بالفيديو.. الطفلة "المهوس" تروي لـ"سبق" كيف تغلبت على التنمُّر؟.. وهذه رسالتها للمصابين

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بكل ثقة وبراءة روت الطفلة نورة بنت عبدالعزيز المهوس، سفيرة ‫جمعية البهاق الخيرية (فأل)، لـ"سبق" كيف تجاوزت الصعوبات والمخاوف التي واجهتها في بداية إصابتها بهذا المرض، وتغلُّبها على ما لقيته من "تنمُّر" من زميلاتها بالمدرسة.

وتفصيلاً، قالت الطفلة: "في البداية عندما أُصبتُ بهذا المرض قبل 5 سنوات، عندما كنت في السابعة من عمري، لم أكن أعلم شيئًا عنه، وبدأتْ والدتي تتحدث لي، وتريني صور المصابين به، حينها تعايشت وتأقلمت معه بعد أن صارت لدي الفكرة الكافية عن طبيعة هذا المرض".

وأرجعت الفضل في اختيارها سفيرة لجمعية "فأل" إلى دعم أسرتها ووالدتها ووالدها، مشيرة إلى أن منصبها سفيرة للجمعية زاد من ثقتها بنفسها، واعتزازها بشخصيتها وقدراتها.

وبشجاعة وثقة ذكرت المهوس كيف تغلبت على التنمُّر حين دخولها المدرسة، وقالت: "في بداية دخولي المدرسة واجهت تنمُّرًا من الطالبات، ولاسيما مع صعوبة إخبارهن بطبيعة هذا المرض، لكن مع مرور الوقت تغلبت على هذه المشكلة، وقدمت لهن صورة إيجابيه عنه".

ووجَّهت الصغيرة نورة رسالة للأطفال والكبار المصابين بهذا المرض قائلة: "عيشوا حياتكم ببساطة، وواصلوا مسيرتكم ونجاحكم دونما الشعور بالخوف من الصعوبات أو المعوقات، وواجهوها بثقتكم بأنفسكم وشجاعتكم". ووصفت السفيرة الصغيرة لقاءها أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر، وإلقاءها كلمة بين يدي سموه لدى رعايته أمس الأربعاء حفل مرور 25 سنة على عيادات ديرما في فندق الريتز كارلتون بالرياض، بحضور عدد من أصحاب السمو الأمراء والمعالي والمسؤولين، بالجميل جدًّا، ولاسيما مع كلمات الدعم والتشجيع التي سمعتها منه، والأبوة الحانية التي غمرها بها، التي كانت حافزًا كبيرًا لها.

من جهته، قدَّم أسطورة كرة القدم لاعب المنتخب السعودي وفريق النصر السابق، الكابتن ماجد عبدالله، للطفلة نورة بنت عبدالعزيز المهوس، سفيرة ‫جمعية البهاق الخيرية (فأل)، كلمات تشجيع ودعم، طالبًا منها التركيز على دراستها، وأن تكون قوية وواثقة بنفسها، وأن تستمر في حياتها، ولا تيأس.. مطمئنًا إياها بأن هذا المرض سيزول مع الوقت -بإذن الله-.

وذكرت الطفلة في حلقة التنمُّر في برنامج حراك مع ملاك على قناة mbc قصتها مع المرض والتنمُّر، وقالت: "عندما أُصبت بالبهاق في السابعة من عمري أدى ذلك إلى الانطواء والعزلة، وكنت أتجنب الخروج من البيت. وعندما دخلت المدرسة كانت الطالبات يتنمرن عليَّ بشكل غير طبيعي، ويسألنني عن طبيعة المرض، ومن أين جاءني، وأصبحت نظرات الناس في الأماكن العامة تحرجني، وتُشعرني بالخوف أكثر".

ولفتت الطفلة نورة المهوس إلى أن الأطفال أحيانًا يلعبون معها بشكل قليل، وأن الكبار أحيانًا يرمقونها بنظرات غريبة.

مشاركة

بكل ثقة وبراءة روت الطفلة نورة بنت عبدالعزيز المهوس، سفيرة ‫جمعية البهاق الخيرية (فأل)، لـ"سبق" كيف تجاوزت الصعوبات والمخاوف التي واجهتها في بداية إصابتها بهذا المرض، وتغلُّبها على ما لقيته من "تنمُّر" من زميلاتها بالمدرسة.

وتفصيلاً، قالت الطفلة: "في البداية عندما أُصبتُ بهذا المرض قبل 5 سنوات، عندما كنت في السابعة من عمري، لم أكن أعلم شيئًا عنه، وبدأتْ والدتي تتحدث لي، وتريني صور المصابين به، حينها تعايشت وتأقلمت معه بعد أن صارت لدي الفكرة الكافية عن طبيعة هذا المرض".

وأرجعت الفضل في اختيارها سفيرة لجمعية "فأل" إلى دعم أسرتها ووالدتها ووالدها، مشيرة إلى أن منصبها سفيرة للجمعية زاد من ثقتها بنفسها، واعتزازها بشخصيتها وقدراتها.

وبشجاعة وثقة ذكرت المهوس كيف تغلبت على التنمُّر حين دخولها المدرسة، وقالت: "في بداية دخولي المدرسة واجهت تنمُّرًا من الطالبات، ولاسيما مع صعوبة إخبارهن بطبيعة هذا المرض، لكن مع مرور الوقت تغلبت على هذه المشكلة، وقدمت لهن صورة إيجابيه عنه".

ووجَّهت الصغيرة نورة رسالة للأطفال والكبار المصابين بهذا المرض قائلة: "عيشوا حياتكم ببساطة، وواصلوا مسيرتكم ونجاحكم دونما الشعور بالخوف من الصعوبات أو المعوقات، وواجهوها بثقتكم بأنفسكم وشجاعتكم". ووصفت السفيرة الصغيرة لقاءها أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر، وإلقاءها كلمة بين يدي سموه لدى رعايته أمس الأربعاء حفل مرور 25 سنة على عيادات ديرما في فندق الريتز كارلتون بالرياض، بحضور عدد من أصحاب السمو الأمراء والمعالي والمسؤولين، بالجميل جدًّا، ولاسيما مع كلمات الدعم والتشجيع التي سمعتها منه، والأبوة الحانية التي غمرها بها، التي كانت حافزًا كبيرًا لها.

من جهته، قدَّم أسطورة كرة القدم لاعب المنتخب السعودي وفريق النصر السابق، الكابتن ماجد عبدالله، للطفلة نورة بنت عبدالعزيز المهوس، سفيرة ‫جمعية البهاق الخيرية (فأل)، كلمات تشجيع ودعم، طالبًا منها التركيز على دراستها، وأن تكون قوية وواثقة بنفسها، وأن تستمر في حياتها، ولا تيأس.. مطمئنًا إياها بأن هذا المرض سيزول مع الوقت -بإذن الله-.

وذكرت الطفلة في حلقة التنمُّر في برنامج حراك مع ملاك على قناة mbc قصتها مع المرض والتنمُّر، وقالت: "عندما أُصبت بالبهاق في السابعة من عمري أدى ذلك إلى الانطواء والعزلة، وكنت أتجنب الخروج من البيت. وعندما دخلت المدرسة كانت الطالبات يتنمرن عليَّ بشكل غير طبيعي، ويسألنني عن طبيعة المرض، ومن أين جاءني، وأصبحت نظرات الناس في الأماكن العامة تحرجني، وتُشعرني بالخوف أكثر".

ولفتت الطفلة نورة المهوس إلى أن الأطفال أحيانًا يلعبون معها بشكل قليل، وأن الكبار أحيانًا يرمقونها بنظرات غريبة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر بالفيديو.. الطفلة "المهوس" تروي لـ"سبق" كيف تغلبت على التنمُّر؟.. وهذه رسالتها للمصابين المنشور اصلاً في موقع صحيفة سبق وتقع مسئولية صحة الخبر على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة سبق

أخبار ذات صلة

0 تعليق