”المشهد اليمني” يلتقي بوالد طفلة أعلن الأطباء وفاتها وشاءت رحمة الله عودة الروح اليها

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار العصر

”المشهد اليمني” يلتقي بوالد طفلة أعلن الأطباء وفاتها وشاءت رحمة الله عودة الروح اليها
ننشر لكم في موقع اخبار العصر جديد الاخبار واهمها
”المشهد اليمني” يلتقي بوالد طفلة أعلن الأطباء وفاتها وشاءت رحمة الله عودة الروح اليها
، وهذا الخبر منقول من المشهد اليمني المنشور اليوم بعنوان
”المشهد اليمني” يلتقي بوالد طفلة أعلن الأطباء وفاتها وشاءت رحمة الله عودة الروح اليها
.
تابع تفاصيل جميع الاخبار في انحاء الوطن العربي، انت تقرأ الان تفاصيل
”المشهد اليمني” يلتقي بوالد طفلة أعلن الأطباء وفاتها وشاءت رحمة الله عودة الروح اليها
.

لم يكن يتخيّل الدكتور عمار اليافعي، والد الطفلة "ريناد" أثناء زيارة دورية لأحد مستشفيات العاصمة صنعاء لأجراء فحوصات لطفلته، أنه سيواجه موقفاً هو الأكثر دراماتيكية طوال حياته.

ويبدأ عمار سرد روايته بزفرة طويلة يتبعها بالقول: ما حدث كان معجزة ربانية.. كلما استرجعت شريط الأحداث أصاب بقشعريرة عميقة تسري في جسدي من هول ما كنت أمر به.

يتابع: ذهبت أنا وزوجتي وطفلتي "ريناد" التي لم تتجاوز العامين الى مستشفى المتوكل لإجراء فحص للإسهال. كان كل شيء على ما يرام، أنتهينا من اجراء الفحص، فأخذت زوجتي الطفلة وانتظرني في إحدى ردهات المشفى، بينما كنت مشغولاً ببعض الأعمال هناك.

يضيف: فجأة جاءني اتصال من زوجتي وهي تبكي بمرارة، وتقول لي تعال بسرعة.. ريناد بنتي.. ريناد بنتي.

يتابع القول: أدركت أن هناك أمراً جللاً قد حدث، فهرعت اليها لأجدها في قسم الطوارئ والأطباء بجانبها يحاولون تهدئتها ويقولون لها أن تحتسب، لأن ريناد ماتت.

يضيف: لم أكن لأستوعب ما جرى.. كأنني لم أسمع ما قالوا أو لم أشأ أن أصدق ذلك.. كنت مؤمناً بأن قدرة الله ورحمته فوق كل شيء، حملت طفلتي وهرعت الى غرفة الإنعاش، وفي الطريق كنت أحاول عمل تنشيط لقلبها عبر نفخ الهواء والضغط باستمرار على صدرها.

يضيف: لم يكن الطبيب المختص موجوداً.. أمسكت جهاز الإنعاش بنفسي وبدأت في وضعه على صدرها.. كان موقفاً لا يحتمل. فكيف لطبيب أن تخبئ الأقدار له أن يكون هو من يحاول إنعاش طفله الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة.

يتابع والدموع بدأت بالانهمار من عينيه: كان الله وحده حاضراً معي في تلك اللحظات العصيبة.. كنت أستغيث به كطفل عاجز لا يقدر على شيء.. ثم فجأة فتحت ريناد عينيها وبدأت دقات قلبها بالخفقان من جديد، تحت ذهول الأطباء المتواجدين في تلك اللحظة.

الأديب والسياسي محمد اسماعيل الأباره، وهو قريب الطفلة، علق على الحادثة بالقول:  سبحانك يا الله يا رحمن..عادت الحياة للطفلة ريناد عمار فعادت الحياة لوالديها. فتحت ريناد عينيها وعاد قلبها للخفقان ورشقت والديها بابتسامة وثغاء ملائكي تحت ذهول الأطباء وانهمار غزير لدموع والديها..والجميع يلهجون بالحمد للرحمن الرحيم.

 

 

شكرا لمتابعينا الكرام فقد تابعتم خبر ”المشهد اليمني” يلتقي بوالد طفلة أعلن الأطباء وفاتها وشاءت رحمة الله عودة الروح اليها , تم نقله وجلبه من موقع المشهد اليمني, وبالتالي فإن هذا الخبر يعتبر منقول من مصدره ولا يتحمل موقع أخبار العصر أي مسئولية عن ”المشهد اليمني” يلتقي بوالد طفلة أعلن الأطباء وفاتها وشاءت رحمة الله عودة الروح اليها وإنما تقع المسئولية على مسئولي موقع المشهد اليمني . ولتصلكم أخر الاخبار تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي اسفل الصفحة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق