ممثلو قوى “الحرية والتغيير” يؤكدون عودة مشروع الجزيرة وتحقيق أهداف الثورة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

السودان اليوم :

نظمت لجنة المقاومة بمنطقة الولي الحلاوين ندوة حاشدة شارك فيها وفد من قوي إعلان الحرية والتغيير يتقدمهم
نائب رئيس حزب الأمة القومي وعضو الوفد المفاوض لقوى الحرية والتغيير د. إبراهيم الأمين، والقيادي بالحزب الشيوعي وبقوى الحرية والتغيير المهندس صديق يوسف، والقيادي بالحزب الناصري وبقوى الحرية والتغيير ساطع الحاج، وعدد من قيادات تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل وقيادات سياسية من محلية الحصاحيصا.

وقد خاطب الندوة الدكتور إبراهيم الأمين مؤكداً التزام قوى الحرية والتغيير بمطالب الثوار، وفي مقدمها القصاص من قتلة الشهداء؛ مبيناً أن منطقة الحلاوين هي مهد الثورات، وحيا جهاد أبنائها وبناتها، ومساهمتهم الفاعلة في الثورة.

وتناول الأمين النتائج التي توصلت إليها قوي الحرية والتغيير مع المجلس العسكري عبر التفاوض؛ مؤكداً أنها تؤسس للانتقال الي مرحلة جديدة تحقق السلام والعدالة والانتقال الديمقراطي المنشود.

وشدد في الوقت ذاته علي ان السلام يشكل أولية للحكومة القادمة، بجانب البرنامج الإسعافي للاقتصاد، وتصفية التمكين، وإلغاء القوانين المقيدة للحريات، وإعادة بناء المشروعات التي دمرتها سياسات النظام البائد، وفي مقدمتها مشروع الجزيرة بصورة تجعله يساهم في الناتج القومي لكل أهل السودان؛ مبيناً أهمية حراسة مكاسب الثورة بواسطة الجماهير.

وأشار الأمين الي أهمية دور المرأة ومشاركتها في عملية البناء الوطني، مشدداً على ان المرحلة القادمة هي مرحلة الشباب الذين يعول عليهم في إحداث النقلة النوعية في السودان، وأوضح أن هذا الجيل معافي من أمراض الماضي البغيض، وأنه مؤهل لاستكمال حلقان التغيير المطلوب، وقد وجد حديثه تفاعلاً وأثراً طيباً لدى الحاضرين.

وقال المهندس صديق يوسف: “إن الإعلان الدستوري يمثل نقلة جيدة في اتجاه بناء الدولة المدنية رغم ما به من ثقوب”، شدد يوسف علي أهمية إعادة بناء مشروع الجزيرة، ومحاسبة من تسبب في تدميره؛ مشيراً الي أهمية محاسبة كل الذين سفكوا دماء الثوار، وفي مقدمتهم أعضاء بالمجلس العسكري، وأوضح أن اهم ما يجب أن تفعله الحكومة القادمة هو إلغاء القوانين المقيدة للحريات، وأعرب عن ثقته في الشباب في حماية مكاسب الثورة.

وحيا ساطع الحاج الشهداء والجرحى وأهل المنطقة، وتناول بشيء من التفصيل ما جاء في الاعلان الدستوري؛ مؤكدا انه إعلان سيحكم الفترة الانتقالية وليس دستوراً دائماً، ومبيناً أن الاعلان خاطل كل تطلعات الثوار، وسيساعد جميع القوي السياسية علي المضي قدما من أجل الانتقال علي دولة مدنية كاملة.

وتحدث ممثل تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل، بجانب الطيب قرشي والد الثائر المصاب عمر، وكذلك والد الشهيد أسامة محمدين الذي شكر الوفد علي الزيارة، وطالب قوي الحرية والتغيير بضرورة تحقيق مطالب الثوار.

كما تحدث عن أهل المنطقة الفاضل خيار شاكرا للوفد الزيارة وتلبية الدعوة مؤكداً أن اهل المنطقة يدعمون إعلان الحرية والتغيير والحكومة الانتقالية القادمة.

إقرأ الخبر من المصدر السودان اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق