ثورة عارمة ضد الحوثيين في محافظة شمالية وفرار المحافظ بعد سيطرة الأهالي على مبنى المحافظة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

خرجت محافظة ريمة أمس عن سيطرة مليشيات الحوثي الإنقلابية، وفر محافظها المعين من قبل المليشيات المدعو فارس الحباري،مع حراسته إلى محافظة الحديدة. 
 
وذكرت مصادر محلية لـ"المنارة نت "، أن أبناء المحافظة أنتفضوا في وجه مليشيات الإنقلاب وسيطروا، سيطرة تامة على عاصمة المحافظة مدينة الجبين ،ومختلف مراكز المديريات الست التابعة للمحافظة، التي كانت تتواجد فيها عناصر حوثية. 
 
وأوضحت أن المحافظ المليشاوي "الحباري" فر مساء امس والعناصر المرافقة له ،بإتجاه محافظة الحديدة خشية من تصفيته أو أعتقاله على أيادي المنتفضون في محافظة ريمة. 
وأشارت المصادر في سياق تصريحاتها  لـ"المنارة نت" إلى أن حالة الغليان والبراكين البشرية في ريمة ،جاءت عقب إختطف مليشيات الحوثي ، زوجة محمد الريمي واطفالها الثلاثة بعد رفض زوجها دفع ما يسمى المجهود الحربي، من دكانه في العاصمة صنعاء. والتي أعقبها توجيه ناشطون من أبناء المحافظة،دعوة للنكف القبلي مع قبائل ريمة حماية لعرض اليمنيين قاطبة.. 
 
وقالت المصادر  بأن مليشيات الحوثي مستمرة في ارتكاب جرائمها بحق أعرض اليمنيين وبصورة همجية وغير مسبوقة . 
وأوضحت المصادر أن مليشيات الحوثي الإنقلابية، إقتحمت منزل شقيق زوجة محمد الريمي في حي السنينة بشارع الستين بالعاصمة صنعاء،  بعد صلاة المغرب الليلة الماضية حيث كانت زوجة الريمي متواجدهطة عند شقيقها بعد الحادثة التي سقط خلالها خمسة قتلى وجريحين من مسلحي الحوثي على يد زوجها دفاعا عن ماله وعرضه. 
 
وقال شهود عيان بأن المسلحين الحوثيين اقتادوا زوجة محمدالريمي واطفالها الثلاثة وشقيقها الى مكان مجهول ويأتي هذا الاعتداء السافر من قبل مليشيات الحوثي، بعد فشلهم في اعتقال زوجها الثائر محمد الريمي ،صاحب محل مواد غذائية في شارع تعز تقاطع المرور بالعاصمة صنعاء الذي تعرض لعملية ابتزاز مالي، من قبل الحوثيين تحت مسمى المجهود الحربي وحين رفض تسليم اي مبلغ لهم قام عنصر حوثي بلطمه فأخذ محمد الريمي، سلاحه دفاعا عن ماله وكرامته وقتل خمسة من عناصر الحوثيين ممن اعتدوا عليه وأرادوا نهب محله التجاري، ثم غادر الى مكان مجهول ،بعد أن أرداهم قتلى .

 

إقرأ الخبر من المصدر اب برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق