احتجاز (23.4032 مليون متر مكعب) من المياه بالسدود والمضيبي تسجل أعلى كمية لهطول الامطار

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

فيما تابع مسئولو التربية وضع المدارس وسير الامتحانات بشمال وجنوب الشرقية
- فتح الطرق الأسفلتية وتنظيفها وإزالة التأثيرات الناتجة عن الأمطار والمخلفات بمعابر الأودية
- تفعيل خطة الطوارئ وتشغيل حقول الآبار في الولايات المتأثرة بالانقطاعات

مسقط ـ (الوطن) والعمانية:
صور ـ من عبدالله بن محمد باعلوي: ضنك ـ من ناعمة الفارسية: المضيبي ـ يعقوب بن محمد الغيثي:

تواصل هطول الأمطار على عدد من محافظات السلطنة نتيجة تأثير المنخفض الجوي أمس الأول، حيث أدت إلى جريان بعض الأودية والشعاب واحتجزت السدود كميات من المياه قُدّرت
(23.4032 مليون متر مكعب).
وسجلت محطات مراقبة هطول الأمطار التابعة لوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه أعلى كمية لهطول الأمطار في محافظة شمال الشرقية، حيث بلغت (85 ملم) بولاية المضيبي، وفي محافظة الظاهرة بلغت (68 ملم) بولاية ينقل، وفي محافظة جنوب الباطنة بلغت (57 ملم) بولاية العوابي، وفي محافظة الداخلية بلغت (46 ملم) بولاية بهلاء، وفي محافظة شمال الباطنة بلغت (34 ملم) بولاية صحم، وفي محافظة مسقط بلغت
(20 ملم) بولاية قريات، وفي محافظة جنوب الشرقية بلغت
(13 ملم) بولاية الكامل والوافي، وفي محافظة مسندم بلغت
(13 ملم) بولاية مدحاء، وفي محافظة البريمي بلغت (1 ملم) بولاية البريمي.
أما كميات المياه المحتجزة في السدود بمحافظة مسقط، ففي ولاية العامرات امتلأ سد وادي السرين العلوي للتغذية الجوفية بكمية (1.0723 مليون متر مكعب)، وامتلأ سد وادي السرين السفلي بكمية (0.72 مليون متر مكعب)، وفي ولاية السيب امتلأ سد وادي الخوض بكمية (11.6 مليون متر مكعب)، وفي ولاية قريات احتجز سد وادي ضيقة كمية (7.6 مليون متر مكعب).
أما في محافظة الداخلية في ولاية نزوى احتجز سد وادي المعيدن كمية (0.557 مليون متر مكعب)، أما في محافظة جنوب الباطنة في ولاية الرستاق امتلأ سد وادي الفرع بكمية (0.60 مليون متر مكعب)، وفي ولاية المصنعة احتجز سد وادي بني خروص كمية (0.501 مليون متر مكعب)، وفي ولاية نخل احتجز سد وادي مستل (1) كمية (0.072 مليون متر مكعب)، واحتجز سد وادي مستل (2) كمية (0.0425 مليون متر مكعب).
وفي شمال الشرقية في ولاية المضيبي احتجز سد وادي الوارية كمية (0.0864 مليون متر مكعب)، وفي ولاية القابل احتجز سد وادي العقيدة كمية (0.24 مليون متر مكعب)، واحتجز سد وادي الرسة كمية (0.312 مليون متر مكعب).
وعلى صعيد متصل قامت وزارة النقل والاتصالات ممثلة بدوائر الطرق بالمحافظات بفتح الطرق الأسفلتية وتنظيفها وإزالة التأثيرات الناتجة عن الأمطار والمخلفات بمعابر الأودية جراء الحالة الجوية التي مرت بها البلاد وأصبحت معظم الطرق سالكة أمام الحركة المرورية.
فقد قامت دائرة الطرق بمحافظة جنوب الشرقية بتكثيف جهودها في إزالة مخلفات الأمطار جراء المنخفض الجوي الذي تعرضت له أجواء السلطنة، حيث قامت بأعمال الصيانة اللازمة لتحويلة سد الفليج في ولاية صور، وإنشاء تحويلة مؤقتة للأضرار التي لحقت بالطريق المؤدي إلى قرية سيق بولاية الكامل والوافي جراء الأنواء المناخية الحالية، وذلك بجهود حثيثة قام بها المختصون خلال المنخفض الجوي.
وتواصل دائرة الطرق بمحافظة شمال الشرقية بذل الجهود الحثيثة لإعادة الطرق إلى طبيعتها جراء الحالة المدارية التي تعرضت لها المحافظة، حيث قامت بإزالة الأتربة وتنظيف الطرق بولايات المضيبي ودماء والطائيين ووادي بني خالد.
وبوتيرة متسارعة باشرت دائرة الطرق بمحافظة الداخلية بإزالة ما خلفته الأنواء المناخية الحالية طريق وادي العق، مع إستمرار الجهود في فتح المسارات وتنظيف الطرق في الجبل الأخضر وبركة الموز.
كما قامت دائرة الطرق بمحافظة الظاهرة بفتح المسارات وازالة الأتربة على طريق ينقل فدى ضنك.
من جهته اتخذت الهيئة العامة للمياه (ديم) عدداً من الإجراءات لضمان استمرار توفير المياه الصالحة للشرب لحين إعادة إصلاح الضرر في الأنبوب الناقل للمياه الرئيسي لمحافظتي جنوب وشمال الشرقية جراء الأمطار التي هطلت مؤخراً على عدد من ولايات المحافظتين.
وقد قامت الهيئة بتفعيل خطة الطوارئ حسب دليل الإجراءات وبالتنسيق مع اللجان الفرعية للطوارئ في الولايات المتأثرة وتشغيل حقول الآبار في كل من: جعلان بني بوعلي وجعلان بني بوحسن والكامل والوافي بجنوب الشرقية والمضيبي والقابل وإبراء ووادي بني خالد بشمال الشرقية وتفعيل عملية الضخ بنظام المحاصصة بتدوير الضخ بين الولايات لرفع مستويات الخزانات التجميعية فيها، كما تم ضخ المياه إلى الخزان التجميعي في أصيلة وضخ المياه إلى المناطق الساحلية في جعلان بني بو علي.
وتابعت الفرق الفنية أعمال كشف الأضرار التي تعرض لها الأنبوب الرئيسي الناقل للمياه بدعم ومساندة من عدة جهات حكومية وهي هيئة الدفاع المدني والإسعاف، حيث رافق عدد من الغواصين الفرق الفنية للكشف عن موقع تأثر الأنبوب ووزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه دائرة السدود للإشراف على تفريغ مياه السد.
ووضعت الفرق الفنية مسارين لمعالجة الضرر وإعادة إمدادات المياه وهما المسار الأول الذي يختص بمعالجة الأضرار التي لحقت بالأنبوب بعد تفريغ مياه السد من قبل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه.
أما المسار الثاني فهو عمل أنبوب بديل مؤقت يعبر مياه السد حيث قامت الهيئة العامة للمياه (ديم) بطلب توريد قطع الأنابيب والتنسيق مع الشركات وإسناد تنفيذ العمل.
وطمأنت (ديم) مشتركيها في محافظات جنوب الشرقية وشمال الشرقية على ضمان استمرار إمدادات المياه ومعالجة الضرر الذي لحق بالانبوب الرئيسي الناقل للمياه بأسرع وقت ممكن داعية إياهم إلى مواصلة ترشيد استهلاك المياه ومتابعة التقارير الصادرة منها باستمرار وعدم الالتفات إلى أي بيانات ومعلومات أخرى.
من جهة أخرى قام صباح أمس مسؤولو المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية بزيارات ميدانية لمختلف مدارس ولايات المحافظة وذلك للاطلاع عن قرب على سير الامتحانات وطمأنة الطلبة والأهالي والتعرف على أوضاع المدارس بعد الحالة الجوية والأمطار الغزيرة التي هطلت على مختلف ولايات المحافظة.
حيث قام مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية حمد بن علي السرحاني بزيارة مدارس المنارة والخشبة والمخترع وعياض بن زهير للتعليم الأساسي بولاية المضيبي، فيما قامت علياء بنت سعيد الحبسي المديرة العامة للشؤون الإدارية والمالية والمشاريع بزيارة مدارس نيابة سمد الشأن بولاية المضيبي، وزار محمود بن سعيد الأغبري المدير العام المساعد لشؤون البرامج التعليمية والتقويم التربوي والمدارس الخاصة مدارس ولاية إبراء، وقام ماجد بن ناصر السناوي المدير العام المساعد للتخطيط وتنمية الموارد البشرية وتتقنيه المعلومات بزيارة مدارس ولاية بدية، بينما قام إبراهيم النعماني مدير دائرة الشؤون الإدارية مدارس ولاية القابل، وزار كلٌّ من: يعقوب البطاشي مشرف إداري وصالح بني عرابة مشرف تقويم أداء مدرسي بالمديرية مدارس ولاية دماء والطائيين.
الجدير بالذكر بأنه تم تأجيل بعض الامتحانات في مدارس ولاية وادي بني خالد ونيابة سناو وبعض مدارس ولاية دماء والطائيين المتأثرة بانقطاع الطرق ليوم أمس على أن تباشر الامتحانات اليوم.
كما قامت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية بإجراءات احترازية للمناطق التي تأثرت بالأمطار وبالأودية وذلك في أطار حرص المديرية لمتابعة أوضاع المدارس عن قُرب بعد الحالة الجوية التي تعرضت لها السلطنة وهطول الأمطار الغزيرة في ولايات المحافظة، وقد تم نقل الطلبة إلى مدارس قريبة وتوفير البيئة المناسبة لهم لإداء الاختبارات،
كما شكلت المديرية فرق متابعة برئاسة الدكتور ناصر بن عبدالله العبري المدير العام وعضوية مديري العموم المساعدون ومديري الدوائر ومدير مكتب الإشراف التربوي بجعلان والذين قاموا بزيارات ميدانية للمدارس والاطمئنان على سير الامتحانات وأداء الطلبة فيها وبث رسالة الاطمئنان للمجتمع.

إقرأ الخبر من المصدر الوطن (عمان)

أخبار ذات صلة

0 تعليق