شاهد "النفاه".. مجسم يجذب الأنظار لحياة النساء بالرياض قبل 40 عامًا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استعرضت فنانة سعودية حياة النساء في الرياض خلال فترتي الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي؛ وذلك عبر مجسم عَرَضته خلال معرض "شارة" المقام في جدة والذي لفت الانتباه والأنظار وحرك مشاعر الزوار؛ لا سيما أنه يوثّق لفترة لا يوجد عنها الكثير من الصور.

وعنونت الفنانة إلهام الدوسري عملها الفني بمفردة "النفاه"، التي تعني المساحة المكانية المفتوحة ذات التهوية الطبيعية، لتعكس حال حياة نساء الرياض وأهلها في تلك الفترة.

وقالت "الدوسري" لقناة "العربية": "كنت أسمع جدتي -رحمها الله- كانت دائمًا تقول: افرشوا الزولية في الحوش عند "النفاه" كتمتنا الجدران؛ وذلك بحثًا عن النور والمساحة وأشعة الشمس على أجسادهن".

وأضافت "الدوسري": "اعتمدت في العمل على ورق هندسي وشرائح ومجسمات خزفية، لتوثيق حياة النساء السعوديات في الرياض وتأثير الطابع العمراني على حياتهم ويومياتهم وسلوكياتهم، وكيف تأثرت أجسامهم من المساحات التي كانت مسموحة لهن في الطابع العمراني للرياض".

مشاركة

استعرضت فنانة سعودية حياة النساء في الرياض خلال فترتي الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي؛ وذلك عبر مجسم عَرَضته خلال معرض "شارة" المقام في جدة والذي لفت الانتباه والأنظار وحرك مشاعر الزوار؛ لا سيما أنه يوثّق لفترة لا يوجد عنها الكثير من الصور.

وعنونت الفنانة إلهام الدوسري عملها الفني بمفردة "النفاه"، التي تعني المساحة المكانية المفتوحة ذات التهوية الطبيعية، لتعكس حال حياة نساء الرياض وأهلها في تلك الفترة.

وقالت "الدوسري" لقناة "العربية": "كنت أسمع جدتي -رحمها الله- كانت دائمًا تقول: افرشوا الزولية في الحوش عند "النفاه" كتمتنا الجدران؛ وذلك بحثًا عن النور والمساحة وأشعة الشمس على أجسادهن".

وأضافت "الدوسري": "اعتمدت في العمل على ورق هندسي وشرائح ومجسمات خزفية، لتوثيق حياة النساء السعوديات في الرياض وتأثير الطابع العمراني على حياتهم ويومياتهم وسلوكياتهم، وكيف تأثرت أجسامهم من المساحات التي كانت مسموحة لهن في الطابع العمراني للرياض".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر شاهد "النفاه".. مجسم يجذب الأنظار لحياة النساء بالرياض قبل 40 عامًا المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق