جازان.. انعقاد أول جلسة في قضية "ضحية الحبل السري"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عقدت محكمة الهيئة الطبية الشرعية في "جازان"، أمس الاثنين، أول جلسة في قضية جنين الحبل السري، والذي اتهمت أسرته طبيباً بأحد المستشفيات الخاصة في المنطقة بالتشخيص الخاطئ؛ ما أدى إلى التفافه حول رقبته ومن ثم وفاته، رغم تحذيرات الأب بعد إجراء أشعة، كما ادعى في شكواه للوزارة.

وتعود تفاصيل القضية إلى ما قبل نحو العام، وذلك عندما تقدم مواطن بشكوى إلى وزارة الصحة يتهم فيها الطبيب، حيث تم إحالتها إلى الجهة المختصة في منطقته.

وكان المواطن يحيى الحربي سرد لـ"سبق" التفاصيل في حينها، مبيناً أن الأمور كانت تسير على ما يرام حتى الشهر السابع حينما أُجريت لزوجته أشعة في المستشفى الخاص بطلب من الطبيب المتابع للحالة للتأكد من سلامة الجنين، مشيراً بأنها أظهرت قُرب الحبل السري من رقبة الجنين؛ وهو ما قد يشكل خطراً على حياته في حال لم يتم التدخل.

وأضاف: "نبهتُ الطبيب الذي اطلع عليها، غير أنه لم يُعِر الأمر أي اهتمام، وطمأن الأم بأنه لا داعي للقلق، وأن الوضع طبيعي، ولا يحتاج إلى أي تدخل، وأن الأشعة في أحيان توضح أن الحبل السري قريب بعض الشيء من الجنين".

وتابع: "غادرنا المستشفى، واستمرت زوجتي في المتابعة، وفي الشهر التاسع تم إجراء أشعة أخرى للجنين، إلا أن الطبيب أصرّ على موقفه بأنه سليم رغم إخباري له بأن حركته قلَّت، وأن وضعه غير مطمئن".

وواصل "الحربي": "بعد وصولنا للمنزل وبعد ثلاث ساعات كانت المفاجأة بشعور الأم بآلام شديدة؛ ما دفعني لنقلها إلى مستشفى آخر حكومي لتكون المفاجأة بأن الجنين متوفى بسبب اختناقه بالحبل السري الذي حذرت منه الطبيب وبين بأنه تقدم بشكوى فوراً إلى وزارة الصحة التي وجهت بفتح تحقيق في الواقعة".

وكانت صحة جازان أكدت لـ"سبق" أنه تم تشكيل لجنة للتحقيق حسب المنصوص عليه في نظام مزاولة المهن الصحية للنظر في دعوى المواطن وإحالتها للجهة المختصة.

مشاركة

عقدت محكمة الهيئة الطبية الشرعية في "جازان"، أمس الاثنين، أول جلسة في قضية جنين الحبل السري، والذي اتهمت أسرته طبيباً بأحد المستشفيات الخاصة في المنطقة بالتشخيص الخاطئ؛ ما أدى إلى التفافه حول رقبته ومن ثم وفاته، رغم تحذيرات الأب بعد إجراء أشعة، كما ادعى في شكواه للوزارة.

وتعود تفاصيل القضية إلى ما قبل نحو العام، وذلك عندما تقدم مواطن بشكوى إلى وزارة الصحة يتهم فيها الطبيب، حيث تم إحالتها إلى الجهة المختصة في منطقته.

وكان المواطن يحيى الحربي سرد لـ"سبق" التفاصيل في حينها، مبيناً أن الأمور كانت تسير على ما يرام حتى الشهر السابع حينما أُجريت لزوجته أشعة في المستشفى الخاص بطلب من الطبيب المتابع للحالة للتأكد من سلامة الجنين، مشيراً بأنها أظهرت قُرب الحبل السري من رقبة الجنين؛ وهو ما قد يشكل خطراً على حياته في حال لم يتم التدخل.

وأضاف: "نبهتُ الطبيب الذي اطلع عليها، غير أنه لم يُعِر الأمر أي اهتمام، وطمأن الأم بأنه لا داعي للقلق، وأن الوضع طبيعي، ولا يحتاج إلى أي تدخل، وأن الأشعة في أحيان توضح أن الحبل السري قريب بعض الشيء من الجنين".

وتابع: "غادرنا المستشفى، واستمرت زوجتي في المتابعة، وفي الشهر التاسع تم إجراء أشعة أخرى للجنين، إلا أن الطبيب أصرّ على موقفه بأنه سليم رغم إخباري له بأن حركته قلَّت، وأن وضعه غير مطمئن".

وواصل "الحربي": "بعد وصولنا للمنزل وبعد ثلاث ساعات كانت المفاجأة بشعور الأم بآلام شديدة؛ ما دفعني لنقلها إلى مستشفى آخر حكومي لتكون المفاجأة بأن الجنين متوفى بسبب اختناقه بالحبل السري الذي حذرت منه الطبيب وبين بأنه تقدم بشكوى فوراً إلى وزارة الصحة التي وجهت بفتح تحقيق في الواقعة".

وكانت صحة جازان أكدت لـ"سبق" أنه تم تشكيل لجنة للتحقيق حسب المنصوص عليه في نظام مزاولة المهن الصحية للنظر في دعوى المواطن وإحالتها للجهة المختصة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر جازان.. انعقاد أول جلسة في قضية "ضحية الحبل السري" المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق