المركز الوطني لإدارة الأزمات والكوارث الصحية مظلة موحدة للجهود الوطنية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يشكل المركز الوطني لإدارة الأزمات والكوارث الصحية بوزارة الصحة نقطة التقاء المعلومات الصحية لمتخذي القرار المبني على المعلومات الدقيقة والسليمة في حال لأزمات بمختلف مستوياتها، الأمر الذي يشكل مقياسًاَ مهمًاَ لأداء فروع المراكز والمستشفيات وأماكن التجمعات البشرية .

ويرتبط المركز على مستوى مناطق المملكة بـ 20 فرعاً تتبعها المستشفيات والمنشآت الصحية الواقعة في نطاق كل فرع عبر منظومة تقنية "برنامج web EOC ويمكن المستخدم الطرفي من رفع البلاغات والبيانات واستقبال التوجيهات "ووسائل اتصالات" الخطوط الهاتفية، الأجهزة اللاسلكية ، أجهزة اتصال عبر الأقمار الصناعية".

ويستقبل المركز الوطني البلاغات الواردة من الفروع والجهات الأخرى عند وقوع طارئ - لا سمح الله - يؤدي إلى أزمة صحية، سواءً كانت إصابات جماعية مثل حوادث السيارات والطائرات، والإصابات الناتجة عن أحداث طبيعية مثل السيول والزلازل .

كما يستقبل المركز البلاغات المتعلقة بالأوبئة مثل الأمراض الوبائية أو التسمم الغذائي ونحوها، كذلك يستقبل المركز أي بلاغ يتعلق بسلامة المنشآت الصحية.

وحرصاً على سلامة المواطنين والمقيمين، تشمل اختصاصات المركز الارتباط بمواقع التجمعات البشرية مثل المدارس والجامعات والأسواق والمطارات وغيرها، إلا أن الجهد يتضاعف مع الحشود المليونية في مواسم الحج والعمرة وقاصدي الحرمين الشريفين.

وأوضح المشرف العام على إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي بوزارة الصحة الدكتور جلال بن محمد العويس، أن المركز يعمل على مدار الساعة، من قبل فريق سعودي يزيد على 50 كادراً موزعين على فترات لتنفيذ مهمتين الأولى: الرصد للحوادث والبلاغات، والمهمة الثانية: التأكد من الجاهزية المتمثلة في مدى استعداد المنشآت الصحية للتعامل مع الأزمات والكوارث عن طريق تقرير يومي يشتمل على "السعه السريرية لكل مستشفى في المملكة، وعدد وحدات الدم المتوفرة، والكوادر البشرية المتاحة لهذا اليوم وتخصصاتها، وعدد سيارات الإسعاف، والمخزون المتوفر من المواد الطبية الأساسية"، وهذا الجانب يشمل جميع المستشفيات سواءً التابعة لوزارة الصحة أو القطاعات العسكرية أو الجامعية أو القطاع الخاص .

وبيّن أن آلية العمل تخضع إلى نطاق فروع المركز بالمناطق بحيث يتولى الفرع إدارة التعامل مع الحادث أو الأزمة وتوظيف إمكانات المستشفيات والمراكز التابعة في ذلك، فيما يعنى مركز إدارة الأزمات والكوارث الصحية بالرياض في متابعة الإجراءات ورصد التفاصيل لدراستها وتحليلها ضمن برنامج مرتبط مع الجهات ذات الاختصاص.

وشرح المشرف العام على إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي بوزارة الصحة، آلية إدارة الأزمة في حال تجاوزت معطياتها قدرة المستشفى، مفيداً أن مهمة الاستجابة يقودها فرع المركز بالمنطقة من خلال رفد الطاقة الاستيعابية وتوفير الكوادر وتأمين الموارد من مستشفى آخر أو توزيع الحالات على مستشفيات المنطقة، أما عند تجاوز الوضع إمكانية المنطقة، يتولى المركز الوطني لإدارة الأزمات والكوارث الصحية، إدارة الأزمة ويقوم بتحريك الإمكانات بين مناطق المملكة .

وأشار إلى أن الآلية التي ينتهجها المركز في التأكد من الجاهزية اليومية للمنشآت الصحية وفق مؤشرات حيوية وبشكل آلي، تسهم في تصعيد الوضع عند حدوث طارئ – لا قدر الله – إلى المستوى الوطني وما يتطلبه الوضع كاستدعاء قيادات الوزارة والمتخصصين لإدارة الأزمة، إلى جانب توفير المعلومات بما يسهم في اتخاذ القرار المناسب.

وبين الدكتور العويس أن المركز يضطلع بمهمة قناة التواصل الرسمية مع مختلف الوزارات وأجهزة الدولة، وتتسع دائرة التواصل مع الجهات الخارجية ذات العلاقة لاستلام أو أرسال البلاغات والتعليمات إضافة إلى تبادل المعلومات .

وبلغة الأرقام إيضاحاً للجهود التي يبذلها المركز أوضح الدكتور جلال العويس أن المركز خلال العام الفائت 2019 م تلقى على مستوى المملكة أكثر من 4500 بلاغ صحي، مؤكداً بفضل التجهيزات وخبرة الكوادر العاملة أن المركز يسهم في تقديم نتائج تحليلية عن أسباب وقوع الأزمات الصحية، إضافة إلى اتخاذ الإجراءات "الإنذار المبكر" بهدف الوقائية بشأن المخاطر الصحية المتوقعة ومكانها وأوقاتها خلال العام .

وأكد المشرف العام على إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي بوزارة الصحة أن المركز يعمل ضمن مهامه على الرصد والمتابعة الدقيقة للأزمات والكوارث خارج الحدود من خلال التواصل مع المنظمات الخارجية، وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، ومن ذلك ما يقوم به المركز حالياً من الرصد وتحليل النتائج لمرض كورونا المستجد.

مشاركة

يشكل المركز الوطني لإدارة الأزمات والكوارث الصحية بوزارة الصحة نقطة التقاء المعلومات الصحية لمتخذي القرار المبني على المعلومات الدقيقة والسليمة في حال لأزمات بمختلف مستوياتها، الأمر الذي يشكل مقياسًاَ مهمًاَ لأداء فروع المراكز والمستشفيات وأماكن التجمعات البشرية .

ويرتبط المركز على مستوى مناطق المملكة بـ 20 فرعاً تتبعها المستشفيات والمنشآت الصحية الواقعة في نطاق كل فرع عبر منظومة تقنية "برنامج web EOC ويمكن المستخدم الطرفي من رفع البلاغات والبيانات واستقبال التوجيهات "ووسائل اتصالات" الخطوط الهاتفية، الأجهزة اللاسلكية ، أجهزة اتصال عبر الأقمار الصناعية".

ويستقبل المركز الوطني البلاغات الواردة من الفروع والجهات الأخرى عند وقوع طارئ - لا سمح الله - يؤدي إلى أزمة صحية، سواءً كانت إصابات جماعية مثل حوادث السيارات والطائرات، والإصابات الناتجة عن أحداث طبيعية مثل السيول والزلازل .

كما يستقبل المركز البلاغات المتعلقة بالأوبئة مثل الأمراض الوبائية أو التسمم الغذائي ونحوها، كذلك يستقبل المركز أي بلاغ يتعلق بسلامة المنشآت الصحية.

وحرصاً على سلامة المواطنين والمقيمين، تشمل اختصاصات المركز الارتباط بمواقع التجمعات البشرية مثل المدارس والجامعات والأسواق والمطارات وغيرها، إلا أن الجهد يتضاعف مع الحشود المليونية في مواسم الحج والعمرة وقاصدي الحرمين الشريفين.

وأوضح المشرف العام على إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي بوزارة الصحة الدكتور جلال بن محمد العويس، أن المركز يعمل على مدار الساعة، من قبل فريق سعودي يزيد على 50 كادراً موزعين على فترات لتنفيذ مهمتين الأولى: الرصد للحوادث والبلاغات، والمهمة الثانية: التأكد من الجاهزية المتمثلة في مدى استعداد المنشآت الصحية للتعامل مع الأزمات والكوارث عن طريق تقرير يومي يشتمل على "السعه السريرية لكل مستشفى في المملكة، وعدد وحدات الدم المتوفرة، والكوادر البشرية المتاحة لهذا اليوم وتخصصاتها، وعدد سيارات الإسعاف، والمخزون المتوفر من المواد الطبية الأساسية"، وهذا الجانب يشمل جميع المستشفيات سواءً التابعة لوزارة الصحة أو القطاعات العسكرية أو الجامعية أو القطاع الخاص .

وبيّن أن آلية العمل تخضع إلى نطاق فروع المركز بالمناطق بحيث يتولى الفرع إدارة التعامل مع الحادث أو الأزمة وتوظيف إمكانات المستشفيات والمراكز التابعة في ذلك، فيما يعنى مركز إدارة الأزمات والكوارث الصحية بالرياض في متابعة الإجراءات ورصد التفاصيل لدراستها وتحليلها ضمن برنامج مرتبط مع الجهات ذات الاختصاص.

وشرح المشرف العام على إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي بوزارة الصحة، آلية إدارة الأزمة في حال تجاوزت معطياتها قدرة المستشفى، مفيداً أن مهمة الاستجابة يقودها فرع المركز بالمنطقة من خلال رفد الطاقة الاستيعابية وتوفير الكوادر وتأمين الموارد من مستشفى آخر أو توزيع الحالات على مستشفيات المنطقة، أما عند تجاوز الوضع إمكانية المنطقة، يتولى المركز الوطني لإدارة الأزمات والكوارث الصحية، إدارة الأزمة ويقوم بتحريك الإمكانات بين مناطق المملكة .

وأشار إلى أن الآلية التي ينتهجها المركز في التأكد من الجاهزية اليومية للمنشآت الصحية وفق مؤشرات حيوية وبشكل آلي، تسهم في تصعيد الوضع عند حدوث طارئ – لا قدر الله – إلى المستوى الوطني وما يتطلبه الوضع كاستدعاء قيادات الوزارة والمتخصصين لإدارة الأزمة، إلى جانب توفير المعلومات بما يسهم في اتخاذ القرار المناسب.

وبين الدكتور العويس أن المركز يضطلع بمهمة قناة التواصل الرسمية مع مختلف الوزارات وأجهزة الدولة، وتتسع دائرة التواصل مع الجهات الخارجية ذات العلاقة لاستلام أو أرسال البلاغات والتعليمات إضافة إلى تبادل المعلومات .

وبلغة الأرقام إيضاحاً للجهود التي يبذلها المركز أوضح الدكتور جلال العويس أن المركز خلال العام الفائت 2019 م تلقى على مستوى المملكة أكثر من 4500 بلاغ صحي، مؤكداً بفضل التجهيزات وخبرة الكوادر العاملة أن المركز يسهم في تقديم نتائج تحليلية عن أسباب وقوع الأزمات الصحية، إضافة إلى اتخاذ الإجراءات "الإنذار المبكر" بهدف الوقائية بشأن المخاطر الصحية المتوقعة ومكانها وأوقاتها خلال العام .

وأكد المشرف العام على إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي بوزارة الصحة أن المركز يعمل ضمن مهامه على الرصد والمتابعة الدقيقة للأزمات والكوارث خارج الحدود من خلال التواصل مع المنظمات الخارجية، وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، ومن ذلك ما يقوم به المركز حالياً من الرصد وتحليل النتائج لمرض كورونا المستجد.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر المركز الوطني لإدارة الأزمات والكوارث الصحية مظلة موحدة للجهود الوطنية المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق