باب للمخالفات .. "السليمان": لا إيقاف للخدمات إلا بحكم القضاء

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يرفض كاتب صحفي إيقاف الخدمات عن أي مواطن سعودي إلا عبر القضاء، محذرًا من الأضرار الشديدة على المواطنين وأسرهم بسبب هذا الإيقاف، فيما يبدي كاتب آخر دهشة شديدة من طرق إخفاء الأموال التي اتبعتها مجموعة من الفاسدين في إحدى بلديات منطقة الرياض، كما يكشف كاتب ثالث عن أربعة أمور إيجابية رائعة تجعل حياتك تسير على ما يـرام، لكنها لن تجعل منك إنسانًا ثريًا.

"السليمان": لا إيقاف للخدمات عن أي مواطن إلا بحكم القضاء

يرفض الكاتب الصحفي خالد السليمان إيقاف الخدمات عن أي مواطن سعودي إلا عبر القضاء، محذرًا من الأضرار الشديدة للمواطنين وأسرهم بسبب هذا الإيقاف، ومؤكدًا أن الإيقاف يفتح الباب للمزيد من المخالفات بشكل قسري.

لإيقاف الخدمات أضرار بالغة

وفي مقاله "وقف الخدمات.. بوابة للمخالفات!" بصحيفة "عكاظ"، يقول السليمان: "أكدت هيئة حقوق الإنسان من جديد أن إيقاف الخدمات يؤثر بشكل مباشر في حقوق الأفراد ويلحق أضرارًا بالغة، وعلى الرغم من أنه تم الحد كثيرًا من إجراءات إيقاف الخدمات في القضايا الحقوقية إلا أنها ما زالت بحدها الأدنى مؤثرة ومؤذية ومضرة ويتجاوز أثرها الشخص المستهدف! .. وسبق أن حذرت من مجاراة بعض المؤسسات والإدارات التي تعجز عن ملاحقة حقوقها وتحصيل غراماتها لدى خصومها، فتلجأ لإيقاف الخدمات بشكل شمولي، وكان الباب مشرعًا في السابق لأي جهة كي تسل سيف إيقاف الخدمات فتتعطل مصالح الشخص في الحصول على خدمات جميع الإدارات الحكومية لمجرد أنه تأخر في تسوية مخالفة أو تجديد رخصة أو سداد غرامة تخص جهة واحدة!".

باب للمخالفات

ويؤكد "السليمان" أن وقف الخدمات باب للمخالفات، ويقول "العجيب أن إيقاف الخدمات يؤدي غالبًا إلى الوقوع في مخالفات أخرى، فوقف خدمات تجديد الإقامة على سبيل المثال يؤدي إلى وقوع الشخص أو عمالته في مأزق مخالفة النظام بشكل قسري وليس نتيجة إهمال أو تقاعس، وبالتالي فإن إيقاف الخدمات لمعالجة مخالفة واحدة للنظام أدت إلى الوقوع في جملة من المخالفات!".

بقرار من القضاء

ويخلص السليمان إلى أنه لا وقف للخدمات إلا عبر القضاء، ويقول "لا يجب إيقاف خدمات أي شخص بشكل عام دون مسوغات وجيهة وعبر القضاء وحده، ويمكن معالجة عدم وفاء الشخص بالتزاماته عبر الوسائل النظامية والحقوقية بدلاً من سياسة العقوبة الشاملة التي تتجاوز مخالفته، أو الجماعية التي تنال أسرته ومكفوليه!".

"القشقري": فاسد وضع الأموال بخزنة تحت الأرض .. ولم تُذكّره بالقبر

وفي مقاله "طرق إخفاء مبالغ الفساد!!" يبدي الكاتب الصحفي طلال القشقري دهشة شديدة من طرق إخفاء الأموال التي اتبعتها مجموعة من الفاسدين في إحدى بلديات منطقة الرياض، يقول "القشقري": " توقّفي كان ( تسعطعشر) مرّة أكثر عند طرق إخفاء هذه المجموعة للمبالغ النقدية، والتي تدل على عبقرية لا تُطبّق للأسف في محلّها الصحيح، وليست حميدة، بل خبيثة بامتياز، وتُذكّرني بعبقرية قُطّاع الطرق في قديم الزمان، الذين كانوا يُخفُون الكنوز المسروقة في أماكن لا تخطر على بال أحد، حتّى على الجنّي الأزرق كما يُقال في الأمثال، وقد تُدركهم المنيّة أو يتناحرون عليها ولا أحد غيرهم يعرف مكان الإخفاء، فتضيع سُدى أو يكتشفها غيرهم بعد عشرات السنين، لكنّ هيئة مكافحة الفساد اكتسبت خبرة كبيرة في أماكن إخفاء المبالغ التي يلجأ إليها الفاسدون، وهذا يُحسب لها وتُشكر عليه بلا مجاملة ولا مبالغة".

خزنة تحت الأرض

ويعلق القشقري قائلاً: "لكم أنّ تتخيّلوا مدى الجهد الذي بذله هؤلاء الفاسدون وهم يُخفون المبالغ في منازلهم فوق الأسقف المُستعارة خصوصًا إن كانت جبسية أو معدنية، وداخل خزّان أرضي بما فيه من مياه قد تُتلِف كلّ شيء، وفي غرفة خدمات أحد المساجد بجوار من يعمر بيوت الله صالحين بينما هم فاسدون، وفي خزنة مدفونة تحت الأرض لم تُذكّرهم بالقبور التي هي وازع للخوف من ارتكاب السيئات!".

لو بذلوا الجهد بالحلال

وينهي "القشقري" مؤكدًا أنهم "لو بذلوا نفس الجهد الفكري والجسدي في التربّح الحلال مثلما بذلوه في ابتكار طرق الفساد وإخفاء مبالغه لربّما كوّنوا ثروات دون أن يتطرّق إليهم أحد مقدار ذرّة، لكنّه الفساد يبدو سهلاً ومُغرِيًا للبعض".

"الأحمدي": 4 أمور إيجابية رائعة .. لن تجعل منك شخصًا ثريًا

وفي مقاله "لماذا لـم تصبح ثريًا حتى الآن؟" بصحيفة "الاقتصادية"، يكشف الكاتب الصحفي فهد الأحمدي عن أربعة أمور إيجابية رائعة تجعل حياتك تسير على ما يـرام، لكنها لن تجعل منك إنسانًا ثريًا، يقول "الأحمدي": وحين تراجع سير من صعدوا من الصفر ستلاحظ أن معظمهم لم يكملوا الجامعة، ولم يتعـلموا عن تكوين الثروة، ولم يملكوا حتى إستراتيجية عمل واضحة .. كان معظمهم أيتامًا، أو سيئ الحظ، أو في أحسن الظروف اضطروا إلى العمل منذ طفولتهم!!

... أخـبرك بهذا لأنـه من خلال دراسة سـير الأثـرياء العـصاميين ستكتشف إيجابيات قـد لا تعمل لمصلحتك، مثـل:

*أنـك لن تصبح ثريًا وأنت تملك وظيفة مريحة

*أنـك لن تصبح ثريًا وأنت غارق في دراساتك الأكاديمية

*أنـك لن تصبح ثريًا إن اكتفـيت بقراءة كتب الاقتصاد وتكوين الثروات

*أنـك لن تصبح ثريًا حين لا تضطر للعمل وتـلبي كل احتياجاتك في سن صغيرة"

هذا ما يصنع العصاميين الناجحين

وينهي الأحمدي قائلاً: "نعـم .. من المؤلم أن يولد الإنسان فقيرًا أو يتيمًا أو يضطر إلى العمل منذ طفولته، ولكن من المفارقات الجميلة أن هذا ما يصنع العصاميين الناجحين... انظر مجددًا إلى عنوان المقال وحاول الإجابة عن السؤال بنفسك، فـقـد يكون السـبب (في أنك لـم تصبح ثريـًا) أن حياتك سارت (حتى الآن) على ما يـرام .. وراجع سير العصاميين لتعـرف الفرق...".

مشاركة

يرفض كاتب صحفي إيقاف الخدمات عن أي مواطن سعودي إلا عبر القضاء، محذرًا من الأضرار الشديدة على المواطنين وأسرهم بسبب هذا الإيقاف، فيما يبدي كاتب آخر دهشة شديدة من طرق إخفاء الأموال التي اتبعتها مجموعة من الفاسدين في إحدى بلديات منطقة الرياض، كما يكشف كاتب ثالث عن أربعة أمور إيجابية رائعة تجعل حياتك تسير على ما يـرام، لكنها لن تجعل منك إنسانًا ثريًا.

"السليمان": لا إيقاف للخدمات عن أي مواطن إلا بحكم القضاء

يرفض الكاتب الصحفي خالد السليمان إيقاف الخدمات عن أي مواطن سعودي إلا عبر القضاء، محذرًا من الأضرار الشديدة للمواطنين وأسرهم بسبب هذا الإيقاف، ومؤكدًا أن الإيقاف يفتح الباب للمزيد من المخالفات بشكل قسري.

لإيقاف الخدمات أضرار بالغة

وفي مقاله "وقف الخدمات.. بوابة للمخالفات!" بصحيفة "عكاظ"، يقول السليمان: "أكدت هيئة حقوق الإنسان من جديد أن إيقاف الخدمات يؤثر بشكل مباشر في حقوق الأفراد ويلحق أضرارًا بالغة، وعلى الرغم من أنه تم الحد كثيرًا من إجراءات إيقاف الخدمات في القضايا الحقوقية إلا أنها ما زالت بحدها الأدنى مؤثرة ومؤذية ومضرة ويتجاوز أثرها الشخص المستهدف! .. وسبق أن حذرت من مجاراة بعض المؤسسات والإدارات التي تعجز عن ملاحقة حقوقها وتحصيل غراماتها لدى خصومها، فتلجأ لإيقاف الخدمات بشكل شمولي، وكان الباب مشرعًا في السابق لأي جهة كي تسل سيف إيقاف الخدمات فتتعطل مصالح الشخص في الحصول على خدمات جميع الإدارات الحكومية لمجرد أنه تأخر في تسوية مخالفة أو تجديد رخصة أو سداد غرامة تخص جهة واحدة!".

باب للمخالفات

ويؤكد "السليمان" أن وقف الخدمات باب للمخالفات، ويقول "العجيب أن إيقاف الخدمات يؤدي غالبًا إلى الوقوع في مخالفات أخرى، فوقف خدمات تجديد الإقامة على سبيل المثال يؤدي إلى وقوع الشخص أو عمالته في مأزق مخالفة النظام بشكل قسري وليس نتيجة إهمال أو تقاعس، وبالتالي فإن إيقاف الخدمات لمعالجة مخالفة واحدة للنظام أدت إلى الوقوع في جملة من المخالفات!".

بقرار من القضاء

ويخلص السليمان إلى أنه لا وقف للخدمات إلا عبر القضاء، ويقول "لا يجب إيقاف خدمات أي شخص بشكل عام دون مسوغات وجيهة وعبر القضاء وحده، ويمكن معالجة عدم وفاء الشخص بالتزاماته عبر الوسائل النظامية والحقوقية بدلاً من سياسة العقوبة الشاملة التي تتجاوز مخالفته، أو الجماعية التي تنال أسرته ومكفوليه!".

"القشقري": فاسد وضع الأموال بخزنة تحت الأرض .. ولم تُذكّره بالقبر

وفي مقاله "طرق إخفاء مبالغ الفساد!!" يبدي الكاتب الصحفي طلال القشقري دهشة شديدة من طرق إخفاء الأموال التي اتبعتها مجموعة من الفاسدين في إحدى بلديات منطقة الرياض، يقول "القشقري": " توقّفي كان ( تسعطعشر) مرّة أكثر عند طرق إخفاء هذه المجموعة للمبالغ النقدية، والتي تدل على عبقرية لا تُطبّق للأسف في محلّها الصحيح، وليست حميدة، بل خبيثة بامتياز، وتُذكّرني بعبقرية قُطّاع الطرق في قديم الزمان، الذين كانوا يُخفُون الكنوز المسروقة في أماكن لا تخطر على بال أحد، حتّى على الجنّي الأزرق كما يُقال في الأمثال، وقد تُدركهم المنيّة أو يتناحرون عليها ولا أحد غيرهم يعرف مكان الإخفاء، فتضيع سُدى أو يكتشفها غيرهم بعد عشرات السنين، لكنّ هيئة مكافحة الفساد اكتسبت خبرة كبيرة في أماكن إخفاء المبالغ التي يلجأ إليها الفاسدون، وهذا يُحسب لها وتُشكر عليه بلا مجاملة ولا مبالغة".

خزنة تحت الأرض

ويعلق القشقري قائلاً: "لكم أنّ تتخيّلوا مدى الجهد الذي بذله هؤلاء الفاسدون وهم يُخفون المبالغ في منازلهم فوق الأسقف المُستعارة خصوصًا إن كانت جبسية أو معدنية، وداخل خزّان أرضي بما فيه من مياه قد تُتلِف كلّ شيء، وفي غرفة خدمات أحد المساجد بجوار من يعمر بيوت الله صالحين بينما هم فاسدون، وفي خزنة مدفونة تحت الأرض لم تُذكّرهم بالقبور التي هي وازع للخوف من ارتكاب السيئات!".

لو بذلوا الجهد بالحلال

وينهي "القشقري" مؤكدًا أنهم "لو بذلوا نفس الجهد الفكري والجسدي في التربّح الحلال مثلما بذلوه في ابتكار طرق الفساد وإخفاء مبالغه لربّما كوّنوا ثروات دون أن يتطرّق إليهم أحد مقدار ذرّة، لكنّه الفساد يبدو سهلاً ومُغرِيًا للبعض".

"الأحمدي": 4 أمور إيجابية رائعة .. لن تجعل منك شخصًا ثريًا

وفي مقاله "لماذا لـم تصبح ثريًا حتى الآن؟" بصحيفة "الاقتصادية"، يكشف الكاتب الصحفي فهد الأحمدي عن أربعة أمور إيجابية رائعة تجعل حياتك تسير على ما يـرام، لكنها لن تجعل منك إنسانًا ثريًا، يقول "الأحمدي": وحين تراجع سير من صعدوا من الصفر ستلاحظ أن معظمهم لم يكملوا الجامعة، ولم يتعـلموا عن تكوين الثروة، ولم يملكوا حتى إستراتيجية عمل واضحة .. كان معظمهم أيتامًا، أو سيئ الحظ، أو في أحسن الظروف اضطروا إلى العمل منذ طفولتهم!!

... أخـبرك بهذا لأنـه من خلال دراسة سـير الأثـرياء العـصاميين ستكتشف إيجابيات قـد لا تعمل لمصلحتك، مثـل:

*أنـك لن تصبح ثريًا وأنت تملك وظيفة مريحة

*أنـك لن تصبح ثريًا وأنت غارق في دراساتك الأكاديمية

*أنـك لن تصبح ثريًا إن اكتفـيت بقراءة كتب الاقتصاد وتكوين الثروات

*أنـك لن تصبح ثريًا حين لا تضطر للعمل وتـلبي كل احتياجاتك في سن صغيرة"

هذا ما يصنع العصاميين الناجحين

وينهي الأحمدي قائلاً: "نعـم .. من المؤلم أن يولد الإنسان فقيرًا أو يتيمًا أو يضطر إلى العمل منذ طفولته، ولكن من المفارقات الجميلة أن هذا ما يصنع العصاميين الناجحين... انظر مجددًا إلى عنوان المقال وحاول الإجابة عن السؤال بنفسك، فـقـد يكون السـبب (في أنك لـم تصبح ثريـًا) أن حياتك سارت (حتى الآن) على ما يـرام .. وراجع سير العصاميين لتعـرف الفرق...".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر باب للمخالفات .. "السليمان": لا إيقاف للخدمات إلا بحكم القضاء المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق