العودة الى التصعيد الثوري بعد تعثر المفاوضات مع المجلس العسكري

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

السودان اليوم:

بدأ تجمع المهنيين السودانيين خطوات التصعيد الثوري في اعقاب تعثر المفاوضات بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير حول نقل السلطة للمدنيين وتشكيل الحكومة الانتقالية.

وأعلن التجمع الثلاثاء عن فتح دفتر الحضور الثوري للإضراب السياسي العام، قائلاً إن الترتيبات التي ابتدرها منذ بدايات الحراك الثوري تُستكمل من أجل تحديد ساعة الصفر وإعلان العصيان المدني والإضراب السياسي العام بجداول معينة.

وانفضت ليل الإثنين جلسة ثانية من المفاوضات المشتركة بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير دون التوصل إلى اتفاق بعد تمسك كلا الطرفين بأن يحوز على أغلبية مقاعد المجلس السيادي.

وقال تجمع المهنيين في بيان تلقت (باج نيوز) نسخة منه إن المجلس العسكري لا يزال يضع عربة المجلس السيادي أمام حصان الثورة، ويصر على إفراغها من جوهرها وتبديد أهداف إعلان الحرية والتغيير وتحوير مبناه ومعناه.

وأضاف “إن قسمنا المغلظ بإنجاز ثورة نوعية كاملة لا يُبرُّ إلا إذا التزمنا جانب الجماهير وحققنا تطلعاتها، فالفتور ليس من سمات الباحثين عن التغيير الحقيقي، والمكاسب الجزئية لن تكون مصدر رضا للشعب، بل ستكون سبب انتكاسة للثورة وخطوة مرتدة للخلف في درب التغيير الشامل”.

وفي أول بادرة لدعوة تجمع المهنيين للتصعيد الثوري أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية استجابتها للتوقيع في دفتر الحضور الثوري للإضراب العام والعصيان المدني.

وقالت في بيان إنها على أهبة الاستعداد لتنفيذ كل أشكال الإضراب والتفرغ تماماً للعيادات الميدانية لمعالجة الجرحى والمصابين وتحويل المرضى للعلاج في عيادات مؤقتة خارج مسشفيات وزارة الصحة حتى الانتصار الكامل للثورة.

باج نيوز

إقرأ الخبر من المصدر السودان اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق