جريمه بشعه "زوجان مكسيكيان يعترفان بقتل وتقطيع جثث 20 امرأة‎ بعد اغتصابهن

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ذكرت وسائل الإعلام المكسيكية يوم الاثنين، أن الزوجين اللذين تم اعتقالهما في مدينة “إيكاتيبيك” القريبة من العاصمة مكسيكو، وهما ينقلان بقايا بشرية في عربة تدفع، اعترفا بقتلهما 20 امرأة. وأقر الزوج خوان كارلوس باغتصابه للعديد من ضحاياه، وأنه قام ببيع أعضاء البعض منهن، وما كان بحوزتهن، وكانت زوجته باتريسيا تتكلف باستدراجهن إلى المنزل حسب ما جاء في محاضر التحقيقات. وكان الرجل المعروف بطبعه العنيف متهمًا بقتل 10 نساء، لكنه اعترف بضعف العدد خلال التحقيقات الأولية داخل السجن الذي يوجد فيه، كما اعترف أنه باع طفلة واحدة من الضحايا لم تتجاوز شهرها الثاني إلى زوجين اعتقلا بدورهما حسب موقع “لوفيغارو” الفرنسي”. وأعلنت النيابة العامة في بلاغ رسمي، أن المحققين عثروا على بقايا جثث بشرية بعد تفتيش منزل الزوجين، بعضها مغطى في 8 دلاء من فئة 20 لترًا، والبعض الآخر مجمد في أكياس بلاستيكية داخل البراد. وخضع الزوجان – وهما والدان لثلاثة أطفال – لفحص نفسي أسفرت نتائجه أن الرجل يعاني من “اضطراب عقلي مع ذهان واضطراب في الشخصية “، أما الزوجة “فقاصر عقليًا منذ الولادة وتعاني من توهمات”، لكنهما “قادران على تمييز الخير من الشر” حسب التقرير الذي قُدم للقضاة. وبعد انتشار خبر الجريمة الشنيعة، خرج مئات من المكسيكيين إلى شوارع إيكاتيبيك، حاملين الشموع و الورود ومطالبين بالتصدي لقاتلي النساء. وسبق أن نشرت منظمة الأمم المتحدة في تقرير لها، أن 7 نساء يقتلن يوميًا في المكسيك، كما أكدت إحصائيات رسمية مقتل301 سيدة وفتاة، في ولاية مكسيكو السنة الماضية.

إقرأ الخبر من المصدر اب برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق