التخلّص من بقايا المبيدات الموجودة على أسطح الأغذية، ثم عن طريق إزالة الدهون يمكن التخلّص من بقايا المبيدات المتراكمة بالأنسجة الدهنية.

واستطرد قائلاً: بقايا المبيدات أو ما يسمى بـ"متبقيات المبيدات" هي كميات أو تراكيز المبيدات التي تبقى على سطح أو داخل المنتجات الزراعية والغذائية بعد معاملتها بالمبيدات، وتختلف هذه التراكيز باختلاف نوع المحصول ونوع المبيد كما أن لكل مبيد فترة تحريم.

وقال "الدوسري": معنى فترة التحريم مهم جداً، فهي الفترة التي يمنع فيها حصاد المحصول بعد رش أو بعد المعاملة بالمبيدات وتصل المبيدات للغذاء عن طريق رش المحاصيل الغذائية بالمبيدات، ويمكن أن توجد في المنتجات الغذائية أو على المحاصيل الزراعية بعد عملية الحصاد أو التخزين.

وفيما يتعلق بالمخاطر على صحة المستهلك قال "الدوسري": هناك مخاطر على صحة المستهلك تتمثل في اختلال في عمل الهرمونات والغدد، مشاكل الإنجاب والخصوبة، تشوّه الأجنة، إضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

وأضاف: هناك حدود قصوى مسموح بها في الأغذية والمنتجات الزراعية لهذه المبيدات، ويختلف من مبيد إلى آخر، ومن محصول أو منتج غذائي إلى آخر، وهو الحد الآمن للمستهلك المعتمد من قبل الهيئات الدولية المتخصصة.

"الغذاء والدواء" تكشف عن أهم 4 طرق لتقليل بقايا المبيدات في الأغذية

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-01-12

كشف نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الغذاء الدكتور صالح الدوسري، عن أهم أربع طرق لتقليل بقايا المبيدات في الأغذية، وفي مقدمتها التأكد من الغسل الجيد لهذه المنتجات.

وقال خلال #بودكاست_غذاء_ودواء: هناك بعض العمليات المهمة التي تؤدي إلى تقليل بقايا المبيدات على هذه المنتجات الغذائية؛ منها عملية الغسل، حيث إنه لا بد من التأكد من الغسل الجيد لهذه المنتجات، ويكون الغسل أكثر فعالية إذا كانت بقايا المبيدات على سطح النبات.

وأضاف: خلال عملية الطهي يتم تكسير هذه المبيدات إلى جزيئات أقل، وبالتالي بقايا أقل، بينما تسهم عملية التقشير في التخلّص من بقايا المبيدات الموجودة على أسطح الأغذية، ثم عن طريق إزالة الدهون يمكن التخلّص من بقايا المبيدات المتراكمة بالأنسجة الدهنية.

واستطرد قائلاً: بقايا المبيدات أو ما يسمى بـ"متبقيات المبيدات" هي كميات أو تراكيز المبيدات التي تبقى على سطح أو داخل المنتجات الزراعية والغذائية بعد معاملتها بالمبيدات، وتختلف هذه التراكيز باختلاف نوع المحصول ونوع المبيد كما أن لكل مبيد فترة تحريم.

وقال "الدوسري": معنى فترة التحريم مهم جداً، فهي الفترة التي يمنع فيها حصاد المحصول بعد رش أو بعد المعاملة بالمبيدات وتصل المبيدات للغذاء عن طريق رش المحاصيل الغذائية بالمبيدات، ويمكن أن توجد في المنتجات الغذائية أو على المحاصيل الزراعية بعد عملية الحصاد أو التخزين.

وفيما يتعلق بالمخاطر على صحة المستهلك قال "الدوسري": هناك مخاطر على صحة المستهلك تتمثل في اختلال في عمل الهرمونات والغدد، مشاكل الإنجاب والخصوبة، تشوّه الأجنة، إضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

وأضاف: هناك حدود قصوى مسموح بها في الأغذية والمنتجات الزراعية لهذه المبيدات، ويختلف من مبيد إلى آخر، ومن محصول أو منتج غذائي إلى آخر، وهو الحد الآمن للمستهلك المعتمد من قبل الهيئات الدولية المتخصصة.

12 يناير 2019 - 6 جمادى الأول 1440

03:06 PM


مخاطرها على صحة المستهلك تتضمن اختلال عمل الهرمونات والغدد

A A A

كشف نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الغذاء الدكتور صالح الدوسري، عن أهم أربع طرق لتقليل بقايا المبيدات في الأغذية، وفي مقدمتها التأكد من الغسل الجيد لهذه المنتجات.

وقال خلال #بودكاست_غذاء_ودواء: هناك بعض العمليات المهمة التي تؤدي إلى تقليل بقايا المبيدات على هذه المنتجات الغذائية؛ منها عملية الغسل، حيث إنه لا بد من التأكد من الغسل الجيد لهذه المنتجات، ويكون الغسل أكثر فعالية إذا كانت بقايا المبيدات على سطح النبات.

وأضاف: خلال عملية الطهي يتم تكسير هذه المبيدات إلى جزيئات أقل، وبالتالي بقايا أقل، بينما تسهم عملية التقشير في التخلّص من بقايا المبيدات الموجودة على أسطح الأغذية، ثم عن طريق إزالة الدهون يمكن التخلّص من بقايا المبيدات المتراكمة بالأنسجة الدهنية.

واستطرد قائلاً: بقايا المبيدات أو ما يسمى بـ"متبقيات المبيدات" هي كميات أو تراكيز المبيدات التي تبقى على سطح أو داخل المنتجات الزراعية والغذائية بعد معاملتها بالمبيدات، وتختلف هذه التراكيز باختلاف نوع المحصول ونوع المبيد كما أن لكل مبيد فترة تحريم.

وقال "الدوسري": معنى فترة التحريم مهم جداً، فهي الفترة التي يمنع فيها حصاد المحصول بعد رش أو بعد المعاملة بالمبيدات وتصل المبيدات للغذاء عن طريق رش المحاصيل الغذائية بالمبيدات، ويمكن أن توجد في المنتجات الغذائية أو على المحاصيل الزراعية بعد عملية الحصاد أو التخزين.

وفيما يتعلق بالمخاطر على صحة المستهلك قال "الدوسري": هناك مخاطر على صحة المستهلك تتمثل في اختلال في عمل الهرمونات والغدد، مشاكل الإنجاب والخصوبة، تشوّه الأجنة، إضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

وأضاف: هناك حدود قصوى مسموح بها في الأغذية والمنتجات الزراعية لهذه المبيدات، ويختلف من مبيد إلى آخر، ومن محصول أو منتج غذائي إلى آخر، وهو الحد الآمن للمستهلك المعتمد من قبل الهيئات الدولية المتخصصة.

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق