ما الذي فعلته الطفلة "ليان النصيان" بالمجتمع؟ إيجابية وتفاؤل و3 رسائل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حكى الشاب سعود النصيان قصته مع ابنته "ليان" التي وُلدت كفيفة، وكيف كان الخبر صادمًا له في البداية، ثم انتقاله من حياة الحزن والألم على فلذة كبده إلى الإيجابية والتفاؤل والفخر بابنته الذكية والجميلة.. ووجَّه ثلاث رسائل للمجتمع.

وقال "النصيان" عبر حسابه في "تويتر" في تغريدات لاقت تفاعلاً كبيرًا: "قبل سنة ونصف السنة رزقني الله ببنت، اسمها ليان، مثل القمر، وكانت فرحتي بها لا توصف. وفي يوم من الأيام تعبت ليان؛ فذهبت بها إلى الطوارئ، وكان عمرها 5 أشهر، وسمعت الطبيب يقول إن هذه الطفلة كفيفة، وكانت صدمة، فقلت له وأنا مبتسم شكلك غلطان يا دكتور، فقال لي وهو مصدوم أنت ما تدري؟".

وأضاف: "عشت فترة بعدها أتوقع أني كنت أحزن شخص؛ إذ تركت عملي، وأهملت كل شيء.. كنت أعرف نفسي قويًّا جدًّا، لكن انكسرت.. وقتها كنت أبحث عن حل، وكل الأبواب مقفلة بوجهي".

وتابع: "فعليًّا كنت أتمنى شيئًا واحدًا، هو أن يأخذ ربي عيوني وهي تشوف. أتوقع أي أب يقرأ كلامي يعرف شعوري؛ لأن الكلام مستحيل يصف غصة في قلبك معك ٢٤ ساعة، تعبت منها كثيرًا".

وواصل حديثه قائلاً: "البنت الحين عمرها سنة ونص السنة. والله ثم والله إنها أكبر نعمة لي، كل النعم التي أنا فيها والحياة السعيدة التي أعيشها هي أكبر نعمة فيها". واصفًا ابنته بـ "الذكية"؛ إذ تحفظ أي كلمة تسمعها، وأخوها بعمرها كان يقع من السرير، وهي مستحيل تقع من أي مكان.

وتابع: "نعلِّم أخاها الحروف، وهي التي تحفظ، تعرف كل شيء حولها، تضحك وتلعب كل وقتها، هي ما تحس أنها ناقصة بشيء؛ لأنها أصلاً ما كانت تملك هذا الشيء".

وأضاف "النصيان": "بعد أن عشت معها وصلت لقناعة، وأخذت درسًا أن كل شيء مقدر، ولا يأتي الله إلا بخير، وفتح لي ربي أبواب رزقه بسبب هذه البنت. جميلة بشكل ما تتخيلون لدرجة أني ما أصورها أخاف عليها. الحمد لله".

وختم "النصيان" موجها ٣ رسائل بأن "النعم أحيانًا تأتيك بشكل مختلف، وأن أسوأ شيء تفعله أنك تتعاطف مع أحد. والرسالة الثالثة: لا تحزن، بما أن الله كتب لك هذا الشيء".

وعلقت طبيبتها أماني سعيد البكري، استشارية طب وجراحة عيون الأطفال، بالقول: "مهما كتبت أو عبّرت لك يستحيل أن أشعر بما تشعر به. الجميل أنك أصبحت تنظر لها من زاوية مختلفة، وتعلم يقينًا أن البصر أداة لتحقيق أحلام بعض البشر، لكن فقدانه لن يقف عائقًا أمام أي شخص لديه حلم، ولديه أهل يدعمونه أمثالك. إن شاء الله تكبر وتشوفها أحلى عروسة".

وأردف نواف الهويمل: "كلامك وقصتك ملهمة جدًّا، وتجعلني والكثيرين نرى الموضوع من زاوية أخرى، زاوية رؤيتك الإيجابية للموضوع. أسعدتنا جميعًا. الله يحفظ لك الجميلة ليان".

مشاركة

حكى الشاب سعود النصيان قصته مع ابنته "ليان" التي وُلدت كفيفة، وكيف كان الخبر صادمًا له في البداية، ثم انتقاله من حياة الحزن والألم على فلذة كبده إلى الإيجابية والتفاؤل والفخر بابنته الذكية والجميلة.. ووجَّه ثلاث رسائل للمجتمع.

وقال "النصيان" عبر حسابه في "تويتر" في تغريدات لاقت تفاعلاً كبيرًا: "قبل سنة ونصف السنة رزقني الله ببنت، اسمها ليان، مثل القمر، وكانت فرحتي بها لا توصف. وفي يوم من الأيام تعبت ليان؛ فذهبت بها إلى الطوارئ، وكان عمرها 5 أشهر، وسمعت الطبيب يقول إن هذه الطفلة كفيفة، وكانت صدمة، فقلت له وأنا مبتسم شكلك غلطان يا دكتور، فقال لي وهو مصدوم أنت ما تدري؟".

وأضاف: "عشت فترة بعدها أتوقع أني كنت أحزن شخص؛ إذ تركت عملي، وأهملت كل شيء.. كنت أعرف نفسي قويًّا جدًّا، لكن انكسرت.. وقتها كنت أبحث عن حل، وكل الأبواب مقفلة بوجهي".

وتابع: "فعليًّا كنت أتمنى شيئًا واحدًا، هو أن يأخذ ربي عيوني وهي تشوف. أتوقع أي أب يقرأ كلامي يعرف شعوري؛ لأن الكلام مستحيل يصف غصة في قلبك معك ٢٤ ساعة، تعبت منها كثيرًا".

وواصل حديثه قائلاً: "البنت الحين عمرها سنة ونص السنة. والله ثم والله إنها أكبر نعمة لي، كل النعم التي أنا فيها والحياة السعيدة التي أعيشها هي أكبر نعمة فيها". واصفًا ابنته بـ "الذكية"؛ إذ تحفظ أي كلمة تسمعها، وأخوها بعمرها كان يقع من السرير، وهي مستحيل تقع من أي مكان.

وتابع: "نعلِّم أخاها الحروف، وهي التي تحفظ، تعرف كل شيء حولها، تضحك وتلعب كل وقتها، هي ما تحس أنها ناقصة بشيء؛ لأنها أصلاً ما كانت تملك هذا الشيء".

وأضاف "النصيان": "بعد أن عشت معها وصلت لقناعة، وأخذت درسًا أن كل شيء مقدر، ولا يأتي الله إلا بخير، وفتح لي ربي أبواب رزقه بسبب هذه البنت. جميلة بشكل ما تتخيلون لدرجة أني ما أصورها أخاف عليها. الحمد لله".

وختم "النصيان" موجها ٣ رسائل بأن "النعم أحيانًا تأتيك بشكل مختلف، وأن أسوأ شيء تفعله أنك تتعاطف مع أحد. والرسالة الثالثة: لا تحزن، بما أن الله كتب لك هذا الشيء".

وعلقت طبيبتها أماني سعيد البكري، استشارية طب وجراحة عيون الأطفال، بالقول: "مهما كتبت أو عبّرت لك يستحيل أن أشعر بما تشعر به. الجميل أنك أصبحت تنظر لها من زاوية مختلفة، وتعلم يقينًا أن البصر أداة لتحقيق أحلام بعض البشر، لكن فقدانه لن يقف عائقًا أمام أي شخص لديه حلم، ولديه أهل يدعمونه أمثالك. إن شاء الله تكبر وتشوفها أحلى عروسة".

وأردف نواف الهويمل: "كلامك وقصتك ملهمة جدًّا، وتجعلني والكثيرين نرى الموضوع من زاوية أخرى، زاوية رؤيتك الإيجابية للموضوع. أسعدتنا جميعًا. الله يحفظ لك الجميلة ليان".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر ما الذي فعلته الطفلة "ليان النصيان" بالمجتمع؟ إيجابية وتفاؤل و3 رسائل المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

0 تعليق