النيابة تتحفظ على الكاميرات لكشف كواليس العثور على جثة حارس داخل حمام سباحة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحفظت النيابة العامة على كاميرات المراقبة في الموجودة فى مكان العثور علي جثة حارس فيلا، ملقاة داخل حمام سباحة ومقيد اليدين في التجمع الأول، تمهيدا لتفريغها لكشف ملابسات الحادث ومعرفة الجناة.

كما امرت بالتصريح بدفن جثة القتيل عقب الانتهاء من إعداد تقرير الصفة التشريحية، وسرعة إجراء تحريات المباحث حول الواقعة، وأمرت باستدعاء سكان الفيلا لسؤالهم. 

كان المقدم تامر عبد الشافي رئيس مباحث قسم شرطة التجمع الأول، تلقى بلاغا يفيد بالعثور على جثة حارس فيلا، ملقاة داخل حمام سباحة داخل إحدى الڤيلات بحي البنفسج بدائرة القسم، وانتقل رجال المباحث لمكان الواقعة.

وبالفحص تبين العثور على حارس فيلا ملقاة داخل حمام سباحة مقيد الأيدى، وبه بعض الكدمات، تم نقل الجثة إلى المشرحة.

وبسؤال نجل المجني عليه، أكد أن والده يعمل حارسا للفيلا التي وقع بها الحادث، مضيفا أنه ذهب لشراء بعض المتطلبات من السوق، ومتابعا: إنه عقب عودته للفيلا طرق الباب لكن بدون استجابة من والده، فتسلق السور ليبحث عن والده فعثر عليه ملقى داخل حمام السباحة، مضيفا أن والده ليس له أي عداوة مع أحد.

 

كما استمع رجال المباحث لأقوال سكان الفيلا وبعض الجيران للوقوف على ملابسات الواقعة، وتحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيق.

 

 

إقرأ الخبر من المصدر اليوم السابع

أخبار ذات صلة

0 تعليق