ندوة "تعظيم الحرمين الشريفين" بلندن: السعودية قدمت نموذجًا رائدًا في مكافحة الإرهاب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أشاد المشاركون باستضافة الملك 1300 حاج يمثلون 72 دولة لأداء الفريضة هذا العام

ندوة

شهدت العاصمة البريطانية لندن اليوم الأحد ٢١ يوليو، ندوة بعنوان "تعظيم الحرمين الشريفين" بمشاركة علماء وباحثين ومفكرين، حيث قام بتنظيمها المجلس العالمي لتعظيم الحرمين الشريفين، بإشراف رئيس مجلس علماء باكستان والمجلس العالمي لتعظيم الحرمين الشريفين الشيخ حافظ محمد طاهر محمود الأشرفي.

وتفصيلاً، ناقش المشاركون، تهديدات الإرهاب وخطر التنظيمات المتطرفة والدول الراعية للإرهاب التي لها مصلحة في نشر الفوضى.

وأكد المشاركون أن تعظيم الحرمين الشريفين واجب ديني وأن تعظيم مكة المكرمة يكون بسَنِّ القوانين الخاصّة التي تعمل على تمييز الممنوعات من المسموحات، إلى جانب تعليم النشْء الجديد أهمية توقير هذه البقعة الطاهرة من الأرض، واستشعار قيمتها الروحيّة العالية، كما يجب أيضًا تثقيف كل زوّارها، وتوعيتهم بأهميتها، ومكانتها، وبسبل الحفاظ عليها.

وأشادوا خلال الندوة، بما قام به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله ، باستضافة (1300) حاج وحاجة من مختلف قارات العالم والذين يمثلون 72 دولة لأداء فريضة الحج هذا العام 1440هـ، وذلك ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي تنفذه وتشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد سنويًا.

وقالوا: إن أمر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يجسد حرصه الدائم على العناية بمصالح المسلمين في أنحاء العام, ويدل على اهتمام ولاة أمر هذه البلاد المباركة بالإسلام والمسلمين, وتقوية أواصر العلاقات والتضامن الإسلامي المبنية على تعاليم كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

ونوهوا بأن المملكة العربية السعودية تسخر كل إمكاناتها لخدمة الإسلام والمسلمين وتسعى دائمًا لتحقيق وحدتهم واجتماعهم، محذرين المسلمين ولاسيما الحجاج الكرام من تسييس الحج وتحريضهم على الالتزام بأنظمة المملكة والتعاون مع الجهات المعنية في المملكة.

وأكد الجميع أن المملكة قدمت نموذجًا رائدًا في مكافحة الإرهاب كما أنها تواكب الجهود العالمية لمحاربة الإرهاب وخطابات الكراهية والتطرف، لافتين إلى أن المملكة انطلقت في نشر الوسطية والاعتدال وترسيخ ثقافة السلام وعملت على تحصين الأمة من الأفكار الهدامة والتحريض ودوامات العنف ما جعل المملكة نموذجًا يُحتذى به في المنطقة وعلى مستوى عالمي.

ندوة "تعظيم الحرمين الشريفين" بلندن: السعودية قدمت نموذجًا رائدًا في مكافحة الإرهاب

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-07-21

شهدت العاصمة البريطانية لندن اليوم الأحد ٢١ يوليو، ندوة بعنوان "تعظيم الحرمين الشريفين" بمشاركة علماء وباحثين ومفكرين، حيث قام بتنظيمها المجلس العالمي لتعظيم الحرمين الشريفين، بإشراف رئيس مجلس علماء باكستان والمجلس العالمي لتعظيم الحرمين الشريفين الشيخ حافظ محمد طاهر محمود الأشرفي.

وتفصيلاً، ناقش المشاركون، تهديدات الإرهاب وخطر التنظيمات المتطرفة والدول الراعية للإرهاب التي لها مصلحة في نشر الفوضى.

وأكد المشاركون أن تعظيم الحرمين الشريفين واجب ديني وأن تعظيم مكة المكرمة يكون بسَنِّ القوانين الخاصّة التي تعمل على تمييز الممنوعات من المسموحات، إلى جانب تعليم النشْء الجديد أهمية توقير هذه البقعة الطاهرة من الأرض، واستشعار قيمتها الروحيّة العالية، كما يجب أيضًا تثقيف كل زوّارها، وتوعيتهم بأهميتها، ومكانتها، وبسبل الحفاظ عليها.

وأشادوا خلال الندوة، بما قام به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله ، باستضافة (1300) حاج وحاجة من مختلف قارات العالم والذين يمثلون 72 دولة لأداء فريضة الحج هذا العام 1440هـ، وذلك ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي تنفذه وتشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد سنويًا.

وقالوا: إن أمر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يجسد حرصه الدائم على العناية بمصالح المسلمين في أنحاء العام, ويدل على اهتمام ولاة أمر هذه البلاد المباركة بالإسلام والمسلمين, وتقوية أواصر العلاقات والتضامن الإسلامي المبنية على تعاليم كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

ونوهوا بأن المملكة العربية السعودية تسخر كل إمكاناتها لخدمة الإسلام والمسلمين وتسعى دائمًا لتحقيق وحدتهم واجتماعهم، محذرين المسلمين ولاسيما الحجاج الكرام من تسييس الحج وتحريضهم على الالتزام بأنظمة المملكة والتعاون مع الجهات المعنية في المملكة.

وأكد الجميع أن المملكة قدمت نموذجًا رائدًا في مكافحة الإرهاب كما أنها تواكب الجهود العالمية لمحاربة الإرهاب وخطابات الكراهية والتطرف، لافتين إلى أن المملكة انطلقت في نشر الوسطية والاعتدال وترسيخ ثقافة السلام وعملت على تحصين الأمة من الأفكار الهدامة والتحريض ودوامات العنف ما جعل المملكة نموذجًا يُحتذى به في المنطقة وعلى مستوى عالمي.

21 يوليو 2019 - 18 ذو القعدة 1440

09:10 PM


أشاد المشاركون باستضافة الملك 1300 حاج يمثلون 72 دولة لأداء الفريضة هذا العام

A A A

شهدت العاصمة البريطانية لندن اليوم الأحد ٢١ يوليو، ندوة بعنوان "تعظيم الحرمين الشريفين" بمشاركة علماء وباحثين ومفكرين، حيث قام بتنظيمها المجلس العالمي لتعظيم الحرمين الشريفين، بإشراف رئيس مجلس علماء باكستان والمجلس العالمي لتعظيم الحرمين الشريفين الشيخ حافظ محمد طاهر محمود الأشرفي.

وتفصيلاً، ناقش المشاركون، تهديدات الإرهاب وخطر التنظيمات المتطرفة والدول الراعية للإرهاب التي لها مصلحة في نشر الفوضى.

وأكد المشاركون أن تعظيم الحرمين الشريفين واجب ديني وأن تعظيم مكة المكرمة يكون بسَنِّ القوانين الخاصّة التي تعمل على تمييز الممنوعات من المسموحات، إلى جانب تعليم النشْء الجديد أهمية توقير هذه البقعة الطاهرة من الأرض، واستشعار قيمتها الروحيّة العالية، كما يجب أيضًا تثقيف كل زوّارها، وتوعيتهم بأهميتها، ومكانتها، وبسبل الحفاظ عليها.

وأشادوا خلال الندوة، بما قام به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله ، باستضافة (1300) حاج وحاجة من مختلف قارات العالم والذين يمثلون 72 دولة لأداء فريضة الحج هذا العام 1440هـ، وذلك ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي تنفذه وتشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد سنويًا.

وقالوا: إن أمر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يجسد حرصه الدائم على العناية بمصالح المسلمين في أنحاء العام, ويدل على اهتمام ولاة أمر هذه البلاد المباركة بالإسلام والمسلمين, وتقوية أواصر العلاقات والتضامن الإسلامي المبنية على تعاليم كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

ونوهوا بأن المملكة العربية السعودية تسخر كل إمكاناتها لخدمة الإسلام والمسلمين وتسعى دائمًا لتحقيق وحدتهم واجتماعهم، محذرين المسلمين ولاسيما الحجاج الكرام من تسييس الحج وتحريضهم على الالتزام بأنظمة المملكة والتعاون مع الجهات المعنية في المملكة.

وأكد الجميع أن المملكة قدمت نموذجًا رائدًا في مكافحة الإرهاب كما أنها تواكب الجهود العالمية لمحاربة الإرهاب وخطابات الكراهية والتطرف، لافتين إلى أن المملكة انطلقت في نشر الوسطية والاعتدال وترسيخ ثقافة السلام وعملت على تحصين الأمة من الأفكار الهدامة والتحريض ودوامات العنف ما جعل المملكة نموذجًا يُحتذى به في المنطقة وعلى مستوى عالمي.

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق