"المطلق" عن "تعليق العمرة": قرار شرعي قبل أن يكون نظاميًا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ثمن المستشار بالديوان الملكي، عضو هيئة كبار العلماء، الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، بما قامت به المملكة من إجراءات احترازية للتصدي لانتشار فيروس كورونا على أراضيها، ومنها قرارها تعليق دخول زوار المسجد النبوي والمعتمرين مؤقتاً، مشيراً إلى أنه إجراء شرعي قبل أن يكون نظاميًا.

وقال: "ما وضعته الدولة من نظام إيقاف العمرة هذه الأيام حتى يزول هذا الوباء من أحسن الأنظمة لما فيه سلامة المعتمرين ومرتادي البيت الحرام والمسجد النبوي الشريف"، مؤكدًا في هذا الشأن على وجوب التعاون مع الدول وعدم جواز مخاطرة الإنسان بحياته وأن يحفظ نفسه.

وأضاف: "مثل هذه الأنظمة التي توضع للمصلحة فيجب على المسلمين أن يرضوا بها وأن يقبلوها وأن يعلموا أنها وضعت لمصلحتهم، فهي من توجيهات الإسلام الذي لا يريد لهذه الأوبئة أن تنتشر لتفتك بالناس، والله أمرنا أن نحافظ على أنفسنا ولا نلقي بها إلى التهلكة وأن نحافظ على إخواننا وألا نكون سببًا في انتشار الأمراض إليهم".

وحول أهمية اللجوء إلى الله والدعاء للوقاية والسلامة مع انتشار وباء "فيروس كورونا "الذي عم العالم وكيف يحصّن الإنسان نفسه من هذا المرض بالطرق الشرعية قبل العلاجيةً؟ أكد "المطلق" في برنامجه الأسبوعي "أستديو الجمعة" على إذاعة نداء الإسلام، أن الدعاء من أعظم العبادات فهو اتصال بالرب جل وعلا والله أمرنا به (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ).

وأشار "المطلق" في هذا الصدد إلى أن من الأدعية الموروثة عن النبي ﷺ: "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْبَرَصِ، وَالْجُنُونِ، وَالْجُذَامِ، وَمِنْ سَيِّئِ الأَسْقَامِ".

وقال: "إذا دعونا أن الله يحفظنا ويحفظ المسلمين من سيء الأسقام يدخل فيه هذا المرض وغيره من الأمراض التي يصعب علاجها".

مشاركة

ثمن المستشار بالديوان الملكي، عضو هيئة كبار العلماء، الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، بما قامت به المملكة من إجراءات احترازية للتصدي لانتشار فيروس كورونا على أراضيها، ومنها قرارها تعليق دخول زوار المسجد النبوي والمعتمرين مؤقتاً، مشيراً إلى أنه إجراء شرعي قبل أن يكون نظاميًا.

وقال: "ما وضعته الدولة من نظام إيقاف العمرة هذه الأيام حتى يزول هذا الوباء من أحسن الأنظمة لما فيه سلامة المعتمرين ومرتادي البيت الحرام والمسجد النبوي الشريف"، مؤكدًا في هذا الشأن على وجوب التعاون مع الدول وعدم جواز مخاطرة الإنسان بحياته وأن يحفظ نفسه.

وأضاف: "مثل هذه الأنظمة التي توضع للمصلحة فيجب على المسلمين أن يرضوا بها وأن يقبلوها وأن يعلموا أنها وضعت لمصلحتهم، فهي من توجيهات الإسلام الذي لا يريد لهذه الأوبئة أن تنتشر لتفتك بالناس، والله أمرنا أن نحافظ على أنفسنا ولا نلقي بها إلى التهلكة وأن نحافظ على إخواننا وألا نكون سببًا في انتشار الأمراض إليهم".

وحول أهمية اللجوء إلى الله والدعاء للوقاية والسلامة مع انتشار وباء "فيروس كورونا "الذي عم العالم وكيف يحصّن الإنسان نفسه من هذا المرض بالطرق الشرعية قبل العلاجيةً؟ أكد "المطلق" في برنامجه الأسبوعي "أستديو الجمعة" على إذاعة نداء الإسلام، أن الدعاء من أعظم العبادات فهو اتصال بالرب جل وعلا والله أمرنا به (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ).

وأشار "المطلق" في هذا الصدد إلى أن من الأدعية الموروثة عن النبي ﷺ: "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْبَرَصِ، وَالْجُنُونِ، وَالْجُذَامِ، وَمِنْ سَيِّئِ الأَسْقَامِ".

وقال: "إذا دعونا أن الله يحفظنا ويحفظ المسلمين من سيء الأسقام يدخل فيه هذا المرض وغيره من الأمراض التي يصعب علاجها".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "المطلق" عن "تعليق العمرة": قرار شرعي قبل أن يكون نظاميًا المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق