فايرستاين يكذّب الحوثي: تنفذون أوامر ايران (ترجمة خاصة)

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كذّب السفير الاميركي الأسبق لدى اليمن جيرالد فايرستاين التصريحات قادة ميليشيا الحوثي الانقلابية بعدم ارتباطها بإيران، مؤكداً أنهم ينفذون توجيهات طهران. 

جاء ذلك رداً على تصريح عضو ما يسمى بـ"المجلس السياسي الأعلى"، محمد علي الحوثي، الذي نفى تنفيذهم التوجيهات الايرانية، معتبرة أن طهران المستفيد الوحيد من الهجوم على خط أنابيب النفط السعودي الذي نفذه الحوثيون.

وأعلنت السعودية على لسان وزير الطاقة خالد الفالح، الثلاثاء الماضي، أن محطتي ضخ لخط الأنابيب شرق - غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات "درون" بدون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه بعد أن خلَّف أضرارًا محدودة.

وقال فايرستاين في تصريح لمؤسسة "PRI" الاعلامية - رصده وترجمه للعربية "المشهد اليمني": "أعتقد أنهم [الحوثيون] ينفذون أوامر الجانب الإيراني". "حقيقة أن خط الأنابيب هذا يحمل النفط السعودي عبر مضيق هرمز (...) وهذا دليل على أن المستفيد الرئيسي من هذا الهجوم هو إيران وليس الحوثيين".

وعمل جيرالد فايرستاين سفيرا لبلاده في اليمن خلال الفترة 2010-2013 ويعمل حالياً في معهد دراسات "الشرق الاوسط" في العاصمة الاميركية واشنطن.

وقال فايرستاين "أعتقد أن الشيء المهم في غارة الطائرات بدون طيار والرد السعودي على ذلك هو أنه منفصل فعلاً عن الصراع داخل اليمن".

وأضاف "الغارات السعودية ترتبط بالتوترات المتنامية بين إيران والولايات المتحدة وشركائنا الخليجيين أكثر مما يدور حول ما يحدث في اليمن".

وقال فايرستاين "أعتقد أن الصراع في اليمن شيء يحتاج إلى فهم حقًا من حيث مصطلحاته الخاصة إذا كنا سنساعد الشعب اليمني على التوصل إلى حل ما، للمضي قدماً". 

وأشار فايرستاين أن الحرب الأهلية في اليمن، بصرف النظر عن الصراع الإقليمي، جذورها هي "في عدم المساواة العميقة".

وقال فايرستاين "إنها تدور حول قضايا الحرمان السياسي والتهميش الاقتصادي والقضايا الاجتماعية والتوترات بين مختلف اقاليم البلاد"، مضيفاً "وقد أدى ذلك إلى أزمة إنسانية ، الأسوأ في العالم".

ولفت السفير الاميركي الاسبق لدى اليمن جيرالد فايرستاين أن المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية يبذلون كل ما في وسعهم معالجة المشكلة، لكنها جميع الحلول تعد "إسعافات أولية" في الوقت الحالي".

وأكد فايرستاين أن "الحل الحقيقي المستدام للأزمة الإنسانية في اليمن يعتمد على وقف القتال فعليًا."

ودخل اليمن في اتون حرب اهلية عقب اجتياح ميليشيا الحوثي العاصمة صنعاء وانقلابها على السلطة الشرعية المتوافق عليها في 21 سبتمبر 2014.

وتقود السعودية منذ مارس 2015 تحالفاً عربياً بهدف اعادة الشرعية اليمنية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي إلى اليمن، وانهاء انقلاب ميليشيا الحوثي.

إقرأ الخبر من المصدر المشهد اليمني

أخبار ذات صلة

0 تعليق