عبر زراعة الكاكاو.. تجارب واعدة لمنتج زراعي متميز في جازان

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

خطت هيئة تطوير وتعمير المناطق الجبلية بجازان خطوات واسعة، في تجربة زراعة الكاكاو، وذلك ضمن خطط وبرامج الهيئة وسعيها لتقديم منتجات زراعية بديلة ذات مردود اقتصادي عال، بما يواكب رؤية المملكة وخططها المستقبلية.

وقال مدير الهيئة محمد واصلي: تجربة زراعة الكاكاو التي بدأت مطلع العام 1436هـ، جاءت كبديل اقتصادي للمزارعين، حيث بدأت التجربة بإنشاء حقل أمهات الكاكاو، بمقر الهيئة بزراعة البذور والشتلات، وحققت نجاحات متميزة خلال السنوات الماضية.

وأضاف: نجاح التجارب الحقلية، ساعد في التوسع في زراعة الكاكاو وتوزيع 200 شتلة كاكاو على المزارعين خلال السنوات الخمس الماضية، منها 50 شتلة كاكاو في العام الحالي 2020، وإن المهندسين الزراعيين والمختصين بالهيئة يتابعون دورياً التجارب التي يخوضها المزارعون للتأكد من نمو أشجار الكاكاو وإنتاجها.

وأردف: الهيئة حالياً بصدد التوسع في توزيع شتلات الكاكاو على المزارعين بهدف الوصول لكافة محافظات القطاع الجبلي "الداير، وفيفاء، والعيدابي، والريث، وهروب، والعارضة" لمقارنة نمو الشجرة وحيويتها وإنتاجها.

من جانبه، استعرض المهندس الزراعي بالهيئة بندر الفيفي أوجه الشبه الكبيرة بين زراعة البن والكاكاو من حيث الظروف البيئية والطبيعية المتماثلة، مما يجعل إمكانية زراعة البن والكاكاو في حقل واحد.

وأوضح أن شجرة الكاكاو ذات خضرة دائمة وتمتاز بارتفاعها لنحو سبعة أمتار وتنتج كل شجرة من 15 إلى 30 ثمرة في موسم الحصاد الواحد الذي يمتد من شهر أكتوبر إلى شهر مارس، فيما تحتوي كل ثمرة من 30 إلى 50 بذرة.

وأكد أن التعامل مع ثمار الكاكاو متاح للمزارعين من خلال جني الثمار وإخراج البذور وتخميرها وتجفيفها ثم تحميصها وقشرها حيث يُستخرج منها زبدة الكاكاو وبودرة الشوكولاته وعجينة الكاكاو.

بدوره، أبدى المزارع جبران المالكي اهتماماً كبيراً بأشجار الكاكاو في مزرعته بآل قطيل بمحافظة الداير، مؤكداً أن نجاح تجربة زراعته للكاكاو، حفزه للبدء في زراعة حقل متكامل من الكاكاو، متوقعاً أن تحظى زراعة الكاكاو باهتمام متزايد من المزارعين في السنوات المقبلة.

مشاركة

خطت هيئة تطوير وتعمير المناطق الجبلية بجازان خطوات واسعة، في تجربة زراعة الكاكاو، وذلك ضمن خطط وبرامج الهيئة وسعيها لتقديم منتجات زراعية بديلة ذات مردود اقتصادي عال، بما يواكب رؤية المملكة وخططها المستقبلية.

وقال مدير الهيئة محمد واصلي: تجربة زراعة الكاكاو التي بدأت مطلع العام 1436هـ، جاءت كبديل اقتصادي للمزارعين، حيث بدأت التجربة بإنشاء حقل أمهات الكاكاو، بمقر الهيئة بزراعة البذور والشتلات، وحققت نجاحات متميزة خلال السنوات الماضية.

وأضاف: نجاح التجارب الحقلية، ساعد في التوسع في زراعة الكاكاو وتوزيع 200 شتلة كاكاو على المزارعين خلال السنوات الخمس الماضية، منها 50 شتلة كاكاو في العام الحالي 2020، وإن المهندسين الزراعيين والمختصين بالهيئة يتابعون دورياً التجارب التي يخوضها المزارعون للتأكد من نمو أشجار الكاكاو وإنتاجها.

وأردف: الهيئة حالياً بصدد التوسع في توزيع شتلات الكاكاو على المزارعين بهدف الوصول لكافة محافظات القطاع الجبلي "الداير، وفيفاء، والعيدابي، والريث، وهروب، والعارضة" لمقارنة نمو الشجرة وحيويتها وإنتاجها.

من جانبه، استعرض المهندس الزراعي بالهيئة بندر الفيفي أوجه الشبه الكبيرة بين زراعة البن والكاكاو من حيث الظروف البيئية والطبيعية المتماثلة، مما يجعل إمكانية زراعة البن والكاكاو في حقل واحد.

وأوضح أن شجرة الكاكاو ذات خضرة دائمة وتمتاز بارتفاعها لنحو سبعة أمتار وتنتج كل شجرة من 15 إلى 30 ثمرة في موسم الحصاد الواحد الذي يمتد من شهر أكتوبر إلى شهر مارس، فيما تحتوي كل ثمرة من 30 إلى 50 بذرة.

وأكد أن التعامل مع ثمار الكاكاو متاح للمزارعين من خلال جني الثمار وإخراج البذور وتخميرها وتجفيفها ثم تحميصها وقشرها حيث يُستخرج منها زبدة الكاكاو وبودرة الشوكولاته وعجينة الكاكاو.

بدوره، أبدى المزارع جبران المالكي اهتماماً كبيراً بأشجار الكاكاو في مزرعته بآل قطيل بمحافظة الداير، مؤكداً أن نجاح تجربة زراعته للكاكاو، حفزه للبدء في زراعة حقل متكامل من الكاكاو، متوقعاً أن تحظى زراعة الكاكاو باهتمام متزايد من المزارعين في السنوات المقبلة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر عبر زراعة الكاكاو.. تجارب واعدة لمنتج زراعي متميز في جازان المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق