في تخريج تلامذة معهد التثقيف اللاهوتي الراعي: مجتمعنا اللبناني مثل المشرقي بأمسّ الحاجة لمعرفة الإيمان لأن الجهل الديني شبه عارم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار العصر في تخريج تلامذة معهد التثقيف اللاهوتي الراعي: مجتمعنا اللبناني مثل المشرقي بأمسّ الحاجة لمعرفة الإيمان لأن الجهل الديني شبه عارم ننشر لكم جديد الاخبار واهمها - وهذا الخبر من الديار المنشور، في تخريج تلامذة معهد التثقيف اللاهوتي الراعي: مجتمعنا اللبناني مثل المشرقي بأمسّ الحاجة لمعرفة الإيمان لأن الجهل الديني شبه عارم - اخبار العصر - في تخريج تلامذة معهد التثقيف اللاهوتي الراعي: مجتمعنا اللبناني مثل المشرقي بأمسّ الحاجة لمعرفة الإيمان لأن الجهل الديني شبه عارم.

اخر اخبار العصر نقدمها لكم بشكل متواصل -    
احتفل معهد التثقيف اللاهوتي التابع للأبرشية البطريركية نيابة الجبة بتخريج الدفعة الأولى من تلامذته، برعاية البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي وذلك في كنيسة الصرح البطريركي في الديمان، في حضور النائب البطريركي العام على الجبة وزغرتا الزاوية المطران جوزيف نفاع وحشد من الكهنة والرهبان والراهبات وأهالي الخريجين.
ثم كانت كلمات لكل من: بيار كيروز، والطالبة دارين طوق باسم المتخرجين.
بعدها، رنم الأب رواد كعدي وانشد عددا من الترانيم والتراتيل الدينية، ثم ألقى الخوري مراد كلمة قال فيها «يسرنا أن نلتقي في حضن هذا الصرح العريق الذي يحمل 1600 سنة من تاريخ بطاركة وأساقفة وكهنة ورهبان قديسين ساسوا بيعة الله وحملانه ويفرحنا أن نتحوم بالقرب من راع يده على المحراث، من أب قلبه علينا جميعا يحزن لحزننا ويفرح لفرحنا، عملاق في الفكر والروحانية والقداسة حاملا على منكبيه تاريخا مجيدا مضمخا بدم أبطال حفروا الصخر ورووا الأرض بدمائهم وعطروا الوديان والجبال برائحة قداستهم».
ثم ألقى الراعي كلمة قال فيها: «الشكر للذين يتعبون ويسهرون في المعهد وذكرتموهم جميعا من مثلث الرحمة المطران فرنسيس مرورا بالمطران مارون العمار وصـولا الى سيدنا جوزيف نفاع، مع كل الذين يعمـلون مـع أبـونا بول مدير هذا المعهد، نعتبر أن هذا كنز كبير ونـحن معنيون ككرسي بطريركي بالمحافظة عليه، بتعزيزه وتنشيطه لأن مجتمعنا اللبنـاني مثـل مجتمـعنا المشرقي بأمس الحاجة لمعرفة الإيمـان لننـطلق من الجهل الديني لأنه جهل شبه عارم لنعيش حياتنا المسيحية بالحياة الليتورجية والاسـرار، لأننـا في معظم كنائسنا نجد غيابا مخيفا لشعبنا المسيحي والماروني، وثالثا حدث ولا حرج في الحياة العامة لنقول عن مدى شعورنا بالإيمان»، مضيفا «لقد تساءلت عدة مرات عن الحالة التي يعيشها مجتمعنا في ما يختص بطريقة العيش، بالتجارة، بالإقتصاد، بالإعلام، بالسياسة، بأمور أخرى أتساءل وأقول هل يعقل بعد ألفي سنة ان لا يوجد لدينا ثقافة مسيحية؟ من أين نستمد أفكارنا؟ من أين نستمد مواقفنا، من أين نستمد مبادئ حياتنا عندما نجد أنه لا يوجد في المجتمع قيم ولا مبادئ وكأن الثقافة المسيحية والإنجيل واللاهوت الذي عمره ألفي سنة لا علاقة لهم بالحياة المسيحية ومع المسيحيين. لذلك أقول لكم هذه الساعة التي قضيتها معكم من أجمل ساعات حياتي شخصيا لأنها تعزية كبيرة أن نجد شبابا وصبايا يأتون ليتثقفوا ليكونوا خميرة في مجتمعنا بدون أي إدعاء. نشكر الرب عليكم، الرب يكون معكم ويساعدكم».
بعدها، قدم الطلاب المتخرجون مشعل المعرفة للطلاب الجدد ثم تسلم كل من شربل فخري، مرعب مرعب، إتيان غنوم، دارين طوق، نجلا سميا، شربل صوما ومنصور صوما الشهادات من البطريرك والمطران نفاع وأخذوا الصور التذكارية مع البطريرك والأساقفة والكهنة.

شكرا لمتابعينا الكريام فقد تابعتم خبر في تخريج تلامذة معهد التثقيف اللاهوتي الراعي: مجتمعنا اللبناني مثل المشرقي بأمسّ الحاجة لمعرفة الإيمان لأن الجهل الديني شبه عارم , تم نقله وجلبه من موقع الديار, وبالتالي فإن هذا الخبر يعتبر منقول من مصدره ولا يتحمل موقع أخبار العصر أي مسئولية عن في تخريج تلامذة معهد التثقيف اللاهوتي الراعي: مجتمعنا اللبناني مثل المشرقي بأمسّ الحاجة لمعرفة الإيمان لأن الجهل الديني شبه عارم وإنما تقع المسئولية على مسئولي موقع الديار . ولتصلكم أخر الاخبار تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي اسفل الصفحة.

اخبار العصر - في تخريج تلامذة معهد التثقيف اللاهوتي الراعي: مجتمعنا اللبناني مثل المشرقي بأمسّ الحاجة لمعرفة الإيمان لأن الجهل الديني شبه عارم

أخبار ذات صلة

0 تعليق