عبدالله بن زايد عن السعودية: خير مثال على تحقيق توازن بين الدين والتنمية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال في قمة الحكومات: المملكة تخدم الإسلام وتقدم نموذجاً للاستعداد للمستقبل

عبدالله بن زايد عن السعودية: خير مثال على تحقيق توازن بين الدين والتنمية

قال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد: إن السعودية خير مثال على تحقيق توازن بين الدين والتنمية؛ فهي الحاضنة لمهد الإسلام، والراعية للحرمين الشريفين، وتخدم الإسلام العظيم، وتقدم في الوقت نفسه نموذجاً فريداً للتنمية الحضارية والاستعداد للمستقبل".

جاء ذلك ضمن كلمة له أمس أمام القمة العالمية للحكومات بعنوان "عهد جديد في الأخوة الإنسانية"، حيث تحدّث حول اللقاء الذي جمع بين البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب مؤخراً في أبوظبي.

وقال، وفق ما نقلته صحيفة "الاتحاد" الإماراتية: إن التاريخ يعلمنا أن "من يصنع الحروب هم في الغالبية العظمى نوعان من الناس: رجال السياسة ورجال الدين. لذا، إذا أردنا تحقيق سلام، فلا بد أن يتحمل هؤلاء مسؤولياتهم التاريخية".

وأكد أنه لا تعارض بين فحوى الأديان والتقدم البشري، مضيفاً: "نحن في مرحلة نحتاج فيها إلى إيمانٍ عقلاني، يرتقي بالإنسان، ويمنحه الطمأنينة".

عبدالله بن زايد عن السعودية: خير مثال على تحقيق توازن بين الدين والتنمية

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-02-11

قال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد: إن السعودية خير مثال على تحقيق توازن بين الدين والتنمية؛ فهي الحاضنة لمهد الإسلام، والراعية للحرمين الشريفين، وتخدم الإسلام العظيم، وتقدم في الوقت نفسه نموذجاً فريداً للتنمية الحضارية والاستعداد للمستقبل".

جاء ذلك ضمن كلمة له أمس أمام القمة العالمية للحكومات بعنوان "عهد جديد في الأخوة الإنسانية"، حيث تحدّث حول اللقاء الذي جمع بين البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب مؤخراً في أبوظبي.

وقال، وفق ما نقلته صحيفة "الاتحاد" الإماراتية: إن التاريخ يعلمنا أن "من يصنع الحروب هم في الغالبية العظمى نوعان من الناس: رجال السياسة ورجال الدين. لذا، إذا أردنا تحقيق سلام، فلا بد أن يتحمل هؤلاء مسؤولياتهم التاريخية".

وأكد أنه لا تعارض بين فحوى الأديان والتقدم البشري، مضيفاً: "نحن في مرحلة نحتاج فيها إلى إيمانٍ عقلاني، يرتقي بالإنسان، ويمنحه الطمأنينة".

11 فبراير 2019 - 6 جمادى الآخر 1440

02:49 PM


قال في قمة الحكومات: المملكة تخدم الإسلام وتقدم نموذجاً للاستعداد للمستقبل

A A A

قال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد: إن السعودية خير مثال على تحقيق توازن بين الدين والتنمية؛ فهي الحاضنة لمهد الإسلام، والراعية للحرمين الشريفين، وتخدم الإسلام العظيم، وتقدم في الوقت نفسه نموذجاً فريداً للتنمية الحضارية والاستعداد للمستقبل".

جاء ذلك ضمن كلمة له أمس أمام القمة العالمية للحكومات بعنوان "عهد جديد في الأخوة الإنسانية"، حيث تحدّث حول اللقاء الذي جمع بين البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب مؤخراً في أبوظبي.

وقال، وفق ما نقلته صحيفة "الاتحاد" الإماراتية: إن التاريخ يعلمنا أن "من يصنع الحروب هم في الغالبية العظمى نوعان من الناس: رجال السياسة ورجال الدين. لذا، إذا أردنا تحقيق سلام، فلا بد أن يتحمل هؤلاء مسؤولياتهم التاريخية".

وأكد أنه لا تعارض بين فحوى الأديان والتقدم البشري، مضيفاً: "نحن في مرحلة نحتاج فيها إلى إيمانٍ عقلاني، يرتقي بالإنسان، ويمنحه الطمأنينة".

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق