"المقبل" يفتتح اللقاء التربوي لدعم سير العملية التعليمية بمدارس الطفولة المبكرة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ناقش الاستفسارات الميدانية حول آلية العمل بها

‎‫افتتح وكيل وزارة التعليم للتعليم العام الدكتور محمد المقبل، صباح اليوم، اللقاء التربوي لدعم سير العملية التعليمية في مدارس الطفولة المبكرة، ومناقشة الاستفسارات الميدانية الواردة حولها، وذلك بحضور المساعدات للشؤون التعليمية في إدارات التعليم بالمناطق والمحافظات عبر برنامج "لقاء"، ومديرات إدارات رياض الأطفال، ورئيسات أقسام الصفوف الأولية، وعددٍ من القيادات التربوية.

‎‫وشدد الدكتور المقبل، في كلمته أثناء افتتاح اللقاء، على تركيز الوزارة على مرحلة الطفولة المبكرة؛ لكونها مدخلاً مهمًا في عملية التعليم والإعداد الجيد لها، بما يضمن اكتساب الطلاب والطالبات مهارات التعلم الأساسية في هذه المرحلة.

وأوضحت مدير عام الطفولة المبكرة بوزارة التعليم ندى السماعيل، أن انطلاق مدارس الطفولة المبكرة مرّ بأربع مراحل، بدءًا من التخطيط الذي تضمن تشكيل اللجان وفرق العمل في الوزارة وإدارات التعليم وإعداد النماذج وتحديد آليات العمل، ثم التنفيذ الذي اشتمل على مساري رياض الأطفال والصفوف الأولية، يلي ذلك مرحلتا التقويم والتحسين المستمر المعتمدة على نتائج الدراسات والتقارير الميدانية.

وأكدت "السماعيل" أهمية التكامل في تنفيذ جميع الأعمال ذات الصلة بمدارس الطفولة المبكرة ليتحقق الهدف الذي تسعى إليه الوزارة في تجسير الفجوة بين مرحلة رياض الأطفال والصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية، منوهةً بضرورة التواصل المستمر مع الإدارة ورفع التقارير الدورية اللازمة لمتابعة العمل ومعالجة التحديات.

وشهد اللقاء استعراض الاستفسارات الواردة من الميدان التربوي حول آلية العمل في مدارس الطفولة المبكرة وفق محاور تضمنت القيادة المدرسية، والإشراف التربوي، والتجهيزات المدرسية، والتوظيف والتدريب التربوي.

"المقبل" يفتتح اللقاء التربوي لدعم سير العملية التعليمية بمدارس الطفولة المبكرة

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-09-20

‎‫افتتح وكيل وزارة التعليم للتعليم العام الدكتور محمد المقبل، صباح اليوم، اللقاء التربوي لدعم سير العملية التعليمية في مدارس الطفولة المبكرة، ومناقشة الاستفسارات الميدانية الواردة حولها، وذلك بحضور المساعدات للشؤون التعليمية في إدارات التعليم بالمناطق والمحافظات عبر برنامج "لقاء"، ومديرات إدارات رياض الأطفال، ورئيسات أقسام الصفوف الأولية، وعددٍ من القيادات التربوية.

‎‫وشدد الدكتور المقبل، في كلمته أثناء افتتاح اللقاء، على تركيز الوزارة على مرحلة الطفولة المبكرة؛ لكونها مدخلاً مهمًا في عملية التعليم والإعداد الجيد لها، بما يضمن اكتساب الطلاب والطالبات مهارات التعلم الأساسية في هذه المرحلة.

وأوضحت مدير عام الطفولة المبكرة بوزارة التعليم ندى السماعيل، أن انطلاق مدارس الطفولة المبكرة مرّ بأربع مراحل، بدءًا من التخطيط الذي تضمن تشكيل اللجان وفرق العمل في الوزارة وإدارات التعليم وإعداد النماذج وتحديد آليات العمل، ثم التنفيذ الذي اشتمل على مساري رياض الأطفال والصفوف الأولية، يلي ذلك مرحلتا التقويم والتحسين المستمر المعتمدة على نتائج الدراسات والتقارير الميدانية.

وأكدت "السماعيل" أهمية التكامل في تنفيذ جميع الأعمال ذات الصلة بمدارس الطفولة المبكرة ليتحقق الهدف الذي تسعى إليه الوزارة في تجسير الفجوة بين مرحلة رياض الأطفال والصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية، منوهةً بضرورة التواصل المستمر مع الإدارة ورفع التقارير الدورية اللازمة لمتابعة العمل ومعالجة التحديات.

وشهد اللقاء استعراض الاستفسارات الواردة من الميدان التربوي حول آلية العمل في مدارس الطفولة المبكرة وفق محاور تضمنت القيادة المدرسية، والإشراف التربوي، والتجهيزات المدرسية، والتوظيف والتدريب التربوي.

20 سبتمبر 2019 - 21 محرّم 1441

12:30 AM


ناقش الاستفسارات الميدانية حول آلية العمل بها

A A A

‎‫افتتح وكيل وزارة التعليم للتعليم العام الدكتور محمد المقبل، صباح اليوم، اللقاء التربوي لدعم سير العملية التعليمية في مدارس الطفولة المبكرة، ومناقشة الاستفسارات الميدانية الواردة حولها، وذلك بحضور المساعدات للشؤون التعليمية في إدارات التعليم بالمناطق والمحافظات عبر برنامج "لقاء"، ومديرات إدارات رياض الأطفال، ورئيسات أقسام الصفوف الأولية، وعددٍ من القيادات التربوية.

‎‫وشدد الدكتور المقبل، في كلمته أثناء افتتاح اللقاء، على تركيز الوزارة على مرحلة الطفولة المبكرة؛ لكونها مدخلاً مهمًا في عملية التعليم والإعداد الجيد لها، بما يضمن اكتساب الطلاب والطالبات مهارات التعلم الأساسية في هذه المرحلة.

وأوضحت مدير عام الطفولة المبكرة بوزارة التعليم ندى السماعيل، أن انطلاق مدارس الطفولة المبكرة مرّ بأربع مراحل، بدءًا من التخطيط الذي تضمن تشكيل اللجان وفرق العمل في الوزارة وإدارات التعليم وإعداد النماذج وتحديد آليات العمل، ثم التنفيذ الذي اشتمل على مساري رياض الأطفال والصفوف الأولية، يلي ذلك مرحلتا التقويم والتحسين المستمر المعتمدة على نتائج الدراسات والتقارير الميدانية.

وأكدت "السماعيل" أهمية التكامل في تنفيذ جميع الأعمال ذات الصلة بمدارس الطفولة المبكرة ليتحقق الهدف الذي تسعى إليه الوزارة في تجسير الفجوة بين مرحلة رياض الأطفال والصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية، منوهةً بضرورة التواصل المستمر مع الإدارة ورفع التقارير الدورية اللازمة لمتابعة العمل ومعالجة التحديات.

وشهد اللقاء استعراض الاستفسارات الواردة من الميدان التربوي حول آلية العمل في مدارس الطفولة المبكرة وفق محاور تضمنت القيادة المدرسية، والإشراف التربوي، والتجهيزات المدرسية، والتوظيف والتدريب التربوي.

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق