"هشام يوسف".. ذهب لاستقبال عميل بشركته فباغته الحوثي ليرحل شهيدًا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
شاهد على جرائم الميليشيات الإرهابية بحق المدنيين

لم يكن يعلم المقيم السوري هشام يوسف، أن حتفه سيكون بمطار أبها الدولي وهو ذاهبًا لاستقبال عميل بالشركة التي يعمل فيها الأول مديرًا لفرعها بأبها، لكن القدر كان أسرع ليُسجل اسمه في عداد ضحايا إرهاب الحوثي، بعد أن سقط شهيدًا مغدورًا بالهجوم على المطار البارحة بين عشرات الجرحى من عدة جنسيات، بعضهم تماثل للشفاء وغادر المستشفى.

ورحل يوسف إلى ربه ليكون شاهدًا على جرائم ميليشيا إيران، التي لم يسلم منها المدنيون العُزل، فقصفت المطارات واستهدفت الآمنين واستباحت الدماء، امتدادًا لعمليات القتل التي ترتكبها في اليمن.

وحكى أحد زملائه بالعمل قائلًا لـ"سبق: "كان هشام ذاهبًا لاستقبال عميل بالشركة من الجنسية اللبنانية، فعندما علم بموعد رحلته فضّل الذهاب لاستقباله بنفسه دون أن يُرسل أية موظف عنده، لكن غدر الحوثي كان ينتظره فتوفي في الهجوم الغاشم".

وأضاف: "كان هشام الذي يعمل منذ سنوات في الشركة ذا خلق كبير، وقد جمعتني به مكالمة قبل أيام لإنهاء أمر يخص عميلًا لدينا، وكان حريصًا على إنهاء موضوعه".

واختتم: "يوم أمس قرأت وفاة مقيم سوري لم يأت في بالي لو للحظة أنه زميلنا الخلوق حتى تأكدت الأنباء فصدمنا حقيقة، فرحم الله الزميل فقد كان نعم الصديق والأخ بين زملائه".

وقد ذكرت قيادة القوات المشتركة للتحالف البارحة، أنه إلحاقاً لما أصدرته في مساء يوم الأحد الموافق (23 يونيو 2019م) عن وقوع هجوم إرهابي بمطار أبها الدولي نفّذته الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، فقد صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي أن الهجوم الإرهابي أدّى إلى استشهاد مقيم من الجنسية السورية - رحمه الله- ، وإصابة (21) من المدنيين ومن جنسيات مختلفة، (13) من الجنسية السعودية، و(4) من الجنسية الهندية، و(2) من الجنسية المصرية، و(2) من الجنسية البنجلاديشية، ومن بين المصابين (3) نساء (مصرية وسعوديتان)، وكذلك طفلان من الجنسية (الهندية)، وتم نقل جميع الحالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء الإصابات، غادر منهم (3) المستشفى، ولا تزال (18) حالة تتلقى العلاج، من بينها (13) حالة إصاباتهم طفيفة، و(3) حالات متوسطة وحالتان حرجتان، كما تضرر أحد المطاعم الموجودة بالمطار (مطعم ماكدونالدز) بتهشم الزجاج، وتضرر عدد (18) مركبة، إضافة إلى بعض الأضرار المادية البسيطة.

"هشام يوسف".. ذهب لاستقبال عميل بشركته فباغته الحوثي ليرحل شهيدًا

بدر العتيبي سبق 2019-06-24

لم يكن يعلم المقيم السوري هشام يوسف، أن حتفه سيكون بمطار أبها الدولي وهو ذاهبًا لاستقبال عميل بالشركة التي يعمل فيها الأول مديرًا لفرعها بأبها، لكن القدر كان أسرع ليُسجل اسمه في عداد ضحايا إرهاب الحوثي، بعد أن سقط شهيدًا مغدورًا بالهجوم على المطار البارحة بين عشرات الجرحى من عدة جنسيات، بعضهم تماثل للشفاء وغادر المستشفى.

ورحل يوسف إلى ربه ليكون شاهدًا على جرائم ميليشيا إيران، التي لم يسلم منها المدنيون العُزل، فقصفت المطارات واستهدفت الآمنين واستباحت الدماء، امتدادًا لعمليات القتل التي ترتكبها في اليمن.

وحكى أحد زملائه بالعمل قائلًا لـ"سبق: "كان هشام ذاهبًا لاستقبال عميل بالشركة من الجنسية اللبنانية، فعندما علم بموعد رحلته فضّل الذهاب لاستقباله بنفسه دون أن يُرسل أية موظف عنده، لكن غدر الحوثي كان ينتظره فتوفي في الهجوم الغاشم".

وأضاف: "كان هشام الذي يعمل منذ سنوات في الشركة ذا خلق كبير، وقد جمعتني به مكالمة قبل أيام لإنهاء أمر يخص عميلًا لدينا، وكان حريصًا على إنهاء موضوعه".

واختتم: "يوم أمس قرأت وفاة مقيم سوري لم يأت في بالي لو للحظة أنه زميلنا الخلوق حتى تأكدت الأنباء فصدمنا حقيقة، فرحم الله الزميل فقد كان نعم الصديق والأخ بين زملائه".

وقد ذكرت قيادة القوات المشتركة للتحالف البارحة، أنه إلحاقاً لما أصدرته في مساء يوم الأحد الموافق (23 يونيو 2019م) عن وقوع هجوم إرهابي بمطار أبها الدولي نفّذته الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، فقد صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي أن الهجوم الإرهابي أدّى إلى استشهاد مقيم من الجنسية السورية - رحمه الله- ، وإصابة (21) من المدنيين ومن جنسيات مختلفة، (13) من الجنسية السعودية، و(4) من الجنسية الهندية، و(2) من الجنسية المصرية، و(2) من الجنسية البنجلاديشية، ومن بين المصابين (3) نساء (مصرية وسعوديتان)، وكذلك طفلان من الجنسية (الهندية)، وتم نقل جميع الحالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء الإصابات، غادر منهم (3) المستشفى، ولا تزال (18) حالة تتلقى العلاج، من بينها (13) حالة إصاباتهم طفيفة، و(3) حالات متوسطة وحالتان حرجتان، كما تضرر أحد المطاعم الموجودة بالمطار (مطعم ماكدونالدز) بتهشم الزجاج، وتضرر عدد (18) مركبة، إضافة إلى بعض الأضرار المادية البسيطة.

24 يونيو 2019 - 21 شوّال 1440

06:03 PM


شاهد على جرائم الميليشيات الإرهابية بحق المدنيين

A A A

لم يكن يعلم المقيم السوري هشام يوسف، أن حتفه سيكون بمطار أبها الدولي وهو ذاهبًا لاستقبال عميل بالشركة التي يعمل فيها الأول مديرًا لفرعها بأبها، لكن القدر كان أسرع ليُسجل اسمه في عداد ضحايا إرهاب الحوثي، بعد أن سقط شهيدًا مغدورًا بالهجوم على المطار البارحة بين عشرات الجرحى من عدة جنسيات، بعضهم تماثل للشفاء وغادر المستشفى.

ورحل يوسف إلى ربه ليكون شاهدًا على جرائم ميليشيا إيران، التي لم يسلم منها المدنيون العُزل، فقصفت المطارات واستهدفت الآمنين واستباحت الدماء، امتدادًا لعمليات القتل التي ترتكبها في اليمن.

وحكى أحد زملائه بالعمل قائلًا لـ"سبق: "كان هشام ذاهبًا لاستقبال عميل بالشركة من الجنسية اللبنانية، فعندما علم بموعد رحلته فضّل الذهاب لاستقباله بنفسه دون أن يُرسل أية موظف عنده، لكن غدر الحوثي كان ينتظره فتوفي في الهجوم الغاشم".

وأضاف: "كان هشام الذي يعمل منذ سنوات في الشركة ذا خلق كبير، وقد جمعتني به مكالمة قبل أيام لإنهاء أمر يخص عميلًا لدينا، وكان حريصًا على إنهاء موضوعه".

واختتم: "يوم أمس قرأت وفاة مقيم سوري لم يأت في بالي لو للحظة أنه زميلنا الخلوق حتى تأكدت الأنباء فصدمنا حقيقة، فرحم الله الزميل فقد كان نعم الصديق والأخ بين زملائه".

وقد ذكرت قيادة القوات المشتركة للتحالف البارحة، أنه إلحاقاً لما أصدرته في مساء يوم الأحد الموافق (23 يونيو 2019م) عن وقوع هجوم إرهابي بمطار أبها الدولي نفّذته الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، فقد صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي أن الهجوم الإرهابي أدّى إلى استشهاد مقيم من الجنسية السورية - رحمه الله- ، وإصابة (21) من المدنيين ومن جنسيات مختلفة، (13) من الجنسية السعودية، و(4) من الجنسية الهندية، و(2) من الجنسية المصرية، و(2) من الجنسية البنجلاديشية، ومن بين المصابين (3) نساء (مصرية وسعوديتان)، وكذلك طفلان من الجنسية (الهندية)، وتم نقل جميع الحالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء الإصابات، غادر منهم (3) المستشفى، ولا تزال (18) حالة تتلقى العلاج، من بينها (13) حالة إصاباتهم طفيفة، و(3) حالات متوسطة وحالتان حرجتان، كما تضرر أحد المطاعم الموجودة بالمطار (مطعم ماكدونالدز) بتهشم الزجاج، وتضرر عدد (18) مركبة، إضافة إلى بعض الأضرار المادية البسيطة.

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق