قلق اميركي من نقل طهران خبرات بحرية متقدمة للحوثيين (وكالة دولية)

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ذكرت وكالة انباء عالمية أن قلق يساور المسؤولين الاميركيين من نقل إيران خبرات عسكرية بحرية متقدمة لوكلائها في المنطقة، منها ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وأوضحت وكالة "رويترز" في تقرير لها - رصده "المشهد اليمني" - أن المسؤولين الاميركيين قلقون من أن تكون إيران نقلت هذه الخبرة القتالية البحرية لوكلاء يقاتلون لحسابها بالمنطقة تحملهم واشنطن المسؤولية عن هجمات على أربع ناقلات نفط قبالة ساحل الإمارات يوم الأحد.

ونفى مسؤولون إيرانيون أي صلة لبلادهم بالأمر وقالوا إن أعداءها شنوا الهجمات تمهيدا لحرب على الجمهورية الإسلامية.

ولم ترد إيران على مسألة تدريب وكلائها لكنها نبهت إلى أن حلفاءها بالمنطقة يملكون من السلاح والقدرة ما يمكنهم من استهداف الأعداء إذا واجهت المصالح الإيرانية تهديدا.

ونقلت "رويترز" عن الضابط السابق بوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه)، نورمان رول الذي ذكرت أنه يتمتع بخبرة في قضايا الشرق الأوسط القول "إيران تقوم بأفعالها بطريقة يفهم العالم أنها من عمل إيران لكنها لا تصل إلى حد أن يبرر المجتمع الدولي قيامه برد فعل. بهذه الطريقة تنسب الأفعال لها لكن يمكن إنكارها".

وبحسب الوكالة قال مسؤول من التحالف العربي الذي تقوده السعودية ذكرت أنه طلب عدم نشر اسمه "إن إيران تصدر الخبرة الفنية المرتبطة بزوارق وطائرات مسيرة".

وأشار المسؤول إلى أن ما يصل إلى 50 عضوا من ميليشيا حزب الله اللبنانية ومن الحرس الثوري يدربون ويقدمون المشورة لمقاتلين من ميليشيا الحوثي.

وقال مصدر أمني سعودي إن "ميليشيا الحوثي تستطيع الآن إطلاق طائرات مسيرة من زوارق في البحر".

وتنفي إيران القيام بأي دور في صراع اليمن.

ودخل اليمن في اتون حرب أهلية عقب اجتياح ميلشيا الحوثي الانقلابية العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014 وانقلابها على السلطة الشرعية المعترف بها دولياً.

وتقود السعودية منذ مارس 2015 تحالفاً بهدف انهاء انقلاب ميليشيا الحوثي واعادة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي إلى اليمن.

وتسبب الصراع في اليمن في مقتل ما يقارب 250 ألف مدني وتشريد 3 ملايين مواطن من منازلهم، والتسبب بـ"أسوأ كارثة انسانية" على مستوى العالم بحسب الامم المتحدة.

إقرأ الخبر من المصدر المشهد اليمني

0 تعليق