أهالي "المرامية" بالعيص يطالبون بإنشاء كوبري لوادي الحمض للحفاظ على سلامتهم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
جريان السيول يستمر لأسبوعين وتتكرر معاناتهم وتزداد عاماً بعد عام

أهالي

كشفت الأمطار الغزيرة التي هطلت على منطقة المدينة المنورة ومحافظاتها مؤخراً أسباب معاناة أهالي مركز المرامية التابعة لمحافظة العيص، حيث تسببت تلك المعاناة بجريان السيول في وادي الحمض الرابط بين منطقة المدينة ومنطقة تبوك؛ مما تسبب باحتجاز الطلاب والطالبات ومرتادي الطريق إضافة للمرضى، إذ يتعذر وصولهم للمركز الصحي بسبب جريان الوادي، والذي يستمر مدة طويلة تصل لأسبوعين حيث تتكرر تلك المعاناة وتزداد عاماً بعد عام، بحسب أقوال وشكاوى الأهالي.

وجدد أهالي مركز المرامية مطلبهم للجهات المعنية بإنشاء كوبري لوادي الحمض لإنهاء معاناتهم المتكررة في كل عام بعد هطول الأمطار وجريان السيول، إضافة لحفظ سلامة المواطنين من خطورة السيول التي دائماً ما تتسبب في عزل المواطنين وتمنعهم من الوصول لأعمالهم ومدارسهم والمستشفيات.

وأشاروا إلى أن تكرار جريان السيول يمنع القادمين من منطقة المدينة إلى منطقة تبوك والطلاب والموظفين من الوصول لأعمالهم وكذلك المرضى لمراجعة المستشفيات، ويستمر المنع لأيام عدة نظراً لاستمرار جريانه.

وقال الأهالي إن مركز المرامية يمر بمعاناة شديدة واحتجاز تام بسبب مرور وادي الحمض من وسط المركز ويقسمه إلى قسمين شمالي وجنوبي، وقد تسببت هذه المعاناة في احتجاز الطلاب والطالبات والمرضى إذ يتعذر وصولهم إلى المركز الصحي بسبب جريان الوادي والذي يستمر مدة طويلة تصل إلى أسبوعين حيث تتكرر هذه المعاناة وتزداد عاماً بعد عام وسط تجاهل كبير من الجهات المعنية فأين دور الجهات المعنية في إيجاد كوبري على وادي الحمض ليسهل حركة المرور ولا تتكرر مأساة احتجاز الناس بسبب عدم وجود كوبري، مما جعلهم معزولين عن العالم وقت هطول الأمطار الغزيرة وجريان السيول.

وناشد الأهالي الجهات المعنية بوضع كوبري ليكون ملاذاً لهم أثناء هطول الأمطار لتجاوز وادي الحمض أثناء جريانه وللوصول إلى أعمالهم وحتى يستطيع أبناؤهم الطلاب الذهاب والإياب بشكل آمن من وإلى مدارسهم.

أهالي

أهالي "المرامية" بالعيص يطالبون بإنشاء كوبري لوادي الحمض للحفاظ على سلامتهم

ماجد الرفاعي سبق 2019-02-13

كشفت الأمطار الغزيرة التي هطلت على منطقة المدينة المنورة ومحافظاتها مؤخراً أسباب معاناة أهالي مركز المرامية التابعة لمحافظة العيص، حيث تسببت تلك المعاناة بجريان السيول في وادي الحمض الرابط بين منطقة المدينة ومنطقة تبوك؛ مما تسبب باحتجاز الطلاب والطالبات ومرتادي الطريق إضافة للمرضى، إذ يتعذر وصولهم للمركز الصحي بسبب جريان الوادي، والذي يستمر مدة طويلة تصل لأسبوعين حيث تتكرر تلك المعاناة وتزداد عاماً بعد عام، بحسب أقوال وشكاوى الأهالي.

وجدد أهالي مركز المرامية مطلبهم للجهات المعنية بإنشاء كوبري لوادي الحمض لإنهاء معاناتهم المتكررة في كل عام بعد هطول الأمطار وجريان السيول، إضافة لحفظ سلامة المواطنين من خطورة السيول التي دائماً ما تتسبب في عزل المواطنين وتمنعهم من الوصول لأعمالهم ومدارسهم والمستشفيات.

وأشاروا إلى أن تكرار جريان السيول يمنع القادمين من منطقة المدينة إلى منطقة تبوك والطلاب والموظفين من الوصول لأعمالهم وكذلك المرضى لمراجعة المستشفيات، ويستمر المنع لأيام عدة نظراً لاستمرار جريانه.

وقال الأهالي إن مركز المرامية يمر بمعاناة شديدة واحتجاز تام بسبب مرور وادي الحمض من وسط المركز ويقسمه إلى قسمين شمالي وجنوبي، وقد تسببت هذه المعاناة في احتجاز الطلاب والطالبات والمرضى إذ يتعذر وصولهم إلى المركز الصحي بسبب جريان الوادي والذي يستمر مدة طويلة تصل إلى أسبوعين حيث تتكرر هذه المعاناة وتزداد عاماً بعد عام وسط تجاهل كبير من الجهات المعنية فأين دور الجهات المعنية في إيجاد كوبري على وادي الحمض ليسهل حركة المرور ولا تتكرر مأساة احتجاز الناس بسبب عدم وجود كوبري، مما جعلهم معزولين عن العالم وقت هطول الأمطار الغزيرة وجريان السيول.

وناشد الأهالي الجهات المعنية بوضع كوبري ليكون ملاذاً لهم أثناء هطول الأمطار لتجاوز وادي الحمض أثناء جريانه وللوصول إلى أعمالهم وحتى يستطيع أبناؤهم الطلاب الذهاب والإياب بشكل آمن من وإلى مدارسهم.

13 فبراير 2019 - 8 جمادى الآخر 1440

11:40 PM


جريان السيول يستمر لأسبوعين وتتكرر معاناتهم وتزداد عاماً بعد عام

A A A

كشفت الأمطار الغزيرة التي هطلت على منطقة المدينة المنورة ومحافظاتها مؤخراً أسباب معاناة أهالي مركز المرامية التابعة لمحافظة العيص، حيث تسببت تلك المعاناة بجريان السيول في وادي الحمض الرابط بين منطقة المدينة ومنطقة تبوك؛ مما تسبب باحتجاز الطلاب والطالبات ومرتادي الطريق إضافة للمرضى، إذ يتعذر وصولهم للمركز الصحي بسبب جريان الوادي، والذي يستمر مدة طويلة تصل لأسبوعين حيث تتكرر تلك المعاناة وتزداد عاماً بعد عام، بحسب أقوال وشكاوى الأهالي.

وجدد أهالي مركز المرامية مطلبهم للجهات المعنية بإنشاء كوبري لوادي الحمض لإنهاء معاناتهم المتكررة في كل عام بعد هطول الأمطار وجريان السيول، إضافة لحفظ سلامة المواطنين من خطورة السيول التي دائماً ما تتسبب في عزل المواطنين وتمنعهم من الوصول لأعمالهم ومدارسهم والمستشفيات.

وأشاروا إلى أن تكرار جريان السيول يمنع القادمين من منطقة المدينة إلى منطقة تبوك والطلاب والموظفين من الوصول لأعمالهم وكذلك المرضى لمراجعة المستشفيات، ويستمر المنع لأيام عدة نظراً لاستمرار جريانه.

وقال الأهالي إن مركز المرامية يمر بمعاناة شديدة واحتجاز تام بسبب مرور وادي الحمض من وسط المركز ويقسمه إلى قسمين شمالي وجنوبي، وقد تسببت هذه المعاناة في احتجاز الطلاب والطالبات والمرضى إذ يتعذر وصولهم إلى المركز الصحي بسبب جريان الوادي والذي يستمر مدة طويلة تصل إلى أسبوعين حيث تتكرر هذه المعاناة وتزداد عاماً بعد عام وسط تجاهل كبير من الجهات المعنية فأين دور الجهات المعنية في إيجاد كوبري على وادي الحمض ليسهل حركة المرور ولا تتكرر مأساة احتجاز الناس بسبب عدم وجود كوبري، مما جعلهم معزولين عن العالم وقت هطول الأمطار الغزيرة وجريان السيول.

وناشد الأهالي الجهات المعنية بوضع كوبري ليكون ملاذاً لهم أثناء هطول الأمطار لتجاوز وادي الحمض أثناء جريانه وللوصول إلى أعمالهم وحتى يستطيع أبناؤهم الطلاب الذهاب والإياب بشكل آمن من وإلى مدارسهم.

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق