"الجدعان": لا توجد خطط لإلغاء الضريبة.. و"المبارك": صعدنا قمتين وليست واحدة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شهد المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير المالية محمد الجدعان، والدكتور فهد المبارك وزير الدولة ومستشار الديوان الملكي والأمين العام في الأمانة السعودية لمجموعة العشرين، فرحة عارمة، وتصفيقًا حارًا فور نهاية وقائع القمة العشرين التي استضافتها المملكة بنجاح، وتلا بيانها الختامي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

وظهر الارتياح والفرحة بالنجاح على محيّا "الجدعان" والمبارك" نظير التعاون الكبير من قادة دول العالم، وانطلقا في سرد المبادرات السعودية وخطوات الإصلاح لمنظمة التجارة العالمية التي اتفق عليها الزعماء فيما يسمى بـ"وثيقة الرياض".

وفي إجابته عن أسئلة وسائل الإعلام قال وزير المالية محمد الجدعان إن المملكة واجهت جائحة كورونا محليًا ودوليًا واستطاعت خفض التأثير على الاقتصاد السعودي.

وأشار إلى أنه لا توجد أي خطط حالية لإعادة النظر في سياسة ضريبة القيمة المضافة على المدى القصير والمتوسط، ويمكن مراجعتها على المدى الطويل، خصوصًا أن زيادة ضريبة القيمة المضافة كانت خيارًا صعبًا بهدف دعم الاقتصاد وحمايته من تداعيات فيروس كورونا.

وأشار "الجدعان" إلى أن البيان المشترك لقمة G20 تمت الموافقة عليه بالإجماع، ولأول مرة تتفق مجموعة العشرين على إطلاق مبادرة لتأجيل سداد ديون الدول المؤهلة حتى إبريل 2021 هو ما يتيح لتلك الدول في إعادة استغلال أقساط الديون لدعم اقتصادها في مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

وكشف وزير المالية أن الاقتصاد العالمي تم دعمه بـ 21 مليار دولار، ويحسب للمملكة إطلاق مبادرة الاقتصاد الكربوني بالاتفاق مع القادة، وهي الأولى من نوعها لحماية العالم من التلوث عن طريق حبس الكربون.

وفي المقابل ضجّ دوي التصفيق من قِبل الوفود الإعلامية المحلية والأجنبية على إجابة "الشربا السعودي" الدكتور فهد المبارك وزير الدولة ومستشار الديوان الملكي والأمين العام في الأمانة السعودية لمجموعة العشرين، عندما قال: المملكة استطاعت تحقيق قمتين خلال فترة رئاستها لمجموعة العشرين في 25 مارس وهو إنجاز غير مسبوق، وكذلك اليوم مع نهاية أعمال القمة، وهو تتويج للجهود التي بذلت والاجتماعات الوزارية التي تمت خلال عام كامل.

وبيّن "المبارك" أنه تم إطلاق مبادرة الحفاظ على المياه، إضافة إلى مبادرة مكافحة تصحر الأراضي الزراعية وخفضه بنسبة 50 % بحلول 2040 وكذلك الشعب المرجانية وكيفية حمايتها.

ودعا المواطنين والإعلاميين لزيارة أكبر محطة في العالم على أرض المملكة تختص في احتجاز وتخزين الكربون، مشيرًا إلى أن ذلك مدعاة للفخر، وإثبات لأهمية دعم اقتصاد الكربون والحفاظ على كوكب الأرض.

وختم الدكتور عبدالله المبارك بقوله: اتفاقية الرياض في القمة العشرين تعد أحد الركائز المهمة، وهذه الإصلاحات سيتم العمل عليها لمساعدة الفئات الضعيفة المتضررة.

مشاركة

شهد المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير المالية محمد الجدعان، والدكتور فهد المبارك وزير الدولة ومستشار الديوان الملكي والأمين العام في الأمانة السعودية لمجموعة العشرين، فرحة عارمة، وتصفيقًا حارًا فور نهاية وقائع القمة العشرين التي استضافتها المملكة بنجاح، وتلا بيانها الختامي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

وظهر الارتياح والفرحة بالنجاح على محيّا "الجدعان" والمبارك" نظير التعاون الكبير من قادة دول العالم، وانطلقا في سرد المبادرات السعودية وخطوات الإصلاح لمنظمة التجارة العالمية التي اتفق عليها الزعماء فيما يسمى بـ"وثيقة الرياض".

وفي إجابته عن أسئلة وسائل الإعلام قال وزير المالية محمد الجدعان إن المملكة واجهت جائحة كورونا محليًا ودوليًا واستطاعت خفض التأثير على الاقتصاد السعودي.

وأشار إلى أنه لا توجد أي خطط حالية لإعادة النظر في سياسة ضريبة القيمة المضافة على المدى القصير والمتوسط، ويمكن مراجعتها على المدى الطويل، خصوصًا أن زيادة ضريبة القيمة المضافة كانت خيارًا صعبًا بهدف دعم الاقتصاد وحمايته من تداعيات فيروس كورونا.

وأشار "الجدعان" إلى أن البيان المشترك لقمة G20 تمت الموافقة عليه بالإجماع، ولأول مرة تتفق مجموعة العشرين على إطلاق مبادرة لتأجيل سداد ديون الدول المؤهلة حتى إبريل 2021 هو ما يتيح لتلك الدول في إعادة استغلال أقساط الديون لدعم اقتصادها في مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

وكشف وزير المالية أن الاقتصاد العالمي تم دعمه بـ 21 مليار دولار، ويحسب للمملكة إطلاق مبادرة الاقتصاد الكربوني بالاتفاق مع القادة، وهي الأولى من نوعها لحماية العالم من التلوث عن طريق حبس الكربون.

وفي المقابل ضجّ دوي التصفيق من قِبل الوفود الإعلامية المحلية والأجنبية على إجابة "الشربا السعودي" الدكتور فهد المبارك وزير الدولة ومستشار الديوان الملكي والأمين العام في الأمانة السعودية لمجموعة العشرين، عندما قال: المملكة استطاعت تحقيق قمتين خلال فترة رئاستها لمجموعة العشرين في 25 مارس وهو إنجاز غير مسبوق، وكذلك اليوم مع نهاية أعمال القمة، وهو تتويج للجهود التي بذلت والاجتماعات الوزارية التي تمت خلال عام كامل.

وبيّن "المبارك" أنه تم إطلاق مبادرة الحفاظ على المياه، إضافة إلى مبادرة مكافحة تصحر الأراضي الزراعية وخفضه بنسبة 50 % بحلول 2040 وكذلك الشعب المرجانية وكيفية حمايتها.

ودعا المواطنين والإعلاميين لزيارة أكبر محطة في العالم على أرض المملكة تختص في احتجاز وتخزين الكربون، مشيرًا إلى أن ذلك مدعاة للفخر، وإثبات لأهمية دعم اقتصاد الكربون والحفاظ على كوكب الأرض.

وختم الدكتور عبدالله المبارك بقوله: اتفاقية الرياض في القمة العشرين تعد أحد الركائز المهمة، وهذه الإصلاحات سيتم العمل عليها لمساعدة الفئات الضعيفة المتضررة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "الجدعان": لا توجد خطط لإلغاء الضريبة.. و"المبارك": صعدنا قمتين وليست واحدة المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق