باسيل التقى جونسون: لعودة الحريري دون تأخير

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار العصر باسيل التقى جونسون: لعودة الحريري دون تأخير ننشر لكم جديد الاخبار واهمها - وهذا الخبر من الديار المنشور، باسيل التقى جونسون: لعودة الحريري دون تأخير - اخبار العصر - باسيل التقى جونسون: لعودة الحريري دون تأخير.

اخر اخبار العصر نقدمها لكم بشكل متواصل - أكد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون حرص بريطانيا على استقرار لبنان وابعاده عن اي تصفية حسابات اقليمية، وذلك بعد لقائه وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في مقر وزارة الخارجية البريطانية في لندن.

موقف جونسون اتى استكمالا للبيان الذي أصدره حول الوضع في لبنان يوم الأحد الماضي، والذي عبّر فيه عن موقف بريطانيا الذي يشدد على ضرورة احترام سيادة واستقلال واستقرار لبنان ودعا فيه الى عودة الرئيس سعد الحريري دون المزيد من التأخير.

وأكد باسيل أولوية عودة الحريري الى لبنان "حيث سيجد من رئيس الجمهورية ميشال عون الاصغاء العميق لكل العناصر والملفات التي قد يرغب باثارتها"، مشدداً على وجوب "عدم تفويت فرصة استكمال ما تحقق حتى الآن في لبنان والتأثير سلباً على المسار الواعد الذي بدأ منذ سنة وأثمر إنجازات عديدة لمصلحة كل اللبنانيين".

وأضاف باسيل: "استقرار لبنان هو استقرار للمنطقة وللعالم اجمع، لاسيما ان في لبنان تقاطعات وملفات حساسة منها مثلا قضية النزوح السوري والتي ينبغي التنبه وعدم جعله عنصرا من عناصر عدم الاستقرار الذي لن يبقى محصورا داخل الرقعة الجغرافية للبنان سواء في ملف الهجرة غير الشرعية او في ملف الارهاب".

كذلك التقى الوزير باسيل وزير الدولة لشؤون الشرق الاوسط اليستر بيرت وجرى البحث بالعلاقات الثنائية، وأكد الطرفان على الرغبة بتطويرها وتوسيعها في مختلف المجالات مثمنا الدعم الذي توفره بريطانيا للجيش الذي يعتبر مدماكاً للامن والاستقرار في لبنان.

(الجديد)

شكرا لمتابعينا الكريام فقد تابعتم خبر باسيل التقى جونسون: لعودة الحريري دون تأخير , تم نقله وجلبه من موقع الديار, وبالتالي فإن هذا الخبر يعتبر منقول من مصدره ولا يتحمل موقع أخبار العصر أي مسئولية عن باسيل التقى جونسون: لعودة الحريري دون تأخير وإنما تقع المسئولية على مسئولي موقع الديار . ولتصلكم أخر الاخبار تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي اسفل الصفحة.

اخبار العصر - باسيل التقى جونسون: لعودة الحريري دون تأخير

أخبار ذات صلة

0 تعليق