عاجل ":«عملية كبرى» تشعل الحديدة مجددا.. قوات الشرعية تسيطر على معسكرات الحوثي والتحالف يحذر وبوارجه تفتك بالمليشيا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشتعلت المعارك مجددا، الاثنين 8 اكتوبر/تشرين الأول 2018م، في جبهات الساحل الغربي، بعد استكمال الاستعدادات ووصول تعزيزات التحالف لاستكمال عملية تحرير الحديدة من مليشيا الحوثي الانقلابية. مصدر عسكري في ألوية العمالقة قال لـ«مأرب برس»، ان «وحدات تابعة للألوية سيطرت مسنودة بقوات التحالف العربي، سيطرت على عدد من المواقع الاستراتيجية ومعسكرات التدريب التابعة لمليشيا الانقلاب الحوثية شمال شرق مديرية حيس». وأكد المصدر أن «قوات الجيش الوطني كبدت مليشيات الحوثي خسائر فادحة، وتدمير مخازن أسلحة وآليات عسكرية كانت تخفيها الميليشيات في أوساط المزارع». وبالتزامن مع ذلك، شنت مقاتلات التحالف هجوم جوي استهدف تعزيزات وثكنات حوثية في المزارع الواقعة شرق المنطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا، وتمكنت من تدمير أسلحة ومخازن. كما قصفت بوارج التحالف مواقع وتجمعات للميليشيات شرقي مديرية الدريهمي وفي ضواحي مدينة الحديدة، كما استهدف القصف تعزيزات للميليشيات تم تدميرها فور وصولها إلى خطوط المواجهات شرق مدينة الحديدة. ووصلت، الاثنين، تعزيزات عسكرية جديدة، دفعت بها قوات الجيش والتحالف العربي الى جبهات الساحل الغربي استعدادا لخوض عمليات عسكرية كبرى، تزامنت مع اطلاق نداءات تحذيرية من التحالف للسكان بالحديدة من تجنب مناطق المواجهات. وبحسب مصاد «مأرب برس»، فإن وحدات كبيرة من القوات السودانية وصلت الى جبهة الحديدة لتعزيز القوات المتواجدة هناك بهدف استكمال تحرير بقية المناطق التي لا تزال تحت سيطرة عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية. واوضحت المصادر ان «التعزيزات الجديدة تضم أعداداً كبيرة من أفراد القوات المسلحة السودانية وآليات عسكرية، كاشفة أنها ستشارك في المعارك الدائرة جنوب مدينة الحديدة ومدخلها الشرقي». في غضون ذلك، وصلت قوات جديدة من «ألوية العمالقة» إلى الساحل الغربي لتعزيز القوات المتواجدة عند التخوم الجنوبية والشرقية للمدينة. وطبقا للمصادر فإن هذه القوات سوف تشارك الى جانب القوات المتواجدة في عمليات تمشيط متواصلة لتعقب ما تبقى من جيوب الميليشيا في المزارع والأحراش بمناطق شرق الدريهمي والتحيتا وبيت الفقيه وحيس. في السياق، وزعت قوات الجيش الوطني وقوات التحالف العربي منشورات تحذيرية ونداءات لسكان مدينة الحديدة، وتحديدا السائقين ومستخدمي الطريق الرابط بين الحديدة وصنعاء للابتعاد عن المنطقة الواقعة بين دوار مطاحن البحر الأحمر ومثلث كيلو 16 شرقي مدينة الحديدة. وحملت إحدى المنشورات خارطة للمنطقة التي تم التحذير من الاقتراب منها، وذلك من أجل الحفاظ على سلامة السكان، وحتى لا يكونون عرضة للنيران العشوائية التي تطلقها الميليشيا الانقلابية. ودعت المنشورات أبناء مدينة الحديدة إلى عدم الانصياع للميليشيا الحوثية أو القتال في صفوفها مشددة على أن سلامة السكان والحفاظ على أرواحهم وممتلكاتهم هي أولوية لدى قيادة قوات التحالف

إقرأ الخبر من المصدر اب برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق