هيئة كبار العلماء: "الإخوان المسلمون" جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكدت هيئة كبار العلماء أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين، وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب.

جاء ذلك في بيان أصدرته هيئة كبار العلماء اليوم، فيما يأتي نصه:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وأمينه على وحيه، وصفوته من خلقه، نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبدالله، وعلى آله وأصحابه، ومَن سلك سبيله، واهتدى بهداه إلى يوم الدين.. أما بعد:

فإن الله تعالى أمر بالاجتماع على الحق، ونهى عن التفرق والاختلاف؛ قال تعالى: {إن الذين فرَّقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون}. وأمر العباد باتباع الصراط المستقيم، ونهاهم عن السبل التي تصرف عن الحق؛ فقال سبحانه: {وأن هذا صراطي مستقيمًا فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرَّق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون}. وإنما يكون اتباع صراط الله المستقيم بالاعتصام بكتاب الله -عز وجل- وسُنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-. وقد دلت الأحاديث الصحيحة على أن من السبل التي نهى الله تعالى عن اتباعها المذاهب والنِّحَل المنحرفة عن الحق؛ فقد ثبت من حديث عبدالله بن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: خط رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خطًّا بيده، ثم قال: "هذا سبيل الله مستقيما"، ثم خطَّ عن يمينه وشماله، ثم قال: "هذه السبل، ليس منها سبيل إلا عليه شيطان يدعو إليه"، ثم قرأ: {وأن هذا صراطي مستقيمًا فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرَّق بكم عن سبيله} رواه الإمام أحمد.

قال الصحابي الجليل عبدالله بن عباس -رضي الله عنهما- في قوله تعالى: {فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرَّق بكم عن سبيله} وقوله: {أقيموا الدين ولا تتفرَّقوا فيه}، ونحو هذا في القرآن، قال: "أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم بأنه إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله. والاعتصام بكتاب الله -عز وجل- وسُنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- هو سبيل إرضاء الله، وأساس اجتماع الكلمة، ووحدة الصف، والوقاية من الشرور والفتن، قال تعالى: {واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرَّقوا واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداء فألَّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانًا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون}. فعلم من هذا أن كل ما يؤثر على وحدة الصف حول ولاة أمور المسلمين من بث شُبه وأفكار، أو تأسيس جماعات ذات بيعة وتنظيم، أو غير ذلك، هو محرم بدلالة الكتاب والسنة.

وفي طليعة هذه الجماعات التي نحذر منها جماعة الإخوان المسلمين؛ فهي جماعة منحرفة، قائمة على منازعة ولاة الأمر، والخروج على الحكام، وإثارة الفتن في الدول، وزعزعة التعايش في الوطن الواحد، ووصف المجتمعات الإسلامية بالجاهلية. ومنذ تأسيس هذه الجماعة لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية، ولا بعلوم الكتاب والسنة، وإنما غايتها الوصول إلى الحكم، ومن ثم كان تاريخ هذه الجماعة مليئًا بالشرور والفتن، ومن رحمها خرجت جماعات إرهابية متطرفة، عاثت في البلاد والعباد فسادًا مما هو معلوم ومشاهد من جرائم العنف والإرهاب حول العالم. ومما تقدم يتضح أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبّع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين، وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب. فعلى الجميع الحذر من هذه الجماعة، وعدم الانتماء إليها أو التعاطف معها.

والله نسأل أن يحفظنا جميعًا من كل شر وفتنة. وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

رئيس هيئة كبار العلماء عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ

د / عبدالله بن محمد آل الشيخ

د / صالح بن فوزان الفوزان

صالح بن محمد اللحيدان

د / صالح بن عبدالله بن حميد

عبدالله بن سليمان المنيع

د / عبدالله بن عبدالمحسن التركي

د / سعد بن ناصر الشثري

د / عبدالله بن محمد المطلق

د / محمد بن عبدالكريم العيسى

محمد بن حسن آل الشيخ

سعود بن عبدالله المعجب

عبدالرحمن بن عبدالعزيز الكلية

د / محمد بن محمد المختار

د / يعقوب بن عبد الوهاب الباحسي

د / يوسف بن محمد بن سعيد

د / غالب بن محمد حامظي

د / عبدالسلام بن عبدالله السليمان

د / جبريل بن محمد البصيلي

د / بندر بن عبدالعزيز بليله

د / سامي بن محمد الصقير

مشاركة

أكدت هيئة كبار العلماء أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين، وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب.

جاء ذلك في بيان أصدرته هيئة كبار العلماء اليوم، فيما يأتي نصه:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وأمينه على وحيه، وصفوته من خلقه، نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبدالله، وعلى آله وأصحابه، ومَن سلك سبيله، واهتدى بهداه إلى يوم الدين.. أما بعد:

فإن الله تعالى أمر بالاجتماع على الحق، ونهى عن التفرق والاختلاف؛ قال تعالى: {إن الذين فرَّقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون}. وأمر العباد باتباع الصراط المستقيم، ونهاهم عن السبل التي تصرف عن الحق؛ فقال سبحانه: {وأن هذا صراطي مستقيمًا فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرَّق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون}. وإنما يكون اتباع صراط الله المستقيم بالاعتصام بكتاب الله -عز وجل- وسُنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-. وقد دلت الأحاديث الصحيحة على أن من السبل التي نهى الله تعالى عن اتباعها المذاهب والنِّحَل المنحرفة عن الحق؛ فقد ثبت من حديث عبدالله بن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: خط رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خطًّا بيده، ثم قال: "هذا سبيل الله مستقيما"، ثم خطَّ عن يمينه وشماله، ثم قال: "هذه السبل، ليس منها سبيل إلا عليه شيطان يدعو إليه"، ثم قرأ: {وأن هذا صراطي مستقيمًا فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرَّق بكم عن سبيله} رواه الإمام أحمد.

قال الصحابي الجليل عبدالله بن عباس -رضي الله عنهما- في قوله تعالى: {فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرَّق بكم عن سبيله} وقوله: {أقيموا الدين ولا تتفرَّقوا فيه}، ونحو هذا في القرآن، قال: "أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم بأنه إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله. والاعتصام بكتاب الله -عز وجل- وسُنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- هو سبيل إرضاء الله، وأساس اجتماع الكلمة، ووحدة الصف، والوقاية من الشرور والفتن، قال تعالى: {واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرَّقوا واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداء فألَّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانًا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون}. فعلم من هذا أن كل ما يؤثر على وحدة الصف حول ولاة أمور المسلمين من بث شُبه وأفكار، أو تأسيس جماعات ذات بيعة وتنظيم، أو غير ذلك، هو محرم بدلالة الكتاب والسنة.

وفي طليعة هذه الجماعات التي نحذر منها جماعة الإخوان المسلمين؛ فهي جماعة منحرفة، قائمة على منازعة ولاة الأمر، والخروج على الحكام، وإثارة الفتن في الدول، وزعزعة التعايش في الوطن الواحد، ووصف المجتمعات الإسلامية بالجاهلية. ومنذ تأسيس هذه الجماعة لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية، ولا بعلوم الكتاب والسنة، وإنما غايتها الوصول إلى الحكم، ومن ثم كان تاريخ هذه الجماعة مليئًا بالشرور والفتن، ومن رحمها خرجت جماعات إرهابية متطرفة، عاثت في البلاد والعباد فسادًا مما هو معلوم ومشاهد من جرائم العنف والإرهاب حول العالم. ومما تقدم يتضح أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبّع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين، وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب. فعلى الجميع الحذر من هذه الجماعة، وعدم الانتماء إليها أو التعاطف معها.

والله نسأل أن يحفظنا جميعًا من كل شر وفتنة. وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

رئيس هيئة كبار العلماء عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ

د / عبدالله بن محمد آل الشيخ

د / صالح بن فوزان الفوزان

صالح بن محمد اللحيدان

د / صالح بن عبدالله بن حميد

عبدالله بن سليمان المنيع

د / عبدالله بن عبدالمحسن التركي

د / سعد بن ناصر الشثري

د / عبدالله بن محمد المطلق

د / محمد بن عبدالكريم العيسى

محمد بن حسن آل الشيخ

سعود بن عبدالله المعجب

عبدالرحمن بن عبدالعزيز الكلية

د / محمد بن محمد المختار

د / يعقوب بن عبد الوهاب الباحسي

د / يوسف بن محمد بن سعيد

د / غالب بن محمد حامظي

د / عبدالسلام بن عبدالله السليمان

د / جبريل بن محمد البصيلي

د / بندر بن عبدالعزيز بليله

د / سامي بن محمد الصقير

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر هيئة كبار العلماء: "الإخوان المسلمون" جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق