إحتجزها كفيلها السعودي 10 سنوات في منزله .. فماذا كان يفعل بها وكيف انكشف امره ؟!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


روت عاملة منزلية من نيبال تدعى “جانغا مايا” قصتها مع الكفيل السعودي، وقالت إنه احتجزها مدة 10 سنوات في بيته ومنعها من التواصل مع أسرتها أو العودة لبلادها، حتى إنها ظنت أنها ستموت في المملكة، وأوقف راتبها. 
 
معاملة سيئة من كفيلها 
 
ووفقا لصحيفة “كاتاموندو بوست”، قالت جانغا إنها قضت 10 سنوات منذ قدومها للمملكة، لم تتواصل خلالها مع أسرتها وتعرضت، لمعاملة سيئة من كفيلها، بعد أن ظنوا أنها قد فارقت الحياة، كما أنها لم تر طفليها، اللذين كبرا بعيداً عنها، كما تقاضت راتب أول 4 أشهر فقط. 
 
تجديد جواز سفرها 
 
وفيما يتعلق باكتشاف قصتها، فحينما ذهب كفيلها للسفارة النيبالية لتجديد جواز سفرها لمدة 10 سنوات أخرى، ولاحظ موظفو السفارة أن الجواز ليس عليه أختام سفر طوال تلك المدة، فطلبوا من الرجل إحضار “جانغا” التي تعمل في الطائف؛ لأن جواز سفرها من النوع اليدوي القديم. 
 
مات والدها وزوجها دون أن تودعهما 
 
وحينما أحضرها الكفيل للسفارة دخلتها ولم تعد معه للمنزل مرة أخرى، وادّعت أن الرجل احتجزها ولم يسمح لها بالتواصل مع أهلها وابنتها وابنها، كما مات والدها وزوجها دون أن تتمكن من توديعهما، واستلمت راتب 4 أشهر فقط على مدى 10 سنوات. 
 
العودة إلى نيبال 
 
وتواصلت السفارة مع الشرطة للحصول على مستحقات “جانغا” على مدى تلك السنوات، فوجهتهم للمحكمة التي قضت أن يدفع كفيلها لها 30 ألف ريال بعد خصم نفقاتها الشخصية، حيث تقيم الآن في سفارة بلدها استعداداً للعودة إلى نيبال.
 

إقرأ الخبر من المصدر اب برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق