توقعات بانحسار تأثيرات المنخفض واستمرار فرص هطول الأمطار على جبال الحجر وظفار اليوم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

فيما تواصلت الأمطار الغزيرة والأودية على المحافظات

نزول شلالات المياه بعدد من الأودية و جريانها عدة مرات باليوم و استمرارها لعدة ساعات متواصلة

متابعة ـ سهيل بن ناصر النهدي :
نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:
ينقل ـ من محمد بن سعيد العلوي :

العوابي ـ من حمود بن حمد الخروصي :
تشير آخر التوقعات إلى بدء انحسار المنخفض الجوي الذي تأثرت به السلطنة منذ عدة ايام مع تواجد الفرص لتشكل السحب الركامية الرعدية على جبال الحجر وجبال ظفار و هطول امطار متفاوتة الغزارة قد تكون مصحوبة برياح هابطة وتساقط لحبات البرد .
وتواصلت تاثيرات المنخفض الجوي امس حيث استمر هطول الامطار الرعدية على معظم محافظات السلطنة مصحوبة بهبوب رياح نشطة وتساقط لحبات البرد ادت الى نزول الاودية .
ومتابعة للمنخفض الجوي اصدر المركز الوطني للانذار المبكر من المخاطر المتعددة بالمديرية العامة للارصاد الجوية عصر امس (التنبيه رقم 2 بغزارة الامطار) والذي اوضح فيه بان الامطار المصاحبة للمنخفض تركزت غزارتها امس على محافظات شمال الشرقية وجنوب الشرقية والداخلية وجنوب الباطنة حيث هطلت بشكل متفاوت الغزارة بكميات تراوحت بين 30 الى 70 مليمتر .
نزوى
شهدت ولاية نـزوى كسائر ولايات السلطنة هطول أمطار تراوحت في فتراتها بين الخفيفة والمتوسطة والغزيرة مصحوبة برعد وبرق سالت على أثرها الأودية والشعاب التي مازالت تجري وسط الأودية وتغذي الأفلاج والآبار، وخلال اليومين الماضيين شهدت الولاية وجميع قراها ذروة هطول الأمطار الغزيرة والتي استمرت بين ساعة وثلاث ساعات مما ساعد وبشكل متواصل في جريان وادي كلبوه للمرة الثانية على التوالي وهو ما يحدث لأول مرة منذ سنين عديدة بأن يجري هذا الوادي فكان نصيب سد وادي كلبوه من جريان هذا الوادي نسبة جيدة من المياه التي احتجزها والذي يغذي فلج الغنتق والعديد من الآبار والأفلاج الأخرى.
وفي جهة الشمال وعلى منحدر سفح الجبل الأخضر حيث تقع أودية الهجري والمسلة بتنوف وكمة والمديفي والسويحرية وسميط وقرن العلم والرحبة حيث يشكل صافح الجبل مغذيا أساسيا لهذه الأودية التي جرت بغزارة لتصب في وادي الأبيض الكبير , حيث يروي ولاية نـزوى وقراها، ومن أهم وأغزر الأودية التي شهدتها الولاية مساء أمس الأول جريان وادي الهجري أحد أهم واقوى الأودية بقرية تنوف الذي نزل بغزارة عالية فيما كان لسد تنوف وبحيرته النصيب الأكبر بتخزين تلك المياه المتدفقة من شدة جريان مياه الوادي حيث مكن السد والبحيرة من حجز كميات كبيرة من جريان الوادي مما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه وتحوله إلى فائض كبير وتدفقه إلى مسار وادي الهجري ليغطى مساحة استيعابه ليصب مع بقية الأودية في وادي الأبيض ويشكل مخزونا جوفيا كبيرا لعامة أفلاج وآبار الولاية، بجانب أن شلالات فلج تنوف عادت من جديد بمنظرها البديع وجمال طبيعتها ومشهدا يساعد على السكينة والراحة للإنسان والحيوان والشجر إلا وهو من إبداع الخالق.
وفي الجهة الغربية من الولاية كان وادي الخضراء على موعد مع نعمة المطر حيث شهدت جميع المناطق التي يحتويها الوادي هطول أمطار غزيرة مما مكن الوادي من أن يجري بغزارة كبيرة بجانب جريان وادي المسيلة ايضا بكميات عالية من الأمطار.
وفي الجهة الجنوبية الغربية والتي تشكل منها قرى فرق وحيل فرق وردة البوسعيد والجل وكرشاء وطيسماء والمعتمر والمعمير والمضيبي وخميلة فقد شهدت هي الأخرى أمطارا تراوحت بين المتوسطة أحيانا والغزيرة في فترات أخرى جعل من الشراج والشعاب تسيل بغزارة لتروي المزارع الخضراء وتروي الآبار التي تعتمد عليها بعض تلك القرى في الشرب والري فكان سد وادي المعيدين والذي يقع في حيل فرق قد نال نصيبه من المياه المتدفقة من الشراج والشعاب والأكثر استفادة حيت جرى وادي المعيدين الذي يأتي جريان من الجبل الخضر مرورا ببركة الموز حيث تنساب مياه المتدفقة إلى موقع السد ليبقى ايضا مخزونا مائيا مهما للقرى والمناطق الواقعة على مساحات مترامية بين الشرق والغرب والشمال والجنوب حت ولاية منح لها منصب من مخزون سد وادي المعيدن.
وقد شكلت الأمطار الغزيرة أرضا خصبة لم تشهدها الولاية منذ سنوات عديدة وشكلت البركة المائية بعد تشعب الأبيض بمياه الأمطار مستنقعات غزيرة يجب الحذر من منها وخاصة الأطفال.
هذا الجو الماطر أدى إلى انخفاض في درجة الحرارة حيث استبشر الناس بهذه الأمطار وخرجوا قوافل بأسرهم وعائلاتهم إلى أماكن هطول الأمطار وجريان الشعاب وظهر ذلك مشهدا رائعا وكأنه عيد لدى الجميع وفي هذه الأيام المباركة من الشهر الفضيل.
ينقل
وشهدت ولاية ينقل جريان عدد من الاودية والشعاب المائية جراء المنخفض الجوي حيث هطلت امطار تراوحت بين الغزيرة المتوسطة على قرى وبلدات الولاية حيث جرت الاودية بغزارة كما تكونت الشلالات المائية على الجبال التي شهدت امطار الغزيرة .
العوابي

شهدت ولاية العوابي بمحافظة جنوب الباطنة امس ولليوم الرابع على التوالي هطول أمطار تراوحت بين الغزيرة إلى المتوسطة شملت مركز الولاية وقرى الوليجاء والظاهر وطوي السيحوالرجمة والمحدوث والسلان والصبيخاء وفلج بني خزير ومخطط النهضة وقرى الهجير وحلحل وستال وصنيبع وشو والهجار والمحصنة والعلياء الواقعة في وادي بني خروص .
وأدى هطول الأمطار إلى انخفاض درجات الحرارة بعد ارتفاعها في الأيام الأخيرة ، كما أدى هطول الأمطار إلى جريان عدد من الأودية والشعاب كوادي العد والحربي ووادي فلج بني خزير ووادي الأصامي ، جعلها الله أمطار خير وبركة وعم بنفعها البلاد والعباد .

إقرأ الخبر من المصدر الوطن (عمان)

أخبار ذات صلة

0 تعليق