عصابات أجنبية ومصرية تنقب عن الذهب بالمناطق الجبلية فى الصعيد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

"هاتها جمايل يا رب"..جملة كتبها المنقبون عن الذهب فى مناطق جنوب الصعيد، على سيارة ربع نقل تحمل لوحة معدنية مكتوب عليها "تصدير"، حيث دأبت بعض العصابات المنظمة التى تضم مصريين وأجانب التسلل لبعض المناطق الجبلية فى محافظات الجنوب "أسوان، والأقصر، والبحر الأحمر، وقنا" للتنقيب الغير شرعى عن الذهب وسرقته.

العصابات المنظمة تمتد أياديها لثروات البلاد لسرقتها، يقابلها تحركات أمنية سريعة وعاجلة، نجحت مؤخراً فى إسقاط العديد من العصابات، سواء الأجنبية أو المصرية.

ووفقاً للمحاضر الرسمية، فتمكنت قوة أمنية تابعة لمباحث قسم شرطة القصير أثناء المرور لتفقد الحالة الأمنية بمنطقة الفواخير من ضبط سيارة ربع نقل قيادة "محمود.ع" سائق، ومقيم قوص بقنا، يرافقه 3 أشخاص، بحوزتهم داخل السيارة "عدد وأدوات تستخدم فى التنقيب عن الذهب ووسائل إعاشة "، واعترفوا بحيازتهم للمضبوطات لاستخدامها فى أعمال التنقيب غير المشروع عن خام الذهب .

وضبطت مباحث مركز إدفو بمحافظة أسوان، 14 شخصا يحملون جنسية إحدى الدول الأفريقية بحوزتهم 4 علب بها مادة الزئبق الأحمر، وكيس بلاستيك صغير به مادة الحديد وميزان و4 مصفى لاستخراج الذهب وذلك أثناء محاولتهم التنقيب عن معدن الذهب بقرية العدوة بإدفو.

كما تمكن ضباط المركز والقوة المرافقة لهم، من ضبط 3 أشخاص مقيمين أثناء استقلالهم سيارة ربع نقل وبتفتيش السيارة عثر بداخلها على جهاز كشف معدن الذهب بكامل محتوياته 4 قطع ذهبية صغيرة الحجم و6 أحجار لمادة الذهب مختلفة الأحجام وذلك حال قيامهم بالتنقيب عن معدن الذهب بمنطقة العدوة.

وضبطت أجهزة الأمن 3 أشخاص مقيمين بحوزتهم "2 كيس بلاستيك شفاف" بداخله رايش معدن الذهب كيس بلاستيك بداخلة مادة الزئبق ، وجهاز الكشف عن المعادن و2 ميزان حساس صغير الحجم وميزان و4 مصفى لاستخراج الذهب وذلك حال قيامهم بالتنقيب عن معدن الذهب.

وتمكن رجال المباحث بأسوان، من ضبط 5 أشخاص ينقبون عن الذهب الخام بمنطقة وادى عبادى بمركز إدفو شمال شرق محافظة أسوان، وبحوزتهم عدة كتل من معدن الذهب الخام ومواد كيماوية وأجهزة وأدوات حفر.

وضبطت أجهزة الأمن تاجر ذهب في إدفو بحوزته "220000" جنيه، وجهاز فحص عيار الذهب، وقطعة صغيرة من معدن الذهب، ومادة صفراء تشبه الكبريت، و2 زجاجة بلاستيك بها مادة الزئبق، وذلك أثناء شراء معدن الذهب المستخرج من أعمال التنقيب بالمنطقة الجبلية بوادى عبادى.

وأسقطت أجهزة الأمن أجنبى يحمل جنسية إحدى الدول الأفريقية، بحوزته 6 قطع كبيرة الحجم من معدن الذهب ومادة الزئبق و2 إناء متوسط الحجم وميزان حساس وعتلة، وذلك أثناء تنقبه عن معدن الذهب بمنطقة جبلية في إدفو.

ويشن قطاع الأمن العام بالتنسيق مع مديريات أمن "قنا والأقصر وأسوان والبحر الأحمر" حملات أمنية ضخمة، تستهدف المنقبين عن الذهب، ولصوص الثروات القومية، وتحقق نتائج ايجابية، ويتم إحالة المقبوض عليهم لجهات التحقيق لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيالهم.

وتمشط الأجهزة الأمنية محيط المناطق الجبلية باستمرار، لاستهداف المنقبين الذين يتسللون لمناطق استخراج الذهب الخام.

وثمن خبراء الأمن، دور وزارة الداخلية فى مكافحة سرقة الذهب الخام من قبل اللصوص، والحفاظ على الثروات القومية من الضياع، وذلك بسبب اليقظة الأمنية.

وأكد خبراء الأمن، أن العصابات المنظمة تعتقد بالخطأ أن المناطق الجبلية مترامية الأطراف، بعيدة عن أعين الأمن، لكن الأجهزة الأمنية لهم بالمرصاد.

وأوضح خبراء الأمن، أن المنقبين كانوا يستخدمون جهاز "الجيبا" و"التكنس"، فى البحث عن الذهب، حيث تعطى هذه الأجهزة إشارة على شاشة لها بمجرد تمريرها بالمناطق الجبلية تؤكد وجود الذهب فى هذا المكان، وبعدها لجأ المنقبون لتكسير أحجار الكوارتز وتعبأتها فى أجولة وظهور الكسارات لطحنها واستخراج الذهب منها، ويقوم المنقبون بتعبئة أحجار الكوارتز بعد التأكد من وجود خام الذهب فيها، وذلك عن طريق طحن كمية فى البداية لمعرفة نسب الذهب فى الطن الواحد فيها، والتى تصل ما بين 6 إلى 10 جرامات فى الطن الواحد من أحجار الكوارتز.

ويعمل أصحاب الورش على تفريغ أحجار الكوارتز داخل كسارة كبيرة بها أسطوانتين حديدتين تدوران عكس بعضهما لطحن الأحجار مع تشغيل المياه عليها بشكل دائم أثناء الطحن، ثم عقب الانتهاء من الطحن يقوم بسكب مادة كميائية تعمل على عزل خام الذهب عن نتائج طحن الكوارتز، وتجميعها بمصفاة ثم صهرها وتجميعها عن طريق التسخين لتصبح قطعة واحدة.

وهناك تجار ذهب معينون أغلبهم من محافظة أسوان والقاهرة وقنا لديهم أتباع داخل أودية الجبال لإخبارهم فور استخراج أى شخص كمية من الذهب، ويباع بمقابل بيع سعر الذهب الـ21 فى السوق، حيث إذا كان سعر الذهب العيار 21 فى السوق 800 جنيه يصل الكيلو من الذهب الخام إلى 800 ألف جنيه.

واللافت للانتباه أنه منذ بداية عام 2014 بدأت الدولة فى اتخاذ إجراءات تقنين وضع المنقبين عن طريق استخراج تصريح للمنقبين مقابل مبلغ مالى شهريًا، عن طريق شركة الشلاتين لاسخراج الذهب ويتم تسليم الكمية المستخرجة لها ويحصل المنقب على 20% من النسبة للمستخرجة إلا أن لم تستمر لعدم تسليم المنقبين الكميات بشكل صحيح وعدم دخول الكثير منهم تحت مظلة الشركة.

وطرحت وزارة البترول 5 مناطق بالصحراء الشرقية للاستثمار فى التنقيب عن الذهب، وهى بالأودية المختلفة جنوب البحر الأحمر، منها مناطق البرمية وعتود والفوخير، وأكدت مؤخرًا أنه تم توقيع الاتفاقيات للتنقيب والتى رست على 4 شركات عالمية.

وأكد قانونيون، أن المنقبين يوجه لهم تهمة استخراج معادن طبيعية من المناجم والمحاجر بدون ترخيص من الجهات المختصة، والتى جاءت عقوبتها بالقانون رقم 198 لسنة 2014 بالسجن لمدة لا تقل عن العام، وغرامة لا تقل عن ربع مليون جنيه.

 

 


إقرأ الخبر من المصدر اليوم السابع

أخبار ذات صلة

0 تعليق