شراكة نوعية استراتيجية بين جامعة سطام و"إعلاميون".. و"الحربي": نتشارك الريادة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الغربي: الاتفاقية تأتي ضمن أهداف الجمعية الوطنية والعملية والمهنية والمجتمعية

شراكة نوعية استراتيجية بين جامعة سطام و

وقَّعت جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز وجمعية "إعلاميون" اتفاقية شراكة استراتيجية وتعاون في مجالات إدارة وتنفيذ المشاريع والبحوث والاستشارات الإعلامية والتدريب والتنمية في المهارات الإعلامية. ومثَّل الجامعة الدكتور مبارك بن عبيد الحربي عميد معهد البحوث والخدمات الاستشارية، ومثَّل الجمعية الأستاذ سعود بن فالح الغربي رئيس مجلس الإدارة.

وتهدف الاتفاقية للمساهمة في خدمة الوطن والمجتمع من خلال المشاريع والمبادرات التي يتبناها الطرفان أو ينفذانها، والعمل على إيجاد التكامل بين خبراء الجامعة من الأكاديميين وخبراء الجمعية من المهنيين والأكاديميين في مجال الإعلام والاتصال، واستفادة الطرفين من إمكانيات كل طرف، سواء المكانية أو البشرية أو التنظيمية.

من جانبه، بيّن الدكتور مبارك الحربي، عميد معهد البحوث والخدمات الاستشارية بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز، أن المعهد يتطلع إلى أن يكون بيت خبرة وطنيًّا بمواصفات عالمية، وقد حقق خطوات متقدمة في هذا السبيل على مستوى المحلي والدولي في مجالات عدة، ولديه شراكات استراتيجية ونوعية مع جهات مختلفة، مكنته من تقديم برامج نوعية، وخدمة للمجتمع.

وقال الحربي: نرى في "إعلاميون" شريكًا ذا خبرة، ونتابع أداءها المتميز، ونعتقد أن كلا الجهتين رابح في هذه الشراكة.

من جهته، أوضح سعود الغربي، رئيس مجلس إدارة جمعية "إعلاميون"، أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن أهداف الجمعية الوطنية والعملية والمهنية والمجتمعية، وتوفر للجمعية فرصة أكبر لمشاركة جهات مرموقة في خدمة الوطن والمجتمع وقطاع الإعلام والإعلاميين على وجه التحديد.

وأضاف: جمعية "إعلاميون" تمثل تجربة حضارية في إطار مؤسسات المجتمع المدني التي تنسجم مع وتحقق أهداف "رؤية ٢٠٣٠"؛ لتكون مظلة مؤسسية للخبرات المهنية والطاقات الشابة.

وأثنى رئيس جمعية "إعلاميون" على معهد البحوث والدراسات الاستشارية في جامعة الأمير سطام، وما يمثله من بيت خبرة معرفية وتنظيمية، مؤكدًا أنه سيشكل ثنائية مميزة مع الجمعية لتقديم منتجات مميزة للوطن والمجتمع والقطاعات المستفيدة من خدماتهما.

شراكة نوعية استراتيجية بين جامعة سطام و

شراكة نوعية استراتيجية بين جامعة سطام و

شراكة نوعية استراتيجية بين جامعة سطام و

شراكة نوعية استراتيجية بين جامعة سطام و

شراكة نوعية استراتيجية بين جامعة سطام و"إعلاميون".. و"الحربي": نتشارك الريادة

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-10-10

وقَّعت جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز وجمعية "إعلاميون" اتفاقية شراكة استراتيجية وتعاون في مجالات إدارة وتنفيذ المشاريع والبحوث والاستشارات الإعلامية والتدريب والتنمية في المهارات الإعلامية. ومثَّل الجامعة الدكتور مبارك بن عبيد الحربي عميد معهد البحوث والخدمات الاستشارية، ومثَّل الجمعية الأستاذ سعود بن فالح الغربي رئيس مجلس الإدارة.

وتهدف الاتفاقية للمساهمة في خدمة الوطن والمجتمع من خلال المشاريع والمبادرات التي يتبناها الطرفان أو ينفذانها، والعمل على إيجاد التكامل بين خبراء الجامعة من الأكاديميين وخبراء الجمعية من المهنيين والأكاديميين في مجال الإعلام والاتصال، واستفادة الطرفين من إمكانيات كل طرف، سواء المكانية أو البشرية أو التنظيمية.

من جانبه، بيّن الدكتور مبارك الحربي، عميد معهد البحوث والخدمات الاستشارية بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز، أن المعهد يتطلع إلى أن يكون بيت خبرة وطنيًّا بمواصفات عالمية، وقد حقق خطوات متقدمة في هذا السبيل على مستوى المحلي والدولي في مجالات عدة، ولديه شراكات استراتيجية ونوعية مع جهات مختلفة، مكنته من تقديم برامج نوعية، وخدمة للمجتمع.

وقال الحربي: نرى في "إعلاميون" شريكًا ذا خبرة، ونتابع أداءها المتميز، ونعتقد أن كلا الجهتين رابح في هذه الشراكة.

من جهته، أوضح سعود الغربي، رئيس مجلس إدارة جمعية "إعلاميون"، أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن أهداف الجمعية الوطنية والعملية والمهنية والمجتمعية، وتوفر للجمعية فرصة أكبر لمشاركة جهات مرموقة في خدمة الوطن والمجتمع وقطاع الإعلام والإعلاميين على وجه التحديد.

وأضاف: جمعية "إعلاميون" تمثل تجربة حضارية في إطار مؤسسات المجتمع المدني التي تنسجم مع وتحقق أهداف "رؤية ٢٠٣٠"؛ لتكون مظلة مؤسسية للخبرات المهنية والطاقات الشابة.

وأثنى رئيس جمعية "إعلاميون" على معهد البحوث والدراسات الاستشارية في جامعة الأمير سطام، وما يمثله من بيت خبرة معرفية وتنظيمية، مؤكدًا أنه سيشكل ثنائية مميزة مع الجمعية لتقديم منتجات مميزة للوطن والمجتمع والقطاعات المستفيدة من خدماتهما.

10 أكتوبر 2019 - 11 صفر 1441

12:16 AM


الغربي: الاتفاقية تأتي ضمن أهداف الجمعية الوطنية والعملية والمهنية والمجتمعية

A A A

وقَّعت جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز وجمعية "إعلاميون" اتفاقية شراكة استراتيجية وتعاون في مجالات إدارة وتنفيذ المشاريع والبحوث والاستشارات الإعلامية والتدريب والتنمية في المهارات الإعلامية. ومثَّل الجامعة الدكتور مبارك بن عبيد الحربي عميد معهد البحوث والخدمات الاستشارية، ومثَّل الجمعية الأستاذ سعود بن فالح الغربي رئيس مجلس الإدارة.

وتهدف الاتفاقية للمساهمة في خدمة الوطن والمجتمع من خلال المشاريع والمبادرات التي يتبناها الطرفان أو ينفذانها، والعمل على إيجاد التكامل بين خبراء الجامعة من الأكاديميين وخبراء الجمعية من المهنيين والأكاديميين في مجال الإعلام والاتصال، واستفادة الطرفين من إمكانيات كل طرف، سواء المكانية أو البشرية أو التنظيمية.

من جانبه، بيّن الدكتور مبارك الحربي، عميد معهد البحوث والخدمات الاستشارية بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز، أن المعهد يتطلع إلى أن يكون بيت خبرة وطنيًّا بمواصفات عالمية، وقد حقق خطوات متقدمة في هذا السبيل على مستوى المحلي والدولي في مجالات عدة، ولديه شراكات استراتيجية ونوعية مع جهات مختلفة، مكنته من تقديم برامج نوعية، وخدمة للمجتمع.

وقال الحربي: نرى في "إعلاميون" شريكًا ذا خبرة، ونتابع أداءها المتميز، ونعتقد أن كلا الجهتين رابح في هذه الشراكة.

من جهته، أوضح سعود الغربي، رئيس مجلس إدارة جمعية "إعلاميون"، أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن أهداف الجمعية الوطنية والعملية والمهنية والمجتمعية، وتوفر للجمعية فرصة أكبر لمشاركة جهات مرموقة في خدمة الوطن والمجتمع وقطاع الإعلام والإعلاميين على وجه التحديد.

وأضاف: جمعية "إعلاميون" تمثل تجربة حضارية في إطار مؤسسات المجتمع المدني التي تنسجم مع وتحقق أهداف "رؤية ٢٠٣٠"؛ لتكون مظلة مؤسسية للخبرات المهنية والطاقات الشابة.

وأثنى رئيس جمعية "إعلاميون" على معهد البحوث والدراسات الاستشارية في جامعة الأمير سطام، وما يمثله من بيت خبرة معرفية وتنظيمية، مؤكدًا أنه سيشكل ثنائية مميزة مع الجمعية لتقديم منتجات مميزة للوطن والمجتمع والقطاعات المستفيدة من خدماتهما.

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق