شباب سعوديون ينجحون في تطوير تقنيات المكيفات الصحراوية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
بعد فترة ركود دامت عقودًا من الزمن دون تطوير أو تحسين

شباب سعوديون ينجحون في تطوير تقنيات المكيفات الصحراوية

نجح المهندس سليمان النغيمشي وشقيقه "فهد"، في إحداث نقلة تطويرية في عالم التكييف الصحراوي، بعد فترة ركود دامت عقودًا من الزمن دون تطوير أو تحسين للمكيفات الصحراوية.. وجاءت التحديثات التي قام بها الشيقيقان بعد تسعيرة الكهرباء.

يقول الشقيقان في حديثهما لـ"سبق": قمنا بالتجارب المنزلية لعدة سنوات؛ مما جعلنا نعرف تمامًا أبرز المشاكل التي نواجهها في التكييف الصحراوي من أعطال للدينمو، وقطع السيور، وانسداد الأبواب، وضعف التبريد، ودخول الغبار وغيرها من الإشكاليات.

وأكد الشقيقان أنهما قاما بتحويل أفكارهما إلى مشروع لاقى الكثير من النجاحات؛ حيث لديهما حاليًا 3 براءات اختراع قدماها لمكتب البراءات في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

وبيّن المهندس سليمان النغيمشي أنه وشقيقه لديهما المزيد من الابتكارات، وأعمالهما تتوسع كل يوم بعد أن كسبت ثقة الناس من حيث تقديم الرأي والاستشارات المجانية؛ حتى لا يتورطوا في دفع مبالغ طائلة دون فائدة.

وأوضح النغيمشي أن لديهما حاليًا المنتج الخاص من مكيفاتهما والذي يحمل اسم "مكيفات الندى"، والتي يتم تصنيعها بإشراف مباشر منهما، ولا يخرج أي منتج لعميل حتى يقوما بفحصه شخصيًّا.

وأكد "النغيمشي" أن عملها تَوَسع إلى المشاريع الكبيرة للمصانع والمستودعات الحكومية والأهلية، إضافة إلى الاستراحات والمنازل.

ولم يُخفِ النغيمشي حلمهما بأن يقومان بتحسين تبريد مكيفات المشاعر المقدسة؛ حيث يملكان عدة ابتكارات تُحدث نقلة في تبريدها.

شباب سعوديون ينجحون في تطوير تقنيات المكيفات الصحراوية

شباب سعوديون ينجحون في تطوير تقنيات المكيفات الصحراوية

شباب سعوديون ينجحون في تطوير تقنيات المكيفات الصحراوية

شباب سعوديون ينجحون في تطوير تقنيات المكيفات الصحراوية

شباب سعوديون ينجحون في تطوير تقنيات المكيفات الصحراوية

شباب سعوديون ينجحون في تطوير تقنيات المكيفات الصحراوية

عبدالله البرقاوي سبق 2019-06-19

نجح المهندس سليمان النغيمشي وشقيقه "فهد"، في إحداث نقلة تطويرية في عالم التكييف الصحراوي، بعد فترة ركود دامت عقودًا من الزمن دون تطوير أو تحسين للمكيفات الصحراوية.. وجاءت التحديثات التي قام بها الشيقيقان بعد تسعيرة الكهرباء.

يقول الشقيقان في حديثهما لـ"سبق": قمنا بالتجارب المنزلية لعدة سنوات؛ مما جعلنا نعرف تمامًا أبرز المشاكل التي نواجهها في التكييف الصحراوي من أعطال للدينمو، وقطع السيور، وانسداد الأبواب، وضعف التبريد، ودخول الغبار وغيرها من الإشكاليات.

وأكد الشقيقان أنهما قاما بتحويل أفكارهما إلى مشروع لاقى الكثير من النجاحات؛ حيث لديهما حاليًا 3 براءات اختراع قدماها لمكتب البراءات في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

وبيّن المهندس سليمان النغيمشي أنه وشقيقه لديهما المزيد من الابتكارات، وأعمالهما تتوسع كل يوم بعد أن كسبت ثقة الناس من حيث تقديم الرأي والاستشارات المجانية؛ حتى لا يتورطوا في دفع مبالغ طائلة دون فائدة.

وأوضح النغيمشي أن لديهما حاليًا المنتج الخاص من مكيفاتهما والذي يحمل اسم "مكيفات الندى"، والتي يتم تصنيعها بإشراف مباشر منهما، ولا يخرج أي منتج لعميل حتى يقوما بفحصه شخصيًّا.

وأكد "النغيمشي" أن عملها تَوَسع إلى المشاريع الكبيرة للمصانع والمستودعات الحكومية والأهلية، إضافة إلى الاستراحات والمنازل.

ولم يُخفِ النغيمشي حلمهما بأن يقومان بتحسين تبريد مكيفات المشاعر المقدسة؛ حيث يملكان عدة ابتكارات تُحدث نقلة في تبريدها.

19 يونيو 2019 - 16 شوّال 1440

02:02 PM


بعد فترة ركود دامت عقودًا من الزمن دون تطوير أو تحسين

A A A

نجح المهندس سليمان النغيمشي وشقيقه "فهد"، في إحداث نقلة تطويرية في عالم التكييف الصحراوي، بعد فترة ركود دامت عقودًا من الزمن دون تطوير أو تحسين للمكيفات الصحراوية.. وجاءت التحديثات التي قام بها الشيقيقان بعد تسعيرة الكهرباء.

يقول الشقيقان في حديثهما لـ"سبق": قمنا بالتجارب المنزلية لعدة سنوات؛ مما جعلنا نعرف تمامًا أبرز المشاكل التي نواجهها في التكييف الصحراوي من أعطال للدينمو، وقطع السيور، وانسداد الأبواب، وضعف التبريد، ودخول الغبار وغيرها من الإشكاليات.

وأكد الشقيقان أنهما قاما بتحويل أفكارهما إلى مشروع لاقى الكثير من النجاحات؛ حيث لديهما حاليًا 3 براءات اختراع قدماها لمكتب البراءات في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

وبيّن المهندس سليمان النغيمشي أنه وشقيقه لديهما المزيد من الابتكارات، وأعمالهما تتوسع كل يوم بعد أن كسبت ثقة الناس من حيث تقديم الرأي والاستشارات المجانية؛ حتى لا يتورطوا في دفع مبالغ طائلة دون فائدة.

وأوضح النغيمشي أن لديهما حاليًا المنتج الخاص من مكيفاتهما والذي يحمل اسم "مكيفات الندى"، والتي يتم تصنيعها بإشراف مباشر منهما، ولا يخرج أي منتج لعميل حتى يقوما بفحصه شخصيًّا.

وأكد "النغيمشي" أن عملها تَوَسع إلى المشاريع الكبيرة للمصانع والمستودعات الحكومية والأهلية، إضافة إلى الاستراحات والمنازل.

ولم يُخفِ النغيمشي حلمهما بأن يقومان بتحسين تبريد مكيفات المشاعر المقدسة؛ حيث يملكان عدة ابتكارات تُحدث نقلة في تبريدها.

إقرأ الخبر من المصدر صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق