رئيس الأركان العامة للجيش يهنئ منتسبي بالقوات المسلحة بحلول رمضان

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هنأ رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن دكتور طاهر بن علي العقيلي ،أبطال القوات المسلحة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك. 

وعبر في رسالة بعثها مساء اليوم لأبطال القوات المسلحة, عن اصدق التهاني والتبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

ونقل خلالها تحيات وتهاني القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس المشير الركن/ عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، ونائبه ورئيس وأعضاء الحكومة وقيادة وزارة الدفاع، بمناسبة حلول الشهر الفضيل.

وأكد رئيس هيئة الأركان العامة في تهنئته, أن ابطال القوات المسلحة هم خيرة اجناد الأرض وصفوة أبناء المجتمع الذين وهبوا أنفسهم للدفاع والذود عن الوطن وحماية تربته وتحقيق تطلعاته .

وأشاد بالدور الكبير الذي يقوم به أبطال القوات المسلحة في الدفاع عن الوطن وحماية تربته وحقوقه, معبراً عن اعتزازه بما يحققه الأبطال من انتصارات ميدانية على المليشيا الانقلابية في مختلف الجبهات.

وخاطب رئيس هيئة الأركان العامة ابناء القوات المسلحة البواسل قائلاً: "نسجل اعتزازنا وعظيم امتناننا لكم لما تقدموه وتقومون به متمنيين لكم جميعا دوام الصحة والعافية والتوفيق والسداد ونسأل الله تعالى أن لا يريكم أي مكروه وأن يكتب لكم أجر ما تتعرضون له من  متاعب وما تبذلوه من جهود في ميادين الشرف والبطولة بقمم الجبال وواحات الصحاري وسهول الوديان والتواجد بالجزر والبحار كهامات شامخه وهمم عظيمه لا تلين وأن يمن الله على بلدنا الحبيب بجهودكم وتضحياتكم وعرقكم ودمائكم الزكية  بتحقيق كل الاماني والتطلعات".

وأضاف" إنكم تمثلون نماذج مشرفة لوطنكم فأنتم من القلائل بمختلف مواقعكم تُعتبَرون قدوة وتمتلكون القدرة والإيمان الراسخ بأهمية الذود عن الوطن والإسهام في خدمته وبنائه و تذليل ومواجهة كل الصعاب الذي تكفل لأمتنا تجاوز محنها والآمها .. فبوركتم من نماذج متميزة وشموع مضيئة في التضحية والإيثار تحلُمون بنصرة وطن وأمة، وتسطرون أسمى معاني التضحية والإقدام في سبيل ذلك معمدين ذلك بعرقكم ودمائكم".

واختتم رسالته بتحية لأبناء الجيش قائلاً: تحية لكم أيها الأبطال وأنتم تسعون لاكتشاف المصاعب وتذليلها وصولاً إلى النجاح فوجودكم ونضالكم مكسب للوطن وأنتم تسعون لتغيير وتجاوز معضلات الحاضر والتأسيس لبناء المستقبل المشرق وحمل رايته ولوائه وتلبية تطلعات شعبكم التواق والمتعطش لوجود دولة قويه تحتضن الجميع ترتكز على أسس ومبادئ قانونية ووطنية تحافظ على مقدراتها وأمنها ورعاية أبنائها وفرض حضورها.. وتقود سفينة نجاة الوطن الى بر الأمان برعاية من الله وتوفيق منه.. وهذا مايدعونا مجدداً لتكرار تهنئتكم والدعاء لكم بالتوفيق والنجاح.. وللوطن بالأمن والسلام والرخاء الإخاء والبناء والتنمية إنه الكفيل بذلك والقادر عليه.

إقرأ الخبر من المصدر اليمن العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق