شاهد كشف حساب التربية البدنية بمدارس البنات.. كاراتيه ولا مجال للتحرش!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
"الغامدي" كاشفة التفاصيل لـ"سبق": تدريبهن يُكسبهن الثقة وتفاعل الأمهات رائع

شاهد كشف حساب التربية البدنية بمدارس البنات.. كاراتيه ولا مجال للتحرش!

بعد مضيّ عام على بدء تطبيق قرار رياضة البنات في المدارس؛ أكدت رئيسة قسم النشاط الصحي والبدني في إدارة نشاط الطالبات بإدارة التعليم بجدة الدكتورة صالحة سعيد الغامدي، أهمية إقرار برنامج التربية البدنية في مدارس البنات التي تساعدهن على تحقيق رشاقتهن وتوازنهن وتقوية أجسادهن؛ واصفة تفاعل الطالبات والأمهات مع المشروع الذي بدأ تطبيقه العام الدراسي الماضي بـ"الممتاز والرائع جداً".

وأوضحت "الغامدي"، في حديثها لـ"سبق"، أنهن لم يواجهن أي صعوبات أو تحديات في تطبيق الأنشطة البدنية للطالبات؛ إذ يتم تنفيذها وفق الإمكانات المتاحة والمتوفرة حالياً؛ مبينة أن "المهم تحقيقه والوصول إليه؛ هو القيام بالحركات الجسدية للطالبات".

ولفتت إلى أن تطبيق البرنامج متسق مع توجه الوزارة؛ من خلال أداء تمارين الاصطفاف الصباحي، وبعض الألعاب الصغيرة الفردية والجماعية، وحركات الجمباز والتايكوندو بشكل مبسط؛ لتنمية ثقة الطالبات بالنفس والاتزان، واكتساب مهارات الدفاع عن النفس، والتي تتفق مع أهداف برامج "رفق" لحماية الطلاب والطالبات من التحرش.

وذكرت "الغامدي"، في هذا الصدد، أنه سيتم تطبيق النشاط البدني العام الدراسي المقبل كمنهج دراسي على جميع الطالبات والفصول في المدرسة؛ مبينة أن البرنامج ينفذ حالياً على جميع الطالبات فقط من خلال الاصطفاف الصباحي، ويتم خلال ساعات النشاط استقطاب 30 طالبة؛ فنحن نسير خطوة بخطوة لتحقيق شمولية الأنشطة البدنية لجميع الطالبات بالمدرسة والذي سيتحقق إن شاء الله العام المقبل بعد تنفيذ النشاط البدني كمنهج دراسي في المدارس.

ووصفت تفاعل الطالبات وأولياء أمورهن مع برنامج النشاط البدني بـ"الرائع والممتاز"، وقالت: "الجميع كان بحاجة ماسة لإقرار هذا المنهج الذي يأتي تحقيقاً لأحد أهداف رؤية المملكة 2030، في السعي إلى رفع نسبة ممارسي الرياضة في المجتمع؛ وفق ما ورد تحت محور مجتمع حيوي بيئته عامرة.. وتأتي سعادة المواطنين والمقيمين على رأس أولوياتنا، وسعادتهم لا تتم دون اكتمال صحتهم البدنية والنفسية والاجتماعية، وهنا تكمن رؤيتنا في بناء مجتمع ينعم أفراده بنمط حياة صحي".

وعن التوسع في تدريب الطالبات على مختلف فنون الألعاب القتالية مثل التايكوندو والكاراتيه، أوضحت "الغامدي" أنهن مستعدات لتطبيقه بشكل عام؛ وذلك إذا صدرت التوجيهات من الوزارة، واستدركت: "لكننا حالياً نستهدف تحقيق الربط بين تلك الألعاب البسيطة وبين برنامج "رفق" التابع للتوجيه والإرشاد النفسي بالوزارة لحماية الطلاب والطالبات من التنمر والتحرش الجنسي؛ سواء كان كانوا من الأقارب أو الأجانب"؛ مضيفة في هذا الإطار: "نقوم بتدريب الطالبات بكيفية الدفاع عن أنفسهن عند الحاجة، والتي تُكسبهن الثقة بالنفس والمرونة والاتزان".

وحول مشاركة قسم النشاط الصحي والبدني في إدارة نشاط الطالبات بإدارة تعليم بجدة في جناح وزارة التعليم بالجنادرية (33)، أوضحت "الغامدي"، أنه تمت مشاركة مجموعة من الطالبات من عدة مدارس حكومية وأهلية، قدّمن من خلالها 3 فقرات: لعبة التايكوندو، والجمباز، والسلام الملكي بلغة الصم؛ مشيرة إلى أن هذه الفقرات يتم تفعيلها ضمن برنامج النشاط الطلابي الذي يطبق في ساعات النشاط الأسبوعية؛ لافتة إلى أن المشاركة حظيت بإعجاب وتقدير قيادات الوزارة وزوار المهرجان.

وعلى صعيد متصل، قدمت طالبات نادي حي عرفة للفتيات التابع لتعليم الرياض، بعض الحركات الجمبازية بحضور وزير التعليم حمد آل الشيخ، خلال زيارته لجناح التعليم بالجنادرية (33)، عكسن من خلالها تمتعهن بالقوة والمرونة والسرعة والبراعة والمهارة.

شاهد كشف حساب التربية البدنية بمدارس البنات.. كاراتيه ولا مجال للتحرش!

شاهد كشف حساب التربية البدنية بمدارس البنات.. كاراتيه ولا مجال للتحرش!

شاهد كشف حساب التربية البدنية بمدارس البنات.. كاراتيه ولا مجال للتحرش!

عبدالحكيم شار سبق 2019-01-11

بعد مضيّ عام على بدء تطبيق قرار رياضة البنات في المدارس؛ أكدت رئيسة قسم النشاط الصحي والبدني في إدارة نشاط الطالبات بإدارة التعليم بجدة الدكتورة صالحة سعيد الغامدي، أهمية إقرار برنامج التربية البدنية في مدارس البنات التي تساعدهن على تحقيق رشاقتهن وتوازنهن وتقوية أجسادهن؛ واصفة تفاعل الطالبات والأمهات مع المشروع الذي بدأ تطبيقه العام الدراسي الماضي بـ"الممتاز والرائع جداً".

وأوضحت "الغامدي"، في حديثها لـ"سبق"، أنهن لم يواجهن أي صعوبات أو تحديات في تطبيق الأنشطة البدنية للطالبات؛ إذ يتم تنفيذها وفق الإمكانات المتاحة والمتوفرة حالياً؛ مبينة أن "المهم تحقيقه والوصول إليه؛ هو القيام بالحركات الجسدية للطالبات".

ولفتت إلى أن تطبيق البرنامج متسق مع توجه الوزارة؛ من خلال أداء تمارين الاصطفاف الصباحي، وبعض الألعاب الصغيرة الفردية والجماعية، وحركات الجمباز والتايكوندو بشكل مبسط؛ لتنمية ثقة الطالبات بالنفس والاتزان، واكتساب مهارات الدفاع عن النفس، والتي تتفق مع أهداف برامج "رفق" لحماية الطلاب والطالبات من التحرش.

وذكرت "الغامدي"، في هذا الصدد، أنه سيتم تطبيق النشاط البدني العام الدراسي المقبل كمنهج دراسي على جميع الطالبات والفصول في المدرسة؛ مبينة أن البرنامج ينفذ حالياً على جميع الطالبات فقط من خلال الاصطفاف الصباحي، ويتم خلال ساعات النشاط استقطاب 30 طالبة؛ فنحن نسير خطوة بخطوة لتحقيق شمولية الأنشطة البدنية لجميع الطالبات بالمدرسة والذي سيتحقق إن شاء الله العام المقبل بعد تنفيذ النشاط البدني كمنهج دراسي في المدارس.

ووصفت تفاعل الطالبات وأولياء أمورهن مع برنامج النشاط البدني بـ"الرائع والممتاز"، وقالت: "الجميع كان بحاجة ماسة لإقرار هذا المنهج الذي يأتي تحقيقاً لأحد أهداف رؤية المملكة 2030، في السعي إلى رفع نسبة ممارسي الرياضة في المجتمع؛ وفق ما ورد تحت محور مجتمع حيوي بيئته عامرة.. وتأتي سعادة المواطنين والمقيمين على رأس أولوياتنا، وسعادتهم لا تتم دون اكتمال صحتهم البدنية والنفسية والاجتماعية، وهنا تكمن رؤيتنا في بناء مجتمع ينعم أفراده بنمط حياة صحي".

وعن التوسع في تدريب الطالبات على مختلف فنون الألعاب القتالية مثل التايكوندو والكاراتيه، أوضحت "الغامدي" أنهن مستعدات لتطبيقه بشكل عام؛ وذلك إذا صدرت التوجيهات من الوزارة، واستدركت: "لكننا حالياً نستهدف تحقيق الربط بين تلك الألعاب البسيطة وبين برنامج "رفق" التابع للتوجيه والإرشاد النفسي بالوزارة لحماية الطلاب والطالبات من التنمر والتحرش الجنسي؛ سواء كان كانوا من الأقارب أو الأجانب"؛ مضيفة في هذا الإطار: "نقوم بتدريب الطالبات بكيفية الدفاع عن أنفسهن عند الحاجة، والتي تُكسبهن الثقة بالنفس والمرونة والاتزان".

وحول مشاركة قسم النشاط الصحي والبدني في إدارة نشاط الطالبات بإدارة تعليم بجدة في جناح وزارة التعليم بالجنادرية (33)، أوضحت "الغامدي"، أنه تمت مشاركة مجموعة من الطالبات من عدة مدارس حكومية وأهلية، قدّمن من خلالها 3 فقرات: لعبة التايكوندو، والجمباز، والسلام الملكي بلغة الصم؛ مشيرة إلى أن هذه الفقرات يتم تفعيلها ضمن برنامج النشاط الطلابي الذي يطبق في ساعات النشاط الأسبوعية؛ لافتة إلى أن المشاركة حظيت بإعجاب وتقدير قيادات الوزارة وزوار المهرجان.

وعلى صعيد متصل، قدمت طالبات نادي حي عرفة للفتيات التابع لتعليم الرياض، بعض الحركات الجمبازية بحضور وزير التعليم حمد آل الشيخ، خلال زيارته لجناح التعليم بالجنادرية (33)، عكسن من خلالها تمتعهن بالقوة والمرونة والسرعة والبراعة والمهارة.

11 يناير 2019 - 5 جمادى الأول 1440

04:09 PM


"الغامدي" كاشفة التفاصيل لـ"سبق": تدريبهن يُكسبهن الثقة وتفاعل الأمهات رائع

A A A

بعد مضيّ عام على بدء تطبيق قرار رياضة البنات في المدارس؛ أكدت رئيسة قسم النشاط الصحي والبدني في إدارة نشاط الطالبات بإدارة التعليم بجدة الدكتورة صالحة سعيد الغامدي، أهمية إقرار برنامج التربية البدنية في مدارس البنات التي تساعدهن على تحقيق رشاقتهن وتوازنهن وتقوية أجسادهن؛ واصفة تفاعل الطالبات والأمهات مع المشروع الذي بدأ تطبيقه العام الدراسي الماضي بـ"الممتاز والرائع جداً".

وأوضحت "الغامدي"، في حديثها لـ"سبق"، أنهن لم يواجهن أي صعوبات أو تحديات في تطبيق الأنشطة البدنية للطالبات؛ إذ يتم تنفيذها وفق الإمكانات المتاحة والمتوفرة حالياً؛ مبينة أن "المهم تحقيقه والوصول إليه؛ هو القيام بالحركات الجسدية للطالبات".

ولفتت إلى أن تطبيق البرنامج متسق مع توجه الوزارة؛ من خلال أداء تمارين الاصطفاف الصباحي، وبعض الألعاب الصغيرة الفردية والجماعية، وحركات الجمباز والتايكوندو بشكل مبسط؛ لتنمية ثقة الطالبات بالنفس والاتزان، واكتساب مهارات الدفاع عن النفس، والتي تتفق مع أهداف برامج "رفق" لحماية الطلاب والطالبات من التحرش.

وذكرت "الغامدي"، في هذا الصدد، أنه سيتم تطبيق النشاط البدني العام الدراسي المقبل كمنهج دراسي على جميع الطالبات والفصول في المدرسة؛ مبينة أن البرنامج ينفذ حالياً على جميع الطالبات فقط من خلال الاصطفاف الصباحي، ويتم خلال ساعات النشاط استقطاب 30 طالبة؛ فنحن نسير خطوة بخطوة لتحقيق شمولية الأنشطة البدنية لجميع الطالبات بالمدرسة والذي سيتحقق إن شاء الله العام المقبل بعد تنفيذ النشاط البدني كمنهج دراسي في المدارس.

ووصفت تفاعل الطالبات وأولياء أمورهن مع برنامج النشاط البدني بـ"الرائع والممتاز"، وقالت: "الجميع كان بحاجة ماسة لإقرار هذا المنهج الذي يأتي تحقيقاً لأحد أهداف رؤية المملكة 2030، في السعي إلى رفع نسبة ممارسي الرياضة في المجتمع؛ وفق ما ورد تحت محور مجتمع حيوي بيئته عامرة.. وتأتي سعادة المواطنين والمقيمين على رأس أولوياتنا، وسعادتهم لا تتم دون اكتمال صحتهم البدنية والنفسية والاجتماعية، وهنا تكمن رؤيتنا في بناء مجتمع ينعم أفراده بنمط حياة صحي".

وعن التوسع في تدريب الطالبات على مختلف فنون الألعاب القتالية مثل التايكوندو والكاراتيه، أوضحت "الغامدي" أنهن مستعدات لتطبيقه بشكل عام؛ وذلك إذا صدرت التوجيهات من الوزارة، واستدركت: "لكننا حالياً نستهدف تحقيق الربط بين تلك الألعاب البسيطة وبين برنامج "رفق" التابع للتوجيه والإرشاد النفسي بالوزارة لحماية الطلاب والطالبات من التنمر والتحرش الجنسي؛ سواء كان كانوا من الأقارب أو الأجانب"؛ مضيفة في هذا الإطار: "نقوم بتدريب الطالبات بكيفية الدفاع عن أنفسهن عند الحاجة، والتي تُكسبهن الثقة بالنفس والمرونة والاتزان".

وحول مشاركة قسم النشاط الصحي والبدني في إدارة نشاط الطالبات بإدارة تعليم بجدة في جناح وزارة التعليم بالجنادرية (33)، أوضحت "الغامدي"، أنه تمت مشاركة مجموعة من الطالبات من عدة مدارس حكومية وأهلية، قدّمن من خلالها 3 فقرات: لعبة التايكوندو، والجمباز، والسلام الملكي بلغة الصم؛ مشيرة إلى أن هذه الفقرات يتم تفعيلها ضمن برنامج النشاط الطلابي الذي يطبق في ساعات النشاط الأسبوعية؛ لافتة إلى أن المشاركة حظيت بإعجاب وتقدير قيادات الوزارة وزوار المهرجان.

وعلى صعيد متصل، قدمت طالبات نادي حي عرفة للفتيات التابع لتعليم الرياض، بعض الحركات الجمبازية بحضور وزير التعليم حمد آل الشيخ، خلال زيارته لجناح التعليم بالجنادرية (33)، عكسن من خلالها تمتعهن بالقوة والمرونة والسرعة والبراعة والمهارة.

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق