الدوائر الاقتصادية والسياسية تترقب خطاب الملك سلمان

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تترقب الكثير من الدوائر الاقتصادية والسياسية حول العالم خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز غدًا الأربعاء بمناسبة افتتاح أعمال الدورة الثامنة لمجلس الشورى – حيث يرسم الخطاب الملكي السنوي ملامح السياسة الخارجية والداخلية للمملكة ومواقف المملكة إزاء القضايا الإقليمية.

ويعد الخطاب الملكي في مجلس الشورى بمثابة منهج عمل وخارطة طريق تسير في هداها كافة الجهات الحكومية وتتعاون الجهات المختلفة في تنفيذ ما يتضمنه الخطاب الملكي الكريم من توجيهات تمس حياة المواطن السعودي بالأساس، خاصة في ظل الظروف غير الطبيعية التي يمر بها العالم والمملكة والتي أفرزتها جائحة كورونا وتراجع أسعار النفط.

الخطاب الملكي السنوي في

مجلس الشورى

له رمزية ودلالة واضحة حيث إن هذا المجلس هو الجهة الأولى المعنية بإصدار الأنظمة وسن التشريعات ومراقبة أداء الجهات الحكومية، وهو في ذلك يمتلك العديد من اللجان النوعية والمتخصصة التي تعد بمثابة مراكز بحثية ودوائر مصغرة لعملية صنع القرار وصياغة التشريعات والقرارات الرقابية والتنظيمية التي تسهم في الارتقاء بأداء الأجهزة الحكومية ومؤسساتها، وتطوير الأنظمة وتحديثها.

كما يعد الخطاب الملكي منهاج عمل أيضًا للأجهزة الحكومية في الدولة “، بما يحتويه من مضامين حكيمة يُسترشد بها حول توجهات الدولة في الداخل والخارج ورؤيتها في الحاضر والمستقبل.

ويأتي خطاب الملك سلمان هذا العام في ظل ظروف استثنائية تتشكل ملامحها كما يلي:

أولًا: على المستوى الداخلي:

ثانيًا: على المستوى الإقليمي:

ثالثًا: على المستوى الدولي:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الدوائر الاقتصادية والسياسية تترقب خطاب الملك سلمان المنشور اصلاً في موقع صحيفة المواطن وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة المواطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق