نائب رئيس مجلس الدولة: صوت المرأة سيكون أقوى من صوت رصاص الإرهاب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحولت ندوة علمية منهجية في تجربة فريدة نظمتها جامعة القاهرة في كلية التربية للطفولة المبكرة إلى تجرية للمحاكاة لنشر ثقافة الاستفتاء في الفكر المصرى عند المرأة، والتمسك بحقها في التمييز الايجابي، تحت شعار نحو مستقبل أفضل مع التعديلات الدستورية.

 

أقيمت الندوة تحت رعاية الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتور عاطف عدلى عميد كلية التربية للطفولة المبكرة والدكتورة سهير كامل أحمد العميد الأسبق للكلية ومستشار اللجنة الثقافية بالكلية، وحاضر في الندوة الفقيه المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة .

 

قالت الدكتورة سهير كامل أن مهمتنا دعم الشباب وتنويره بما يحقق أهدافه وطموحاته وأن المرأة المصرية يعتمد عليها وهى شريكة للرجل وفاعلة فى المجتمع ونحن نعلم اولادنا التنشئة الاجتماعية والتربية السياسية القامة على الوعى الديمقراطى ليتخذ القرار الذى يراه أمام صناديق الاستفتاء

 

وأشارت الدكتور سهير كامل أن مشاركة المستشار الدكتور محمد خفاجى هى واجب قومى وفرض عين على كل مصرى.كما أشار الدكتور عاطف عدلى عميد الكلية أنه يجب أن نتحلى بالوعى وان الثقافة القانونية والسياسية باتت مطلب شعبى ونحن نعود الطلاب على القيادة فى اطار الاسس التربوية والقيم الاخلاقية والجامعية الأصيلة , وأن الدولة بها مؤسسات قوية وان الشعب حريص على الحفاظ على دولته المصرية

 

وقال الدكتور محمد خفاجى إن الدفع بالمرأة المصرية كعنصر فاعل وليس عنصر مكمل للحياة العامة في مصر , وبناء كوادر قادرة على خوض منظومة العمل العام ومواجهة التحديات خاصة أن الحكومة أتاحت للمرأة 6 مقاعد في الوزارة ونائبات للوزراء والمحافظين .

 

وأضاف الدكتور خفاجى في الندوة أن تخصيص ربع مقاعد البرلمان للمرأة المصرية من مفاخر النصوص الدستورية على مستوى العالم وتتويجاً لكفاحها عبر تاريخها السياسى النص الدستورى المعدل بضمان ربع المقاعد للمرأة بالبرلمان متفقاً ومتسقاً ومنسجماً مع اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة وأن مصر صدقت على المعاهدة بعد أسبوعين فقط من دخولها حيز النفاذ لحرص الدولة المصرية وتقديرها للمرأة ودورها فى المجتمع

 

وأكد الدكتور محمد خفاجى في الندوة إن حرص المرأة المصرية على أداء صوتها الاستفتائى أمام صناديق الاقتراع في الاستفتاء على التعديلات الدستورية هو تأكيد لاعتبار المرأة جزء من السلطة السياسية في صنع القرار، وهذا المسار يشكل إحدى مسارات الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي في مصر وأن صوتها سيكون أقوى من صوت رصاص الإرهاب ووجه التحية لأمهات الشهداء وزوجاتهم وابنائهم الذى ضحوا بارواحهم فداء لمصر وأن مشاركتها الفعالة ستكون بمثابة فرحة لروح الشهيد.

 

وشارك الطلاب فى تجربة المحاكى لنشر ثقافة الاستفتاء في التأكيد على أن المرأة ستكون حريصة بكل قواها على المشاركة في الاستفتاء.

 

 



إقرأ الخبر من المصدر اليوم السابع

أخبار ذات صلة

0 تعليق