شاهد .. بعد أكثر من 60 سنة على انقراضها آلة جديدة تقتحم الأسواق في صنعاء بقوة وتنافس غير مسبوق على اقتنائها (صورة)

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


أدى انعدام الغاز المنزلي في العاصمة صنعاء، إلى ارتفاع أسعار التنورات الترابية، إحدى الوسائل التقليدية التي لجأت اليها الكثير من الأسر في العاصمة صنعاء، ومختلف المحافظات الخاضعة لسيطرة المليشيا الحوثية، الى أسعار قياسية، بعد زيادة الطلب عليها من قبل المواطنين.
 
وأكد عدد من المواطنين لــ"العاصمة أونلاين"، أن اقبال المواطنين على شراء التنورات الترابية، والتي تعمل بالحطب والكراتين، الى ارتفاع أسعارها بأشكال قياسية، مقارنة بما كانت عليه قبل أزمة الغاز التي تسببت بها المليشيا الحوثية، للأسبوع الرابع على التوالي.
 
وأوضح المواطنين، أن سعر التنور الترابي الذي كان يباع بسعر 1500 ريال، وصل سعرة الى 6000 ريال، أي بزيادة قدرها 300 %.
 
وعزى محمد عبد الله، أحد العاملين في محل بيع التنورات في حي شميلة، وسط صنعاء، أسباب  ارتفاع أسعار التنورات الترابية إلى أولا زيادة الطلب عليها من قبل المواطنين، ثانيا، استخدام للغاز أيضا أثناء عملية صناعة هذه التنورات.
 
وأوضح محمد في حديثه لــ"العاصمة أونلاين"، أن هذا التنور الترابي لكي يصبح جاهزا للعمل فيه، وصناعة الخبز عليه، لا بد أن يعرض على النار لساعات طويلة، وإلا فسيتعرض للكسر، ولن يصبح صالح للاستخدام، مؤكدا في ذات السياق، أن ارتفاع اسعار الغاز أضطرهم الى رفع أسعار هذه التنورات، التي باتت تمثل إحدى الحلول الآنية التي يقوم بها المواطنين، لمواجهة أزمة الغاز المنزلي..
 
جدير بالذكر أن لجوء المواطنين في العاصمة صنعاء الى استخدام هذه الوسائل التقليدية، لطهي الطعام، قد ادى الى ارتفاع أسعار الحطب بأشكال قياسية أيضا؛ نتيجة زيادة الطلب عليها، بسبب انعدام الغاز أيضا.
 
وبات الحصول على اسطوانة غاز في العاصمة صنعاء، يحتاج الى جهد ومشقة، وهو فقط لمن استطاع الية سبيلا، إذ بات المتحكم فيها مليشيا الحوثي عن طريق عقال الحارات، ولا يقومون بتوزيعها إلا بحسب القرابة والمعرفة. وفقا لشهود عيان.

إقرأ الخبر من المصدر اب برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق