محلل سياسي لـ"سبق": رسالة "الربيعة" واضحة.. لغم "كورونا" سينفجر بنا إذا تهاونّا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

‫أكد المحلل السياسي مبارك آل عاتي لـ"سبق" أن القيادة والحكومة وكل الأجهزة ذات العلاقة تواصل خطواتها الاستباقية لمكافحة واحتواء الوباء، وفق قاعدة: إن لم تسبق الوباء سبقك، لتؤكد المملكة أن صحة المواطن والمقيم وأمنه وسلامته هي أولويات الدولة، في المقابل فإن أي تهاون من المواطن وعدم بقائه بالمنزل سيقوض هذه الجهود وقد يحدث ما لا تحمد عقباه.

‫وقال "آل عاتي": لقد صدرت حزمة الإجراءات والقرارات القوية والسريعة والحاسمة منذ إعلان منظمة الصحة العالمية تحذيرها الأول، بل إن السعودية سبقتها في إجراءاتها الاحترازية، مما جعل المجتمع السعودي يشعر بحالة من الارتياح والاطمئنان تجاه آليات تعامل الحكومة مع جائحة "كورونا"، التي تواصل انتشارها بشكل مريع في الداخل وفي الخارج، حيث تتزايد أعداد المصابين والمتوفين عالمياً، برغم كل الإجراءات التي اتخذت منذ تفشيه في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر الماضي.

وأضاف "آل عاتي": خطوات المملكة لا تزال مستمرة حتى اللحظة، ولكن لكي تنجح الإجراءات وتكون ذات فاعلية لا بد للمواطن والمقيم أن يلتزم وبشكل صارم، وينفذ كل التعليمات التي تصدرها الجهات الحكومية، والتي في مقدمتها وزارة الصحة، وتحديداً الالتزام بالابتعاد عن التجمعات ومنع التجول والالتزام بالبقاء في المنزل.

وأشار "آل عاتي" إلى أن القيادة ضخّت إلى الآن 15 مليار ريال، وستضخ 32 ملياراً أخرى في القطاع الصحي، وستضخ المزيد للاستثمار في الإنسان وفي المعدات والمؤسسات الطبية، لكن الخطر لا يزال محدقاً وقائماً، فنحن جزء من العالم، وبكل صراحة ووضوح أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ويؤكد أن الدولة ستبذل الغالي والنفيس لخدمة وحماية الإنسان، لكن ذلك يحتاج إلى أن يدرك المواطن خطورة المرحلة.

واختتم أن الدولة حريصة على أبنائها وتأمين سلامتهم ورعايتهم أينما وُجدوا، ومد يد العون والمساعدة لهم في جميع الظروف والأوقات، وهو الأمر الذي يدركه المواطن جيداً، ويبث في نفسه قدراً كبيراً من الاطمئنان والسكينة، لكن المواطن أيضاً عليه أن يعلم الفيروس مثل اللغم قد يثور في أي لحظة إذا تعرضت له.

مشاركة

‫أكد المحلل السياسي مبارك آل عاتي لـ"سبق" أن القيادة والحكومة وكل الأجهزة ذات العلاقة تواصل خطواتها الاستباقية لمكافحة واحتواء الوباء، وفق قاعدة: إن لم تسبق الوباء سبقك، لتؤكد المملكة أن صحة المواطن والمقيم وأمنه وسلامته هي أولويات الدولة، في المقابل فإن أي تهاون من المواطن وعدم بقائه بالمنزل سيقوض هذه الجهود وقد يحدث ما لا تحمد عقباه.

‫وقال "آل عاتي": لقد صدرت حزمة الإجراءات والقرارات القوية والسريعة والحاسمة منذ إعلان منظمة الصحة العالمية تحذيرها الأول، بل إن السعودية سبقتها في إجراءاتها الاحترازية، مما جعل المجتمع السعودي يشعر بحالة من الارتياح والاطمئنان تجاه آليات تعامل الحكومة مع جائحة "كورونا"، التي تواصل انتشارها بشكل مريع في الداخل وفي الخارج، حيث تتزايد أعداد المصابين والمتوفين عالمياً، برغم كل الإجراءات التي اتخذت منذ تفشيه في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر الماضي.

وأضاف "آل عاتي": خطوات المملكة لا تزال مستمرة حتى اللحظة، ولكن لكي تنجح الإجراءات وتكون ذات فاعلية لا بد للمواطن والمقيم أن يلتزم وبشكل صارم، وينفذ كل التعليمات التي تصدرها الجهات الحكومية، والتي في مقدمتها وزارة الصحة، وتحديداً الالتزام بالابتعاد عن التجمعات ومنع التجول والالتزام بالبقاء في المنزل.

وأشار "آل عاتي" إلى أن القيادة ضخّت إلى الآن 15 مليار ريال، وستضخ 32 ملياراً أخرى في القطاع الصحي، وستضخ المزيد للاستثمار في الإنسان وفي المعدات والمؤسسات الطبية، لكن الخطر لا يزال محدقاً وقائماً، فنحن جزء من العالم، وبكل صراحة ووضوح أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ويؤكد أن الدولة ستبذل الغالي والنفيس لخدمة وحماية الإنسان، لكن ذلك يحتاج إلى أن يدرك المواطن خطورة المرحلة.

واختتم أن الدولة حريصة على أبنائها وتأمين سلامتهم ورعايتهم أينما وُجدوا، ومد يد العون والمساعدة لهم في جميع الظروف والأوقات، وهو الأمر الذي يدركه المواطن جيداً، ويبث في نفسه قدراً كبيراً من الاطمئنان والسكينة، لكن المواطن أيضاً عليه أن يعلم الفيروس مثل اللغم قد يثور في أي لحظة إذا تعرضت له.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر محلل سياسي لـ"سبق": رسالة "الربيعة" واضحة.. لغم "كورونا" سينفجر بنا إذا تهاونّا المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

0 تعليق