البرنامج الوطني للتوعية وفحص سرطان الثدي يبدأ سبتمبر القادم

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

في المحليات 13 أغسطس,2018  نسخة للطباعة

تغطية ـ جميلة الجهورية ووفاء الحوسنية: تصوير ـ ابراهيم الشكيلي:
عقدت الجمعية العمانية للسرطان صباح امس مؤتمراً صحفياً بمقر الجمعية كشفت خلاله عن تفاصيل البرنامج الوطني للتوعية وفحص سرطان الثدي الذي ستدشنه في 16سبتمبر القادم بمحافظة مسقط ويبدأ في محافظة ظفار ليغطي ست محافظات مستهدفة في البرنامج وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة وشركة روش وشركائهم و تستمر لمدة ستة أشهر .
واكد الدكتور وحيد الخروصي رئيس الجمعية العمانية للسرطان على أهمية التوعية والفحص الطبي للثدي وأستهداف جميع فئات المجتمع من بينهم الرجال كطرف للتواصل وتشجيع المرأة على الفحص الذاتي للثدي وقال: إن التوعية أهم أهدافهم للحد من السرطان وأنه خلال 2009 حتى 2018 أجروا أكثر من 18 ألف فحص للنساء فوق سن 40 سنة وكانت النتائج تكشف عن حالات الاصابة من أول فحص.
وتحدث عن اهتمام الجمعية ووزارة الصحة ممثلة بدائرة رعاية المرأة والطفل وشركة روش وجميع شركائها من مختلف القطاعات لانجاح هذه الحملة والبرنامج الوطني، حيث يعملون بمسؤولية كبيرة في تنفيذ برنامج وطني لفحص سرطان الثدي والذي سيتم من خلاله زيارة جميع محافظات السلطنة لمدة لاتقل عن 6 أشهر والذي سيتم تشغيل البرنامج من قبل ممرضين محترفين مدربين من مختلف المحافظات وأطباء الأورام من المركز الوطني للأورام والذي يستهدف جميع النساء في المحافظات، وأطفال المدارس من الصف العاشر كذلك المؤسسات التعليمية العليا وسيتخلل البرنامج الوطني إجراء فحص الثدي السريري وتعليم المستهدفين الفحص الذاتي واهميته وضرورة القيام به شهرياً.
ومن المقرر ان يستهدف البرنامج تغطية حوالي 50 ألف امرأة من أجل التأثير بشكل ايجابي للحد من الإصابة بسرطان الثدي.
كما أوضح الدكتور الخروصي انه ستكون هناك سيارة الوحدة المتنقلة لتصوير الثدي بالأشعة (الماموجرام) التابعة للجمعية جاهزة لمتابعة البرنامج والتنقل بين الولايات وذلك لتقديم الأشعة المجانية للنساء فوق سن الأربعين وسيتم متابعة أولئك الذين هم ايجابين بسرعة العلاج على الفور، مشيراً الى اهمية مساندة الرجال لذويهم ودعم برنامج التوعية والانتباه الى ان سرطان الثدي يصل الى 1% وأن في السلطنة تزداد نسبة الرجال في كل 10 نساء هناك رجل ونصف مصاب بسرطان الثدي داعيا الرجال وصناع القرار من القطاعين العام والخاص بتشجيع الرجال وأفراد اسرهم على الفحص بإنتظام.
من جانبها قالت الدكتورة فاطمة الهنائية مديرة دائرة المرأة والطفل بوزارة الصحة: إن الوزارة على تعاون مع الجمعية من 2009 والعمل على التصدي لسرطان الثدي واكتشافه مبكرا من خلال العمل في مجال التوعية وإعداد اطباء قادرين على الكشف المبكر للسرطان عبر أدلة التدريب معربة عن املها في الخروج من هذه الحملة الوطنية بنتائج جيدة، حيث تم وضع برنامج واضح المعالم للوصول لكافة شرائح المجتمع من خلال العمل مع شركة روش الناشطة في العمل الاجتماعي والتي تعكس اخلاقيات العمل في رفع مستوى وعي المجتمعات وتطوير خدماتها، مؤكدة أن خطط العمل ستعتمد على الكثافة السكانية لكل محافظة مستهدفة في البرنامج الوطني التي سيصاحبها حملات توعية وفحص الماموجرام وفعاليات تثقيفية وأن في عام 2009 تم البدء في 4 محافظات ثم في 2015 تم أضافة محافظتين وحالياً سيتم استهداف محافظات وأن البرنامج سيعمل وفق دعم مركزي ودعم آخر من جهات أخرى داعما للفرق في المحافظات المكون من فريق طبي من المحافظة وأخصائيين مسؤولين عن نجاح الحملة ووصولها للمجتمع، وأشارت الى أنه بعد ستة أشهر سيتم تقييم الحملة على مدار العام لمدى تنفيذ الخطة وقدرة فريق العمل على استقطاب النساء للماموجرام، لافتة إلى أن هناك أكثر من 50 % من الحالات لا تلجئ للعلاج إلا في مراحل متقدمة للمرض ومؤكدة أهمية الكشف المبكر لفحص الثدي بعد سن الأربعين.
كما تحدث أحمد توفيق مدير شركة روش لدول الخليج عن الشركة وريادتها الطبية والصحية في العالم، مشيراً الى ان الشركة من عام 1973 تعمل بالسلطنة من خلال صيدلية مزون التي تعد أول صيدلية بالسلطنة، مؤكداً سعيهم في إقامة شراكات مع الشأن الصحي بالسلطنة من خلال تعاونهم مع وزارة الصحة والمركز الوطني للأورام والجمعية العمانية للسرطان في إعداد العديد من الدراسات والأبحاث وقيامهم بتنفيذ العديد من المبادرات الصحية بالسلطنة.
من جهتها تحدثت سلوى الشبلية أخصائية طب المجتمع أنه تم إعداد المطويات والنشرات والمحاضرات وتحديد نوعيتها لكل فئة مستهدفه في البرنامج.

2018-08-13

إقرأ الخبر من المصدر الوطن (عمان)

أخبار ذات صلة

0 تعليق