السعودية تبدأ طريق "التصنيع العسكري

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وقعت المملكة العربية السعودية، اتفاقية تأسيس مشروع مشترك يهدف إلى توطين أكثر من 55% من الصيانة والإصلاح وعمرة الطائرات الحربية ذات الأجنحة الثابتة والطائرات العمودية في المملكة.   وتتضمن الاتفاقية نقل تقنية دمج الأسلحة على تلك الطائرات وتوطين سلسلة الإمداد لقطع الغيار داخل المملكة، بحسب وكالة الأنباء السعودية.   سمو #ولي_العهد الأمير #محمد_بن_سلمان يرعى تأسيس مشروع الصناعات العسكرية بنسبة توطين 55%#محمد_بن_سلمان_في_سياتل#CrownPrinceinSeattle#واس pic.twitter.com/M6o6zXMNaR   — واس (@spagov) March 30, 2018 وجرى توقيع الاتفاقية بين الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) وشركة بوينج الأمريكية، حيث سيكون من أهداف هذه الشراكة، نقل تقنية دمج الأسلحة على تلك الطائرات، وتوطين سلسلة الإمداد لقطع الغيار داخل المملكة.   وتتضمن مستهدفات الاتفاقية، رفع مستوى استعداد أسطول القوات المسلحة، وتعزيز قابلية الصيانة، وخفض تكاليف الدعم طول فترة صلاحية الأسطول، وقد تم توقيع هذه الشراكة برعاية كريمة من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بمناسبة زيارته سياتل.   ‎ويتوقع أن تفوق إجمالي إيرادات المشروع 22 مليار دولار، وأن يحدث نحو 6 آلاف وظيفة بحلول العام 2030، بحجم استثمارات يصل لـ450 مليون دولار في المرافق والمعدات داخل المملك.   ‎ويأتي المشروع المشترك الجديد، كأحد أهم ثمرات الالتزام التاريخي والطويل الذي يربط بوينج مع المملكة العربية السعودية والممتد منذ 70 عاما، حيث كانت البداية بتاريخ 14 فبراير 1945 عندما أهدى الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، طائرة "داكوتا دي سي — 3".     ‎وتعدّ هذه الشراكة كأولى ثمرات مبادرة توطين الصناعات العسكرية التي أعلن عنها الأمير محمد بن سلمان ضمن رؤية 2030 والتي تهدف الى رفع المشتريات العسكرية من الداخل من مستواها الحالي البالغ تقريباً 5% إلى مستوى 50% بحلول العام 2030.

إقرأ الخبر من المصدر اب برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق