مفاجأة.. نواة الأفوكادو الجزء الأكثر صحة فى الفاكهة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أشارت دراسة علمية جديدة إلى أن الجزء الأكثر صحة من الأفوكادو يمكن أن يكون فى الجزء الداخلى "النواة" التي يرميها معظم الناس.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، وجد باحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا أن مستخلصًا من بذور الأفوكادو يقلل من الالتهابات التي تسببها خلايا الدم البيضاء، مما يخفض الإلتهاب المزمن وبالتالى الوقاية من السرطان والتهاب المفاصل.

وقال فريق البحث إن نتائج الدراسة هي دليل على أن المستخلص يمكن أن يتحول إلى عنصر غذائي، أو حتى يستخدم كعقار دوائى.

ومع ذلك، فإن الخبراء يشككون ويقولون أن البحث في مراحله المبكرة وأن الدراسات السابقة أظهرت أنه إذا تم استهلاكه بكميات كبيرة ، فإنه يمكن أن يكون سامًا بالفعل.

ويتناول الأمريكيون حوالي سبعة أرطال من الأفوكادو سنويًا وقد تم تقدير فوائده لفترة طويلة ، بما في ذلك كميات كبيرة من الدهون الصحية والعديد من العناصر الغذائية بما في ذلك فيتامين K والفولات والبوتاسيوم.

وأظهرت العديد من الدراسات أن الفاكهة يمكن أن ترفع مستويات الكوليسترول الجيد HDL ، وتزيد من امتصاص المغذيات من الأطعمة الأخرى وتساعد في تخفيف الوزن.

ووجدت دراسة أخرى من نيجيريا في عام 2009 أن استخراج النواة كان يستخدم تاريخيا في البلد الأفريقي للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.

ووجدت دراسة مكسيكية لعام 2013 أن الجرعات العالية من البذور كانت ضارة للفئران ، على الرغم من أنها لم تسبب أضرارًا جينية، كما أظهرت دراسة أجريت عام 1988 أن زيت بذور الأفوكادو زاد من تراكم الدهون في كبد الفئران.

وأضاف الباحثون أن الحقيقة هي أنه لا توجد أبحاث كافية لدعم استهلاك بذور الأفوكادو.

فى إطار اهتمام اليوم السابع بتقديم كل ما يهم المصريون من معلومات واستشارات طبية، يقدم اليوم السابع خدمة التعرف على أسعار وتكاليف العمليات الطبية المختلفة، لكى يتمكن كل مريض من تحديد العملية المناسبة والسعر المناسب ونرشح له أيضًا الدكتور المناسب.

 

وللتواصل مع الفريق الصحفى المسئول عن إعداد المحتوى الطبى بخدمة دكتور اليوم السابع يرجى التواصل من خلال:

الواتس آب على الهاتف رقم: 01288830677

البريد الإلكترونى : [email protected]


إقرأ الخبر من المصدر اليوم السابع

أخبار ذات صلة

0 تعليق