بدعم إماراتي.. دفعة جديدة من الجرحى يغادرون عـدن إلى مستشفيات مصر

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أفادت مصادر محلية في العاصمة المؤقتة عدن، اليوم الثلاثاء، بأن مكتب الجرحى في جبهة الساحل العربي تمكن  اليوم عبر مطار عدن من  إخلاء دفعة جديدة يبلغ عددهم ثمانية عشر من جرحى الحرب والمواجهات الى مصر ، لتلقي العلاج اللازمة في أفضل المستشفيات.

وقال مسؤول إخلاء الجرحى بجبهة الساحل الغربي حسين السعدي ، إنه ضمن عملية إخلاء الجرحى الى المستشفيات الخارج في دولتي الهند ومصر ، غادر اليوم 18 جريح ، الى مصر ، ويتحقق هذا بعون الله وتوفيقه ، والجهود الجباره والحرص المستمر والعمل بمسؤولية من قبل مكتب شؤون الجرحى في الساحل الغربي وطاقم العمل الميداني والمندوبين في مختلف الألوية والجبهات والمستشفيات المحلية بقيادة الدكتور عبدالرحمن الرقيبي ، وإشراف مباشر من القائد العام لمعركة الساحل الغربي ابو زرعة المحرمي ،وبدعم الإخوة الاشقاء في دولة الامارات العربية.

وأضاف ، نحن نقوم بواجبنا تجاه جرحانا الأبطال والشفاء من رب العالمين ، وأكد السعدي أن مكتب الجرحى بجبهة الساحل الغربي يواصل عمله ، مشيرا ان هذه دفعة جديدة من جرحى الحرب والمواجهات تغادر مطار عدن الدولي متوجهة إلى مصر لتلقي العلاج في مستشفياتها وعلى نفقة دولة الإمارات العربية الشقيقة.

ويأمل السعدي ان يتلقى كل جريح حقه من الرعاية والعناية والعلاج ، متمنيا وصول الجرحى الى مصر بخير وان يعودون الى عدن بصحة وعافية.

وثمن ماجد اليزيدي مندوب الجرحى باللواء الخامس ، كل الجهود والاعمال المبذولة من كل الأطراف جهات الإشراف والتنسيق والدعم والتي تعمل من اجل القيام بالواجب مع الشريحة التي لا يمكن ان نجازيهم مهما عملنا ، وأكد ان العمل الجماعي وتكاتف الجهود تسعى نحو تقديم العلاجات الكاملة واللازمة والمستحقة في الداخل والخارج ووفقا للتقارير التخصصية الطبية.

وعبر عن شكره وتقديره لدولة الامارات ، متمنيا للجرحى الشفاء العاجل والعوده سالمين الى ارض الوطن.

 

وعبر عدد من الجرحى عن شكرهم لكل من عمل وساهم وساعد على نقلهم الى الخارج لتلقي العلاج ، وعلى رأسهم القائد العام بمعركة الساحل الغربي ابو زرعة المحرمي ومكتب الجرحى في الساحل الغربي ، ولدولة الامارات العربية ، ويعاني الجرحى إصابات في العضام والأعصاب وبحاجة ماسة ل إجراء عمليات وفحوصات شاملة لهم حتى يتماثلوا للشفاء الى أسرهم ووطنهم .

وتولي دولة الإمارات العربية للجرحى بشكل عام وجرحى الساحل الغربي والجبهات المشتعلة أهمية خاصة حيث تم تسفير اكثر من الف وخمسمائة جريح خلال عام 2017 ومازالت عملية اخلاء الجرحى فرادى وجماعات مستمر في عام زايد 2018 , ولعل الاهتمام بالجرحى عامل إيجابي يساهم برفع معنويات الابطال في الجبهات الذي يسطرون اروع الملاحم ويحرزون تقدما ملحوظا على مليشيات الانقلاب الحوثية الايرانية وصولا الى الحديده .

إقرأ الخبر من المصدر اليمن العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق