التحالف والشرعية يتعرضان لخديعة غير مسبوقة في اليمن "تفاصيل صادمة"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أثار توقيع الأمم المتحدة اتفاقية لإنشاء جسر جوي مع وزارة الخارجية التابعة لمليشيا الحوثي الإرهابية بصنعاء، لإخراج جرحى إصابتهم شديدة، ردود فعل غاضبة على المستويين الرسمي والشعبي. وقال عدد من الإعلاميين والسياسيين في تصريحات اعلامية متفرقة إن الأمم المتحدة، وعبر منسقتها للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، تعمل على مساعدة المليشيا الحوثية، لإخراج الخبراء اللبنانيين والإيرانيين الذين أصيبوا في الجبهات. وأشاروا إلى أن المليشيا عقب أن فشلت في إخراج تلك القيادات عبر طائرة عمانية كانت ستقل وفدهم إلى مشاورات جنيف، أجبرت الأمم المتحدة على مساعدتها بإخراجهم من صنعاء. وأوضحوا أن الأمم المتحدة لم تعد منظمة أممية، كونها خرجت عن دورها المنصوص عليه في المواثيق الدولية، وباتت تعمل وفق مصالح الجماعات المسلحة والانقلابية. وأكدوا أن الشعب اليمني لا يمكن أن يقبل بأن يكون مطية وعذراً تتاجر به الأمم المتحدة لصالح مليشيا الحوثي التي ارتكبت بحق أبناء الشعب أبشع الجرائم، وانتهكت كافة حقوقه في ظل صمت وتغاضي الأمم المتحدة عن كل تلك الجرائم. ودعوا المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حاسم من تصرفات بعض المنظمات التابعة للأمم المتحدة ومسؤوليها في اليمن الذين يعملون لصالح مليشيا الحوثي.

إقرأ الخبر من المصدر اب برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق