"السند ": الأحزاب السياسية الضالة كتنظيم الإخوان المسلمين تعتمد على التنكر للأوطان

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ألقى الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند اليوم, محاضرة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بعنوان "الانتماء واللحمة الوطنية", بحضور مدير الجامعة المكلف الدكتور عبدالله بن محمد العتيبي, وعدد من منسوبي وطلاب الجامعة.

وأوضح أن سبيل النجاة والفوز هو التمسك بعقيدة أهل السنة والجماعة بطاعة ولي الأمر في العسر واليسر وفي المنشط والمكره، وهذا ما تمسك به علماء المسلمين والأئمة المتقدمون.

وقال: "إن الأحزاب السياسية الضالة كتنظيم الإخوان المسلمين تعتمد على التنكر للأوطان كقولهم: "وطني هنا وهناك حيث يبعثها المنادي"، وهذا يُخالف ما جاء في كتاب الله عز وجل وفي سنة نبيه -صلى الله عليه وسلم-. مؤكداً أن حب الوطن على الرغم من أنه غريزة بشرية إلا أنه أيضاً من الدين والشريعة الإسلامية.

وأشار الشيخ السند إلى أن الخروج على ولاة الأمر والافتئات عليهم هو سبب خراب كثير من بلدان المسلمين في هذا الزمن وتسلط الأعداء, مُحذراً من الاختلاف خصوصاً في مسائل الخلافة والإمامة وما يتعلق بشؤون المسلمين العامة, مشيراً إلى أن المنهج الشرعي لا يمنع الحديث بالأخطاء أو الملاحظات, ولكن يكون في ضوء ما جاءت به الشريعة بأن تكون من باب النصيحة وتكون في السر وليس في العلن كما يحدث الآن على مواقع التواصل الاجتماعي.

مشاركة

ألقى الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند اليوم, محاضرة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بعنوان "الانتماء واللحمة الوطنية", بحضور مدير الجامعة المكلف الدكتور عبدالله بن محمد العتيبي, وعدد من منسوبي وطلاب الجامعة.

وأوضح أن سبيل النجاة والفوز هو التمسك بعقيدة أهل السنة والجماعة بطاعة ولي الأمر في العسر واليسر وفي المنشط والمكره، وهذا ما تمسك به علماء المسلمين والأئمة المتقدمون.

وقال: "إن الأحزاب السياسية الضالة كتنظيم الإخوان المسلمين تعتمد على التنكر للأوطان كقولهم: "وطني هنا وهناك حيث يبعثها المنادي"، وهذا يُخالف ما جاء في كتاب الله عز وجل وفي سنة نبيه -صلى الله عليه وسلم-. مؤكداً أن حب الوطن على الرغم من أنه غريزة بشرية إلا أنه أيضاً من الدين والشريعة الإسلامية.

وأشار الشيخ السند إلى أن الخروج على ولاة الأمر والافتئات عليهم هو سبب خراب كثير من بلدان المسلمين في هذا الزمن وتسلط الأعداء, مُحذراً من الاختلاف خصوصاً في مسائل الخلافة والإمامة وما يتعلق بشؤون المسلمين العامة, مشيراً إلى أن المنهج الشرعي لا يمنع الحديث بالأخطاء أو الملاحظات, ولكن يكون في ضوء ما جاءت به الشريعة بأن تكون من باب النصيحة وتكون في السر وليس في العلن كما يحدث الآن على مواقع التواصل الاجتماعي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "السند ": الأحزاب السياسية الضالة كتنظيم الإخوان المسلمين تعتمد على التنكر للأوطان المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق