"نهى العويضي": ما قدمته السعودية في تمكين المرأة مدعاة للفخر والاعتزاز وغير مسبوق

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكدت الدكتورة نهى عبدالله العويضي، رئيسة قسم اللغة الإنجليزية والترجمة في الجامعة السعودية الإلكترونية، أن المرأة السعودية تلقى الدعم والتمكين في وطنها، وهذا مؤكد بالإحصاءات، ففي عام ٢٠٢٠ تقدمت المملكة 45 درجة بمقياس البنك الدولي في مجال تمكين المرأة، الأمر الذي يعد قفزة على مستوى العالم، وحققت المركز الأول خليجياً والثاني عربياً.

جاء ذلك في تصريح خاص لـ"سبق" بمناسبة انعقاد قمة العشرين افتراضيًا برئاسة المملكة، مؤكدة أن هذا الحدث العالمي الكبير مدعاة للفخر والاعتزاز، ويجسد ما شهدته السعودية من نقلة نوعية كبيرة انعكست بقوة ومتانة اقتصادها عالمياً لتصبح محركاً يدير الاقتصاد العالمي في ظل أزمة وجائحة عالمية.

وقالت "العويضي": "السعودية طبقت كل ما يساهم في تمكين المرأة وهي ما تسعى دول العشرين لتحقيقها، ومن تلك الخطوات التي قدمتها السعودية هي تقليص العوائق التي تواجه المرأة عند تقدمها للمحاكم والجهات الرسمية".

وأضافت: "أصبح للمرأة السعودية كيان مستقل ومواطنة كاملة تكفلها لها أنظمة الدولة. ولم يعد هناك تفضيل أو ميزات حسب الجنس في الأجور أو التوظيف، بل إن الكفاءة هي المحور الأساسي لتسليم الصلاحيات والمناصب".

وأردفت تقول: "شهدنا العام الماضي تقليد رئاسة جامعة تضم طلاب وطالبات لأول مرة إلى امرأة؛ وهناك عدد كثيرمن أعضاء هيئة التدريس من النساء ممن يتولين مناصب رئاسة الأقسام والوكالات والعمادات في جامعات تضم طلابًا من الجنسين مثل الجامعة السعودية الإلكترونية، منوهةً بما شهدته السعودية من زيادة في عدد النساء في المناصب القيادية المتوسطة والعليا إلى 28 في المئة حتى بداية 2020".

وجددت الدكتور نهى العويضي التأكيد في ختام تصريحها لـ"سبق" بأن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده العهد الذي أطلق رؤية التجديد والتطوير التي يتفيأ الجميع ظلالها الوارف في كل نواحي الحياة، ومن ذلك مواصلة مشروع تمكين القياديات النسائية وزيادة تمثيلها في مواقع اتخاذ القرار مستمرًا، سائلة الله تعالى أن يديم على المملكة تقدمها وازدهارها ورقيها في ظل القيادة الرشيدة.

مشاركة

أكدت الدكتورة نهى عبدالله العويضي، رئيسة قسم اللغة الإنجليزية والترجمة في الجامعة السعودية الإلكترونية، أن المرأة السعودية تلقى الدعم والتمكين في وطنها، وهذا مؤكد بالإحصاءات، ففي عام ٢٠٢٠ تقدمت المملكة 45 درجة بمقياس البنك الدولي في مجال تمكين المرأة، الأمر الذي يعد قفزة على مستوى العالم، وحققت المركز الأول خليجياً والثاني عربياً.

جاء ذلك في تصريح خاص لـ"سبق" بمناسبة انعقاد قمة العشرين افتراضيًا برئاسة المملكة، مؤكدة أن هذا الحدث العالمي الكبير مدعاة للفخر والاعتزاز، ويجسد ما شهدته السعودية من نقلة نوعية كبيرة انعكست بقوة ومتانة اقتصادها عالمياً لتصبح محركاً يدير الاقتصاد العالمي في ظل أزمة وجائحة عالمية.

وقالت "العويضي": "السعودية طبقت كل ما يساهم في تمكين المرأة وهي ما تسعى دول العشرين لتحقيقها، ومن تلك الخطوات التي قدمتها السعودية هي تقليص العوائق التي تواجه المرأة عند تقدمها للمحاكم والجهات الرسمية".

وأضافت: "أصبح للمرأة السعودية كيان مستقل ومواطنة كاملة تكفلها لها أنظمة الدولة. ولم يعد هناك تفضيل أو ميزات حسب الجنس في الأجور أو التوظيف، بل إن الكفاءة هي المحور الأساسي لتسليم الصلاحيات والمناصب".

وأردفت تقول: "شهدنا العام الماضي تقليد رئاسة جامعة تضم طلاب وطالبات لأول مرة إلى امرأة؛ وهناك عدد كثيرمن أعضاء هيئة التدريس من النساء ممن يتولين مناصب رئاسة الأقسام والوكالات والعمادات في جامعات تضم طلابًا من الجنسين مثل الجامعة السعودية الإلكترونية، منوهةً بما شهدته السعودية من زيادة في عدد النساء في المناصب القيادية المتوسطة والعليا إلى 28 في المئة حتى بداية 2020".

وجددت الدكتور نهى العويضي التأكيد في ختام تصريحها لـ"سبق" بأن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده العهد الذي أطلق رؤية التجديد والتطوير التي يتفيأ الجميع ظلالها الوارف في كل نواحي الحياة، ومن ذلك مواصلة مشروع تمكين القياديات النسائية وزيادة تمثيلها في مواقع اتخاذ القرار مستمرًا، سائلة الله تعالى أن يديم على المملكة تقدمها وازدهارها ورقيها في ظل القيادة الرشيدة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "نهى العويضي": ما قدمته السعودية في تمكين المرأة مدعاة للفخر والاعتزاز وغير مسبوق المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق