منظمة الصحة العالمية : 3 ملايين سوري يعانون إصابات وإعاقات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار العصر منظمة الصحة العالمية : 3 ملايين سوري يعانون إصابات وإعاقات ننشر لكم في موقع اخبار العصر جديد الاخبار واهمها منظمة الصحة العالمية : 3 ملايين سوري يعانون إصابات وإعاقات، وهذا الخبر منقول من الموجز المنشور اليوم بعنوان منظمة الصحة العالمية : 3 ملايين سوري يعانون إصابات وإعاقات.
تابع تفاصيل جميع الاخبار في انحاء الوطن العربي، انت تقرأ الان تفاصيل منظمة الصحة العالمية : 3 ملايين سوري يعانون إصابات وإعاقات.

تسترعي منظمة الصحة العالمية والمنظمة الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة الانتباه إلى احتياجات ما يُقدَّر بنحو 3 ملايين شخص في الجمهورية العربية السورية يعيشون مع إصابات وإعاقات، وتدعو المنظمتان المجتمع الدولي إلى توسيع نطاق الدعم الذي يُقدِّمه لتأهيل هؤلاء الأشخاص وإعادة إدماجهم في المجتمع.

ومر على اندلاع الصراع في سوريا أكثر من ست سنواتٍ أُصيب فيه ما يُقدَّر بحوالي 1.5 مليون شخص؛ أي أن هناك 30 000 شخص يصابون كل شهر. ويعيش 1.5 مليون شخص آخرين مع إعاقات مستديمة، منهم 86 000 شخص أفضت إصابتهم إلى بتر أطرافهم. ويحتدم الصراع الدائر هناك باستخدام أسلحةٍ متفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، واستمرار المخاطر المرتبطة بارتفاع مستوى التلوث بالمتفجرات ارتفاعاً كبيراً في جميع أنحاء البلاد، وتزايد عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى خدمات التأهيل، التي تقل يوماً بعد يوم.

ولا يزال أقل من نصف المستشفيات والمرافق الصحية العامة في سوريا يفتح أبوابه أمام المرضى، بَيْدَ أن أكثرها يفتقر إلى التجهيزات المناسبة لتقديم الرعاية إلى المرضى الذين يعانون من الإصابات، وتعزيز الدعم الـمُقدَّم إلى الأشخاص ذوي الإعاقة، كما يوجد مركزان للتأهيل البدني (في دمشق وحمص) يوفران الأطراف الاصطناعية. وتتسبَّب القيود البالغة الشدة على إتاحة الرعاية الطبية في أن تتحول الإصابات التي يعاني منها كثيرٌ من الناس إلى اعتلالات تلازمهم طيلة حياتهم؛ وهي اعتلالات كان من الممكن الوقاية منها لو حصل هؤلاء الأشخاص على الرعاية الملائمة في الوقت المناسب. فمن دون إتاحة العلاج التأهيلي المناسب، سيتحوَّل ما يصل إلى ثلث الإصابات إلى اعتلالاتٍ طويلة الأمد أو عاهاتٍ تلازم الأشخاص طيلة حياتهم.

وتعقد منظمة الصحة العالمية والمنظمة الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة، بدعمٍ من وزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة، شراكةً استراتيجية وتشغيلية مدتها أربع سنوات ستُوسِّع نطاق الدعم الـمُقدَّم إلى السوريِّين المتعايشين مع الإعاقات. وسوف يزيد المشروع فرص الحصول على الخدمات التأهيلية الـمُنقِذة للحياة للأشخاص ذوي الإصابات و/أو الإعاقات، مع الحدِّ في الوقت ذاته من مخاطر المضاعفات والإصابة باعتلالاتٍ مستديمة.

وقال فلورنس دونيس، مدير العمليات بالمنظمة الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة «يتأثَّر الأشخاص الذين يعانون من الاعتلالات البدنية بوجهٍ خاص، وغالباً ما يُنسَون في خضم صراعٍ كبير. ففي سوريا اليوم، هناك حاجة ماسة إلى النظر إلى ما وراء الرعاية الوجيزة الـمُنقِذة للحياة، وإلى دراسة السُبُل التي يمكن من خلالها دعم السوريِّين الذين سيعيشون ما تبقى لهم من العمر بآثارٍ بدنية خلَّفها هذا الصراع.»

في حين قال الدكتور ميشيل ثيرين، المدير الإقليمي لبرنامج منظمة الصحة العالمية للطوارئ الصحية «إن ثلث ضحايا الأسلحة المتفجرة من الأطفال: وتساءل ماذا سيحدث لهؤلاء الأطفال في السنوات العشر أو الخمس عشرة المقبلة؟ وكيف السبيل إلى إعادة إدماجهم في المجتمع؟ فهؤلاء الأطفال يحتاجون إلى تحقيق قدراتهم الكاملة، ويقع على عاتقنا أن نتأكد من أن الأشخاص الذين يعيشون مع الإصابات والإعاقات حاضرون في أذهاننا؟»

تعمل المنظمة الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة، منذ كانون الثاني/يناير 2013، مع الشركاء لتقديم المساعدة إلى الفئات السكانية المتضرِّرة بالصراع الدائر في سوريا. وهذه المنظمة هي أحد الأطراف الفاعلة الرئيسية التي تقدم خدمات التأهيل البدني للسوريِّين. كما تقدم الدعم إلى المرافق الصحية حتى يتسنَّى للأخيرة أن تقدِّم خدمات التأهيل المتكاملة وخدمات الدعم النفسي والاجتماعي الشامل. وتنفذ المنظمة الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة كذلك أنشطة للتثقيف بالمخاطر بهدف إذكاء وعي السكان بآثار الأسلحة المتفجرة.

موضوعات ذات صله

التعليقات

شكرا لمتابعينا الكرام فقد تابعتم خبر منظمة الصحة العالمية : 3 ملايين سوري يعانون إصابات وإعاقات , تم نقله وجلبه من موقع الموجز, وبالتالي فإن هذا الخبر يعتبر منقول من مصدره ولا يتحمل موقع أخبار العصر أي مسئولية عن منظمة الصحة العالمية : 3 ملايين سوري يعانون إصابات وإعاقات وإنما تقع المسئولية على مسئولي موقع الموجز . ولتصلكم أخر الاخبار تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي اسفل الصفحة.

0 تعليق